قطة

خاص- ثقافات

*محمود شقير

       لم يعد في البيت متسع، فقد جاء الرجل بعد طول انتظار، والمرأة التي أحبت القطة وغالباً ما كانت تجعلها تنام قربها على السرير، لم تعد قادرة على المجاهرة بعواطفها الرهيفة إثر مجيء الرجل الذي قال إنه لا يحب القطط.

       والقطة هي الأخرى، لم تحرص – كما يجب – على موقعها في البيت. كان يجب عليها – لكي تعيش – أن تتقشّف وأن تزهد في الكثير من الرغبات، غير أن القط جاء في موسم الشبق، سهر الليالي الطوال قرب النافذة، والقطة تتمنع خوفاً من خطر غامضٍ لا تدري مصدره، حتى وصل بها الشوق إلى منتهاه، فأعطت جسدها للقط في لحظة هياج، ثم حملت على الفور، فكتبت بفعلها هذا نهايتها بنفسها. قال الرجل إنه لا يطيق وجود قطة واحدة في البيت، فكيف يصبح حاله بين قطة وأولادها الذين لا يعلم كم سيكون عددهم!

       لم يعد في البيت متسع، ولم يعد في المدينة متسع، فالبنايات المتراصة مثل علب الكبريت لم تعد تكفي، والرجال يجيئون بلا انقطاع للنسوة اللواتي ينتظرن على الجمر الحرّاق. والمرأة لم تحتمل أن تغضب الرجل حينما هددها بترك البيت.

       حملت القطة، بعد مكالمة هاتفية سريعة، في صندوق من صفيح، إلى طبيب متخصص في القتل الحضاري، وهناك لم يتطلب الأمر سوى حقنة من السم ذي المفعول البطيء الذي جعل الجسد المتفتح للحياة يذوي دون ألم بعد أربع عشرة دقيقة، لتغادر المرأة المكان وهي تشعر بالذنب في أعماقها، ولتكتشف أن الرجل يغادر بيتها نهائياً بعد أربع عشرة ليلة دون أي تفسير، لتبقى وحيدة من جديد، دون قطة تنام قربها على السرير، ودون يأس من رجل ما، يأتي إليها في ليلة ما، من ليالي عمرها المديد.

________
*روائي وقاص فلسطيني.
من مجموعته “صمت النوافذ”/قصص قصيرة جداً/ منشورات الأهالي/ دمشق/ 1991

شاهد أيضاً

أشواق

خاص- ثقافات *محمد بنقدور الوهراني ما جدوى الطريق وهذه الخطى لا حدود لها، تسافر في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *