طعنة

خاص- ثقافات

*محمود شقير

       مارتا تجوب الشوارع بحثاً عن صديق في المدينة التي تكتظ بالنساء، أسألها دون قصد عن مقهى “الزهرات الثلاث” لاعتقادي أنني وقعت في غرام الفتاة التي تعمل هناك، حينما زرت المقهى مرة من قبل مع أحد الأصدقاء، فلم أعد – لجهلي بالمدينة – أعرف أين يقع الآن. تأخذني مارتا من يدي، فأدعوها إلى تغيير المكان، وأعلل الأمر بأنه من الأنسب لي أن أتعرف على أماكن جديدة، أما الحقيقة، فهي رغبتي في قضاء بعض الوقت مع مارتا، التي تفهم قصدي فوراً، وتفصح عيناها عما في داخلها من رغبات. نذهب إلى بار بالقرب من مبنى المتحف القديم، تطلب مني مارتا أن أدخل قبلها، وتقول لي إن هذا التقليد دارج في بلادها، فلعل في البار بعض الأشقياء، والرجل في هذه الحالة هو الذي يتقدم المرأة ليمنحها الحماية والأمان. يروق لي هذا التقليد الشهم، وأقول في سري إن مارتا الرقيقة مثل عصفورة تستحق مني كل اهتمام.

       أكتشفُ ونحن نشرب نخباً مفاجئاً أن مارتا تكره القطاع العام، وتقول إن عهد الملوك أشهى، أكتشف أن مارتا تكره الناس دون سبب كما يبدو، إذ حينما عرفتني على إحدى صديقاتها في يوم آخر، فأبديت إعجاباً بها، قالت تُسرّ لي بعض كلام، قالت إن صديقتها هذه مصابة بمرض عضال، وهي إلى جانب هذا كله لا تجيد فعل الحب. لأن دورتها الشهرية لا تأتيها بانتظام، والدم ينزف من أسفل بطنها في كل الأيام.

       ومارتا لا تحب القطاع العام، تصغي لكل ما تبثه الإذاعات المعادية، وتؤلبها على نحو أكبر أخطاء القيادة التي لا يصح توجيه النقد لها، وتقول مارتا: إنها تعد الخطط لهجرة وشيكة إلى بلاد العم سام، وتستغرب أنني من أنصار القطاع العام! ثم تقول، وهي بين الهزل والجد، إنها أخطأت العنوان حينما تعرفت عليّ، فأنا من شعب يشنّ الحرب – حسب ما تدعي مارتا – على اسرائيل التي يؤرقها البحث عن السلام، ومارتا لا تجيد الإصغاء، ولا تسمع حجة ولا تبيح إلا لنفسها حق الكلام.

       مارتا التي تشبه العصفورة، مارتا التي أشفقت عليها من سموم رأسها، مارتا التي حاولت كل الوقت ثنيها عن كره الناس، مارتا التي دخلت البار قبلها كي أمنحها الأمان، طعنتني في الظهر بخنجر كان في حقيبة يدها، ثم ولت هاربة من فضاء المكان.

________

*روائي وقاص فلسطيني.
من مجموعته “صمت النوافذ”/قصص قصيرة جداً/ منشورات الأهالي/ دمشق/ 1991

 

شاهد أيضاً

مهن في عباءة الإبداع

القاهرة: طارق سعيد أحمد غالباً ما تكون مهن الكتاب ذات انعكاسات سلبية على كتاباتهم، وبخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *