الرئيسية / خبر رئيسي / محنة الإرث الثقافي العربي

محنة الإرث الثقافي العربي

*د. محمد عبد الستار البدري

 أكد الفيلسوف الألماني فريدريك هيغل على وجود ما سماه «روح الأمة»، فلم يعتبرها مجرد وعاء مؤسسي/ جغرافي. وعلى الرغم من كل مكونات الأمة، فإنها لديها ما يمكن اعتباره روحها الجمعية التي تميزها عن باقي الدول والمجتمعات، وتقديري أن المكون الرئيسي لهذه «الروح» هي الثقافة التي ينشأ عليها المجتمع ويطورها مع مرور القرون، فالثقافة هي ما تعطي للمجتمعات شكلاً خاصاً يميزها، ويكون له دوره الهام في بناء النسيج المجتمعي والتماسك السياسي، بل وصناعة هوية المجتمع، ولكن تطور العلاقات الدولية أفرز لنا ما هو معروف بالعولمة وتوابعها، التي جعلت الثقافة تتأثر بثقافات المجتمعات الأخرى بشكل قوي وأسرع، إضافة لبزوغ مفاهيم دولية جديدة جعلت الثقافة مكوناً في المعادلات السياسية بين مفهوم صراع الحضارات أو مسعى كثير من الدول لمحاولة طمس الروافد الثقافية الموروثة، كما يحدث عند المناقشات الخاصة ببعض مسائل حقوق الإنسان التي تدفع نحو وضع حد سياسي/ قانوني للفصل بين مفهوم الحداثة والتقاليد. وفي الحالتين السابقتين، فإننا للأسف كأمة عربية نكون في الوضع الدفاعي عن إرثنا الثقافي، بل والحضاري أو حتى هويتنا المرتبطة بالإسلام والعروبة، خصوصاً بعد إشعال الفتيل المغرض للربط بين الإسلام والإرهاب، على سبيل المثال.

نتيجة هذه التفاعلات، فإننا نواجه امتداداً للصدام الحقيقي أو المفتعل بين الحداثة على المستوى الدولي وتقاليدنا في صياغة أو الحفاظ على مفاهيمنا الثقافية، خصوصاً في زمن أصبحت فيه الثقافة سلعة يتم تبادلها بشكل موسع، سواء على المستوى الإنساني أو الاقتصادي أو التجاري أو حتى السياسي، بعدما أطلق المفكر الأميركي جوزيف ناي مفهوم «القوة الناعمة»، الذي أدخل الثقافة كمكون في قوة الدول وتأثيراتها الدولية، وقد كان من المفترض أن تكون الثقافة بالنسبة لنا قيمة مضافة على المستوى الدولي، ولكن العكس حدث، خصوصاً بعد الغارة العنيفة «لشيطنة الإسلام»، الذي يعد أهم مكون في الهوية العربية ودرة تاج لغتها، وأهم أسس مراحل تقدمها الفكري والثقافي والعلمي عبر قرون، وهو ما ساهم في وضعنا جميعاً اليوم في حالة حداد، ليس على ثقافتنا العربية فحسب، ولكن على عدم قدرتنا الفعلية للمضي قدماً نحو النهضة الثقافية استناداً إلى موروث ضخم من الفكر والقيم والتقاليد والأدب والتاريخ والفنون.

لا خلاف على أننا نواجه اليوم سؤالاً حول ما إذا كان تراثنا الثقافي، الذي يعد وعاء هويتنا، صالحاً لأن يكون ضمن روافد نهر الثقافة الدولية بعد العولمة؟ والسؤال الأشد خطورة هو صحة ما يدعيه بعض المفكرين الغربيين وغيرهم – وللأسف من بيننا أيضاً – من أن إرثنا الثقافي في حالة صدام مع عالم اليوم ومرحلة ما بعد الحداثة. وتقديري أن الإجابة على السؤالين تبدأ من أن هذا الإرث الثقافي العربي لم يُخلق من العدم، ولكن نتيجةً لتفاعل عدد من المكونات عبر التاريخ، إضافة لمحورية عنصر الإسلام، فقد تولد شكلاً ثقافياً مختلفاً، والأهم أن هذه الثقافة شهدت تفاعلاً واضحاً من وإلى الثقافات المحيطة بها بشكل تبادلي وجدلي لا خلاف عليه حتى القرن السادس عشر، عندما آلت نقاط الارتكاز السياسية من المركز العربي إلى الآستانة. وخلال هذه الفترة، فإن الثقافة العربية أنجبت الكثير من العلماء والفلاسفة والشعراء، مثل ابن خلدون وابن رشد والرازي والغزالي وابن النفيس وابن الهيثم وغيرهم، بل حتى في علوم الدين، فإن فكر المعتزلة – على سبيل المثال لا الحصر – قد اعتمد على منهجية فلسفات يونانية، وطور مفاهيم عميقة في الدين، وتم تصديرها للفكر المسيحي، ومنه إلى الثقافة الأوروبية، فكان للثقافة العربية دورها التفاعلي الصحي والبارز، وكما أشرنا خلال مقالة ابن رشد السابقة، فإن عصر النهضة الأوروبي بُني على فلسفة هذا الرجل وآخرين من قبله، وبالتالي فإننا لسنا في حاجة لإثبات قدرة هذه الثقافة على التفاعل مع العالم الخارجي، رغم الصراعات المرتبطة بفترات ممتدة من تاريخنا مع الغرب وغيره من الحضارات، فمقارعات السيوف لا تحول دون تبادل الفكر والعلوم والثقافة والتفاعل بينها.

واستناداً إلى ما سبق، فإن اللبنة الأساسية للثقافة العربية لا تزال قوية وقادرة على المساهمة في الثقافات الدولية المختلفة، ولكن المشكلة ستظل في أننا لم نبن بعد على عصر النهضة الفكرية الذي شهدها العالم العربي، التي بدأت في منتصف القرن التاسع عشر على أيدي أمثال جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده وغيرهما، إضافة إلى الحركة الفنية والأدبية والصحافية التي تلت هذه الحركة مباشرة، وكانت مركزها مصر بدعم من الشام والعراق، واستمرت حتى مطالع النصف الثاني من القرن الماضي، ولكنها تراجعت بشكل كبير حتى أصبحت ثقافتنا اليوم في حالة استضعاف تتعرض لغارات وسهام فكرية وسلوكية ومفاهيمية لا تجد وسيلة لصدها أو استيعابها بشكل فعال حتى وصل الأمر للتأثير على هويتنا، بالتالي يصبح الحل الأمثل هو ضرورة الدفع نحو نهضة ثقافية ثانية يكون أساسها تطوير الإرث الثقافي العربي الذي أصبح اليوم جزءاً مهماً من الأمن القومي العربي، وهنا تؤول مسؤولية هذه الثورة الفكرية المنتظرة على عاتق الدولة في المقام الأول قبل مثقفيها ومجتمعاتها لتجديد هذه الثقافة بكل مشتملاتها.
_________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

كتابة الحياة أم حياة الكتابة

*صالح لبريني أحاول جاهدا أن أكتب سيرة الجسد؛ بلغة تقترب من الذات، وتبتعد عنها في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *