الرئيسية / نصوص / ربيع كاذب

ربيع كاذب

خاص- ثقافات

*زاك سيمس/ ترجمة : د. محمد عبد الحليم غنيم

كان الجو دافئاً  جدا في فبراير ،وكانت الشمس  بارزة وقد انسحبت برودة الشتاء الكئيبة ، ولو لفترة وجيزة للسماوات الزرقاء وشروق الشمس البهيج .

     كنت فلادفيا في فندق على شارع الطريق السريع ، في الدور الخامس عشر . تستطيع أن تجلس في الحانة الصغرة هناك في الغرفة والنوافذ تحيط بك من كل الجوانب فيما عدا خلفك . تستطيع أن ترى كل ما حولك . جلست هناك مع الويسكى والماء أراقب المدينة تمر من تحتى . شاهدت سيارات الأجرة وهى تمر ، وكثيراً من الناس يمشون بصورة أبطأ في هذا الدفء غير المتوقع . شاهدت الشمس وهى تختفى خلف البنايات ، وعرفت أن اليوم التالى سيكون شتاء بارداً آخر من جديد .

   جاء ت ليزا في الثانية صباحاً . كان الجو مظلماً في الغرفة فيما لم تكن قد أشعلت النور . رأت ظلى في النافذة فأسرعت تقول :

  • ماذا تفعل ؟

  • أنا فقط أنظر .

  • إلى ماذا ؟

  • المدينة …. الأضواء .

     توجهت نحو الحمام ، وسمعت النقرة الناعمة للباب وهى تغلقه ، وشاهدت الضوء البرتقالى يتسرب من تحت عقب الباب . خرجت بعد دقائق ، وهى في فوطة الحمام .

     قالت :

  • أنا مرهقة .

    فقلت :

  • ليلة – سعيدة .

  • هكذا

  • هكذا

  • هل تود أن تبقى هناك طوال الليل ؟

     فقلت :

  • أظننى سافعل ذلك لقد رأيت الشمس وهى تغرب ، وأعتقد أن سيكون جميلاً أن أراها وهى تشرق من جديد .

– أنا تعبانة وذاهبة إلى السرير .

  • ليلة سعيدة

    نظرت أسفل إلى الشارع ، كانت الأضواء تلمع في لونها البرتقالى و مازال هناك أناس يتمشون ولكنه ليسوا كثيرين . أستطيع أن أرى مركز كاميل التجاى مضاء كله من الداخل من تحت  الزجاج . كانت هناك طائرة قادمة في الأفق جنوباً إلى المطار ، تساءلت من أين هى قادمة .

    دخلت ليزا في السرير وسمعت صوت هسسة الملاءة الحرير فوق جلدها . كانت تريد  أنظر إليها ، ولكننى كنت فقط أنظر إلى الأضواء في الخارج.

     كان هناك شخصان اثنان في أعلى مدخل الجراج عبر الشارع ، بنت و ولد ، كانت البنت تجلس على الأرض الأسمنتية والولد فوق لوح التزحلق ، يتحرك في دوائر ويقوم بعمل ألعاب وحيل . في أغلب الأحيان ظل يتزحلق بجوار الفتاة . تكلما مع بعضهما للحظة ، ثم اندفع الولد في دائرة أخرى أكبر ، وقام بعمل حركات وحيل أكبر . أما البنت فجلست هناك تراقبه حتى عاد إليها .

  كانت ليزا صامتة ، ولكن أستطيع القول أنها مازالت متيقظة، بسبب صوت تنفسها .

سألت :
– ماذا هناك ؟

قالت :
– لا شيء .
– إذن نامى
– لماذا لل تأتر إلى السرير .
– لست مرهقاً .
– أأنت سكران ؟

قلت :
– نعم .. لكن من يهتم ؟
– أنا لا أهتم .

قالت ذلك ، ثم سمعت الهسيس مرة أخرى و هى تستدير بعيداً عنى

سألت :
– أين كنت الليلة .
– أنت لا تهتم .
– ربما لا أهتم.
– أعرف أنك لا تهتم .
– و مع ذلك أين كنت ؟
– في مكان ما .
– أى مكان ؟

قالت :
– مكان لا تعرفه .

سمعتها وهى تجلس في السرير . كانت تنظر إلى  . أستطيع أن أرى صورتها المنعكسة في الزجاج . لم أنظر نحوها .

قالت :
– أنت لا تهتم على أية حال .
– هل أكلت ؟
– نعم أكلت .
– هل لديه ذوق في الطعام  ؟

عادت لتنام على السرير مرة أخرى ، و أخرجت نفساً مرهقاً .
– بالطبع لديه ذوق
– أين أخذك ؟
– إلى منزل الكوبى .

قلت :
– عصرى جداً .
– حسناً ، هذا أفضل من الجلوس هنا و النظرعبر النافذة طوال الليل.

– أهو كذلك ؟
– نعم هو كذلك .

قلت :
– ليس صحيحا  .

     كان الرفيقان يجلسان الآن  في  مدخل الجراج فوق الأعمدة الخرسانية ، البنت تواجه الولد الآن . و كان هو  ينظر إلى الأمام ، يتحدث ويشير بيديه وهى تومئ من الحين إلى الآخر و تلقى برأسها إلى الخلف و تضحك .

قلت لليزا :
– اذهبى إلى السرير
– أنا اذهبة .
– سأجلس هنا طوال الليل حتى تشرق الشمس .
– بالطبع ستفعل .

 سمعتها و هى ترقد .
– وبعد ذلك سوف أنتظرك في الصباح  و سوف آخذ قيلولة بعد أن تخرجى . . عليك أن تضعى لى في الخارج إشارة بدون إزعاج لى عندما تخرجين
– سأفعل
– حسناً ، أيمكن عندما تعودين أن تحضرى لى بعض الطعام  ؟
– بالطبع . ماذا تحب .
– أكل صينى ، مكرونة . أو شيء ما . المهم لا أكلات بحرية .
– حسناً .
– وربما بعد أن آكل تستطعين أن تحضرى لى زجاجة أخرى.أنا تقريباً نفد ما لدى من شراب  .

قالت :
– سأفعل .

أستطيع أن أقول أنها كانت تعبانة الآن . كانت تتحدث، ووجها فوق الوسادة  ، فكلامها كان مختنقا إلى حد ما .
– وعندما تعودين بالزجاجة بعد أن ترى صديقتك يمكننا أن نتحدث لفترة ، وربما ننام معاً

ظلت صامتة لوقت طويل . وأخيراً قالت :
– أنا ذاهبة للخروج معه .
– من ؟
– المدعو .
– المدعو من المنزل الكوبى ؟

قالت :
–  نعم .
– أوه .

قلت ذلك ،و كان هذا كل ما استطعت أن أفكر فيه.

 أسفل في الشارع رأيت رجلاً يمر على دراجة ، كان يعبر الشارع بلا خوف وهو واقف على البدالة .
– سأحضر لك الطعام و الزجاجة و عندئذ سأعود لأحزم أمتعتى وأرحل معه .

سألت :

–  إلى أين ؟
–  أى مكان .

     قلت :
– حسناً . نامى الآن ، أنت مرهقة ن سأجلس هنا و أنتظر حتى شروق الشمس ، و بعد أن تذهبى سآخذ تعسيلة لبعض من الوقت

    قالت :
– أعرف .

    نهض الرفيقان في مدخل الجراج لكى يغادرا . و ضع الولد لوح التزحلق تحت أحد ذراعيه . ولف ذراعه الأخرى حول البنت و مشيا عبر السديم البرتقالى  ثم اختفيا وراء البناية التالية .
كانت السماء في الشرق مظلمة ، ولكن في الأفق،فوق حديقة نيوجرسى كانت النجوم شاحبة ،  و كان هناك وهج ضعيف، حيث كانت الشمس على  وشك الشروق
إنها نائمة الآن ، أستطيع أن أقول ذلك من صوت نفسها ،نظرت إلى الأسفل نحو الشارع . لم يكن هناك أحد يمشى في الشارع الآن، وكان الشارع خالياً ،فلا يوجد هناك حتى سيارة أجرة . سكبت بعض الويسكى في كاسى ، ولم يكن لدى ثلج .
جلست هناك وانتظرت . يمكن للشمس أن تشرق الآن .

     كنت أن أعرف أن الدنيا ستكون برداً مرة أخرى اليوم . لقد كنت أعرف  أنه كان ربيعاً كاذباً .

المؤلف :
يعيش جاك سيمس : كاتب أمريكى يعيش في ولاية مسيورى ، حيث يعمل موظفاً بشكل مؤقت .ينشر قصصه في العديد من المجلات الرقمية المعروفة.

___________________

ترجمة د .محمد عبد الحليم غنيم

A False Spring

by Zach Sims

It was very warm, for February. The sun was out and the gray coldness of the winter had given way, if only briefly, to blue skies and pleasant sunshine.

I was in Philadelphia, in a hotel on Broad Street, fifteenth floor. You could sit on a little ledge there in the room and have windows on all sides of you, except behind you and you could see all around. I sat there with a whiskey and water and I watched the city below me. I watched the cabs go by and the many people out walking, slower in the unexpected warmth. I watched the sun go down behind the buildings and I knew that the next day it would be the cold winter again.

Lisa came in at about two in the morning. It was dark in the room and she didn’t turn on the lights. She saw my outline in the window and she jumped.

“What are you doing?”

“I’m just looking.”

“At what?”

“The city,” I said. “The lights.”

She went to the bathroom and I heard the soft click of the door as it shut and I saw the orange light leaking out from the bottom of the door. She came out after a few minutes, in her bedclothes.

“I’m tired,” she said.

“Good-night,” I said.

“That’s it?”

“That’s it.”

“Are you going to stay there all night?”

“I was thinking I would,” I said. “I saw the sun go down. I was thinking it would be nice to see it come up again.”

“I’m tired and I am going to bed.”

“Good-night.”

I looked down at the street and the lights were glowing orange. There were still people out walking but not many. I could see the Kimmel Center all lit up on the inside, under the glass. There was a plane coming in, on the horizon south, at the airport. I wondered where it was coming from.

She got into bed and I heard the hissing sound of the satin sheets against her skin. She wanted me to look at her, but I just looked out at the lights.

There was a couple on top of a parking garage across the street, a girl and a boy. The girl was sitting down on the concrete, the boy was on a skateboard, riding in circles and doing tricks. Ever so often he would skate by the girl and they would talk for a moment and then he would push off in another big circle and do some more tricks. The girl just sat there and watched him, until he came back around to her.

Lisa was quiet but I could tell she was still awake by her breathing.

“What?” I asked.

“Nothing,” she said.

“Go to sleep then.”

“Why won’t you come to bed?”

“I am not tired.”

“Are you drunk?”

“Yes,” I said. “But who cares.”

“I don’t care,” she said and I heard the hiss again as she rolled away from me.

“Where were you tonight?” I asked.

“You don’t care.”

“I probably don’t”

“I know you don’t”

“So where were you?”

“At a place.”

“What kind of a place?”

“A place you don’t know about,” she said.

I heard her sit up in bed. She was looking at me; I could see her reflection in the glass. I didn’t look at her.

“You don’t care anyway,” she said.

“Did you eat?”

“Yes I ate.”

“Does he have taste?”

She lay back down in the bed; she let out a tired breath.

“Of course he does.”

“Where did he take you?”

“To a Cuban place.”

“Very trendy,” I said.

“Well it’s better than sitting up here and looking out of the window all night.”

“Is it?”

“Yes it is.”

“Not really.” I said.

The couple on the parking garage where both sitting now, on concrete pillars. She was turned facing him now, and he was facing forward. He was talking with his hands and she was nodding and every now and again she would throw her head back and laugh.

“Go to bed,” I told Lisa.

“I am going to bed.”

“I’m going to sit here all night, until the sun comes up.”

“I know you are.”

I heard her lay down.

“And then I am going to wait for you to leave in the morning and then I am going to take a nap after you have gone. You should put out the ‘do not disturb’ sign for me when you leave.”

“I will.”

“Good,” I said. “When you come back would you bring me some food?”

“I will, what would you like?”

“Chinese. Some noodles or something, no seafood though.”

“OK.”

“And maybe after I eat you could go and get me another bottle, I am almost out.”

“I will,” she said. I could tell she was tired now, she was talking with her face on the pillow and her speech was slurred a little.

“And when you get back with the bottle and after you see your friend we could talk for a while and maybe sleep together.”

She was quiet for a long time. Finally she said: “I’m going with him.”

“Who?”

“Him.”

“Him from the Cuban place?”

“Yes,” she said.

“Oh.” I said it was all I could think of.

Down on the street I saw a man go by on a bicycle, he crossed the street, standing up to pedal.

“I will bring your food and your bottle and then I am going to pack my stuff and I am going with him.”

“Where to?” I asked.

“Wherever.”

“OK,” I said. “Go to sleep now, your’re tired. I am going to sit here and wait for the sun to come up and then after you leave I am going to take a nap for a while.”

“I know,” she said.

The couple on the parking garage got up to leave. The boy put his skateboard under one arm and he put his other arm around the girl and they walked through the orange haze, they disappeared behind another building.

The sky in the east was still dark. But at the horizon, over New Jersey, the stars were fading and there was a faint glow. The sun was coming up soon.

She was sleeping now, I could tell by her breathing.

I looked down to the street and there was no one walking now and the street was empty, there wasn’t even a cab out. I poured some more whiskey into my glass and I was out of ice.

I sat there and waited. The sun would be up soon.

I knew that it was going to be cold again today. I knew that it had been a false spring.

ZACH SIMS lives in Missouri, where he is chronically unemployable. He has been published in Doorknobs & Bodypaint and has a piece upcoming on Pindeldyboz.

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *