الرئيسية / نصوص / تمثال حالم

تمثال حالم

خاص- ثقافات

*حسن لشهب

طقس جليدي، سماء رمادية حبلى بسحب ثقيلة، بين الفينة والأخرى يلمع برق خاطف وتسمع في الآفاق قعقعة رعد ترتعد له الفرائص، تصفع وجهه سياط ريح باردة ، قدماه متعبتان .. ما عادتا تسعفانه  كما سلف من الأيام …
شعور بالغضب يكتمه صامتا يخشى الكلام مع الناس خوفا من الانفجار ، يناضل ضد ظلام غامض ، لا يشعر ببصيص نور، عساه يستعيد ملامح هوية سحقتها الأيام . ما بال الحياة لم تعد بذات الوضوح والتلقائية ! حتى غادرت الفتنة المكان …
ما من أياد تنشد قمم الجبال وشم النسيم متى حل المساء…
لم يعد الناس هم الناس ولم يعد للقول معيار لا من الذهب ولا الماس…
بالمقهى يجالس أشخاصا غرباء ، طلبا للانفلات مما يقلق البال.
ويتذكر …
حضورها لم يدم طويلا، أدمن قراءتها مثل حكاية فكك متوالياتها حتى أغرقته التفاصيل فغابت الحكاية.
و يتذكر..
كانت تعشق حركة العين ، وتستهلك حركة اللسان من وقتها دهرا ، فتلاشت صفحات و تفاصيل كينونة أرادها فاعلة ، فراشة كانت تشق طريق النجوم فتاهت في ظلماء الكهوف تنشد لحن عشق مجنون . فوق صخرة الحلم نحت وعدا باللقاء لو أعيد تشكيل الكون لإنقاذ القصة التي اختنقت قبل الاكتمال.
_ ما أشقاني بسببك بعد أن صار الحلم يبابا قال لها…
_ عالمنا فضاء لقصص حالمين وواقفين على الأقدام قالت فاعدل وقفتك عساك تراني ككل الناس .
فتح باب بيته ، وأسرع بإغلاقه ينشد الدفء ، أنفاس لاهثة وقلب عاد ينبض كما سلف من أيام الصبا ..
كانت الساعة قد جاوزت العاشرة ليلا ….
حانت لحظة الانتظار…
ومرور القطار ، سارع إلى إبعاد كل ما كان قابلا للكسر .
تذكر الرجل الذي اعتاد الجلوس تحت النافذة ، برودة تعم كل الأركان .
بدأ نزول المطر في تلك الأثناء ، خيوط ماء تنزل بسلاسة وسكون وكأن السماء انخرطت في بكاء صامت.
نظر حيث يجلس الرجل خلسة ، صارا شبيهين بحكم انصهارهما معا في دائرة تكررت بصمت على إيقاع الساعات والأيام، حتى غدا ظلا باهتا لتمثال شوهه الابتذال…
جبهته ملتصقة بالزجاج الندي…
جالسا كان الرجل كالمعتاد صامتا في هدوء حكيم ينظر الى الفراغ وكأنه يعيش حالة توحد صوفي ، أصابع يده تمسك بوردة ملفوفة في ورق السيلوفان.
لم يعد المنظر يثير الابتسام …
حلقت أفكاره بعيدا ، سابحة فوق المدينة الساكنة ، شعور بالندم تعاظم مع الأيام ، جفناه التقيا لوهلة فأغمض عينيه ، وللحظة بدا أن الشخص يهم بالانصراف .. وهل بإمكانه أن يفعل دون أن يعلم هو …
سارع لفتح الباب ، وألقى عليه التحية بهدوء ثم دعاه إلى الدخول ، لم يتردد الرجل في الاستجابة وهو يرفع قبعته مثل جنتلمان ، كاشفا عن شعر رمادي ناعم و كثيف يكاد يلامس كتفيه .
بدا كأنه ينظر لنفسه في المرآة ، حركات الرجل بطيئة هادئة كأنه يؤدي دور شخصية سينمائية . تغزو وجهه تجاعيد زاد من بروزها تهدل وجنتيه الممتلئتين ، ساوره شعور أنها تحية تكررت كما مضى .
من سيماه تظهر علامات تجهم ، وبدا من مظهره أنه غنم من الحياة أفضل لحظاتها فطار إلى العلا حالما بما سيأتي…
بعد قليل عاد إلى ضيفه يحمل فنجان شاي ساخن ثم سأله محرجا عن سر انتظاره المتواصل بهذا المكان بالذات ، أجاب الرجل دون تردد:
_ إنه مكان أتوقع أن أراها فيه حالما تعود ، وما زلت بالانتظار.
استدار للنظر من النافدة مجددا ، كانت السماء ما تزال تبكي بصمت وعاد يسأله من جديد:
_ وهل تنوي انتظارها طويلا.
صمت الرجل قليلا وعلت وجهه ابتسامة وهو يقول:
_ نعم يا سيدي ولو استغرق الأمر العمر كله.
_ أغبط صبرك فأنا
أحب الصمت والهدوء والألوان وأحب السماء التي تبكي ولمعان الضياء .
بهدوء أجاب الرجل :
_ تنقصك جذوة العشق يا رجل ، لو تدري مقدار ما تمنحنا إياه من دفء ونور ، عسى أن تدرك يوما قيمة الانتظار. شكرا لمنحي فرصة مارسنا فيها انسانيتنا .
طوعا إليك أشير بكفي قال الرجل ، وفي مكمن الصمت أتحرق لإحياء تمثال مل الانتظار.
وقبل أن يأوي إلى الفراش حمل الفنجان الفارغ إلى
المطبخ.

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *