الرئيسية / فنون / تدهور صحّة شادية

تدهور صحّة شادية

*عمرو خان

نُقلت الفنانة المصرية المعتزلة شادية مساء الأحد 5/10/2017، إلى مستشفى الجلاء العسكري في القاهرة، إثر إصابتها بجلطة دماغية. وتشير الأنباء إلى تدهور صحة شادية، علماً أن إشاعات ترددت عن وفاتها، نفاها مقربون منها.

ومعلوم ان غلالة من السرية تلف حياة شادية منذ اعتزالها وانزوائها في منزلها وتوقفها عن المشاركة في المناسبات العامة منذ عام 1986 الذي شهد آخر أعمالها، وهو مسرحية «ريا وسكينة».

وقطعت الفنانة المعتزلة عقب ارتدائها الحجاب صمتاً استــمر 28 ســنة بمــداخلة هاتفية في أحد البرامج الفضائية عام 2014، مع ارتفاع وتيرة أعمال إرهابــية شهدتها مصر آنذاك، وأكدت شادية دعمها لوطنها قائلة: «لا أصدق أن مصر يحصل فيها هذا. أنا أقرأ القرآن وأدعو لبلدي».

وعزت شادية قرار اعتزالها إلى عدم الرغبة في الاستمرار في التمثيل مع تقدمها في العمر، ونسب إليها القول: «في عز مجدي فكرت في الاعتزال. لا أريد أن أنتظر حتى تهجرني الأضواء بعد أن تنحسر عني رويداً رويداً…لا أحب أن أقوم بدور الأمهات العجائز في الأفلام في المستقبل». لكنّ آخرين ربطوا قرارها بلقاء جمعها مع الشيخ محمد متولي الشعراوي.

بدأت شادية مسيرتها الفنية عام 1947 حين اكتشفها المخرج السينمائي أحمد بدرخان، لكن بدايتها الحقيقة كانت مع المخرج حلمي رفلة الذي أسند إليها دور البطولة أمام الفنان محمد فوزي في فيلم «العقل في إجازة».

وأتاح الأداء المميز لشادية التي اشتهرت بـ «دلوعة السينما» وخفة ظلها على الشاشة وصوتها الجميل، ظهورها أمام عدد من أكبر النجوم، مثل فريد الأطرش وكمال الشناوي وعبدالحليم حافظ وصلاح ذو الفقار.

_____
*الحياة

شاهد أيضاً

ثنائية المرأة والرجل واستنطاق التاريخ

*لندن: عدنان حسين أحمد نظّمت جمعية الفنانين التشكيليين في المملكة المتحدة معرضها السنوي الثامن، الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *