الرئيسية / إضاءات / الإِبِلُ السِّمَان وَالِإبِلُ المَهَازِيل وَقِلاَدَةُ هَبَنَّقَة!

الإِبِلُ السِّمَان وَالِإبِلُ المَهَازِيل وَقِلاَدَةُ هَبَنَّقَة!

خاص- ثقافات

مدريد – د. محمّد محمّد الخطّابي *

 

الأمورُ اليوم ، لم تعد كما كانت عليه بالأمس القريب ، فقد أصابَ صرحَ الصِّدق، والنّبل، والوفاء،والشّرف، والكرامة شرخٌ عميق. هؤلاء الأقصون الأبعدون، ذوو السّحن الغريبة ، والشّعورالناعمة المنسدلة ، كانوا يقومون بغارات على أراضينا وشطآننا، ودورنا وممتلكاتنا، ومزارعنا، وغلاّتنا ،لم نكن نتوانى أو نتردّد قيدَ أنملةٍ فى دحرهم ، وصدّهم ، وردّهم على أعقابهم من حيث أتوا مخذولين، منكفئين يجرّون أذيالَ الخيبة، والمهانة، والهزيمة، والمذلّة ،فارّين كالأرانب من أينما جاءوا أو قدِموا، من داخل البِرِّ القريبِ، أو من وراء البَّحرالبعيد . لقد أصبحوا اليوم يُفتُون،ولا يفتَوْن ، وأضحى التنائي بينهم وبيننا بديلاً عن تدانينا ، وناب عن طيب لقيانا بهم تجافينا..! الألم يعصرنا، والمعاناة تهدّنا، والحَنقُ يخنقنا، والمرارة تعتصرُنا، نتنفّس الصّعداء، وننظر إلى السّماء، ونُجيل بأبصرارنا فى فضاءاتها الواسعة الفسيحة المترامية الأطراف، ونُحدّق فى سديمها السّرمدي الأبدي، وبقدَر مُشْعَلٍ على شفاهنا نرجوها أمراً فى أنفسِنا، ونستعطفها سرّاً فى أعماقنا، بلسماً شافياً لجروحٍ غائرة،وقروحٍ خاثرة لا تندمل ، ولا من مجيب..!  نعاتب الأيّامَ الحالكات، ونلوم الليالي المدلهمّات التي لا تُؤمَن بَوائقُها ، عسىَ هذا الكرْب يكون وراءه إنفراج وفُسحة، وعسىَ هذا اليأس يتلوه أمل ورجاء، ولعلّ اللهَ يأتي بعد هذا الليل البهيم، المدلهمّ الطويل بفرَجٍ قريب، وبفجرٍ باسمٍ مشرق، نشكو الدّهرَ القاهر، ونناغي الزّمنَ الغادر…ولسان حالنا جهاراً يقول : يَا دَهْرُ وَيْحَكَ مَاذا الغلَطْ  /   وَضِيعٌ عَلاَ وَرَفيِعٌ هبَطْ..؟.!

عجَلة عرَبة القيصر

لم يكن نظر ” يوليوس قيصر” يحيد عن عجلة عربة أعدائه التي كانت تقلّه عندما وقع فى الأسر ، وهي تعلو، وتنزل خلال دورانها فى ذبذبة، وتوتّر،وإرتطام، ثم لا تلبث أن تعيد الكرّة تلو الأخرى من أعلى إلى أسفل ، ومن أسفل إلى أعلى، وعندما سأله سجّانوه : أن لماذا لم يحد نظرُه قطّ عنها طوال الطريق..؟!، قال لهم : لأنّها كانت تذكّره بحال الدّنيا، تارة فوق، وطوراً تحت ، وأردف قائلاً: أنظروا إلى حالي.. أنا القيصر أين كنتُ بالأمس القريب، وأين أصبحت اليوم ..!

لا من رقيب ، ولا من حسيب،ولا من مجيب ، لقدغدت الممتلكات تقايَض (بفتح الياء) مقابل فتات من العيش رخيص لا يسدّ رمقاً، لا يُسمنُ، ولا يُغني من جوع ، ذووها خانعون، قانعون، راضون ، مُستسلمون ، كلّ آمالهم أن تمطر السّماء يوماً ليعمّ الخيرُ،والبِرُّ،والبركة ، و يتفتّق المُزْنُ  متفجّراً  فى السّماءعن رذاذ رائحٍ غادٍ…

المالُ يا صاحِ يسترُ كلَّ عيبٍ فى الفتىَ….والمالُ يا صاحِ يرفع كلَّ نذلٍ ساقطٍ حقير،المالُ يا صاح أضحى فى أيامنا اللعينة زينة الدّنيا وعزّ النفوس…..ها هو ذا يُبهي وجوهاً ليس هي باهيَا… فها كلُّ مَنْ هو كثير الفلوس … ولَّوْهُ الكلامَ والرّتبةَ العاليا..(!). والدراهم يا صاح كثيرة وافرة هي فى الأماكن كلّها، تكسو الناسَ والرّجالَ والنساءَ مهابةً وجمالاَ … وها قد أضحت لساناً طليقاً صريحاً صدّيحاً لمن أراد فصاحةً… كما أصبحت سمّاً ناقعاً ، وعلقماً مُرّاً، وسلاحاً فاتكاً لمن أراد مواجهةً.. أو رامَ قِتالاَ..!.

العَضُّ على الحَدِيد

أجل..ما أكثرَهم..هؤلاء الأقربُون، لقد ولّوهمُ الكلامَ ، والرّتبة العاليَا، من ذوي القربىَ والأصهار، والأنصار، ليسوا من سلالة أنصار يثرب ، بل إنّهم أنصار العصر،أنصار صناديق الإقتراع، والمحاباة ، والمُداهنة، والمُصانعة ، فى زمننا هذا الرّديئ الشاحب المُثقل بالهموم والرّزايا ، والملطّخ بالدمّ القاني المحمَّل بالخطايا ، والنّفع ليس من أجل المُعوزين،الكادحين المَحرومين، العَسيفين ، هؤلاء الأقصون، الأبعدون،المُهمّشون الذين يعضّون على الحديد، أوعلى الحَجَر الصّلد عضّاً مؤلماً حنقاً، وغيضاً، وكرْباً، وكبرياء، وكآبة، وضيمَا.. بل إنّ الجدوى ، دائماً لهم، ولذويهم ، وأقربائهم فهم الأوْلىَ فى نظرهم الزائغ.

 لقد سجّلها ذاتَ يومٍ من أيّام الله الخوالي المؤرّخ البريطاني “رُومْ لاَنْدُو” فى موجز تاريخه حول هذا الصّقع النّائي الجميل عند مروره بحيّهم ومرابضهم ، قال :” لقد لاحظتُ الأنفةَ والكبرياءَ، وعزّةَ النّفس فى مِشيتهم الثابتة، فهمّتهُم عالية مُنتصبة، وخطواتهم واثقة راسخة ، يمشون صَبَباً فى إعتزاز وإعتداد، وأنفة وشموخ، النّاؤون يرُومون إقصاءَهم، وتقويسَهم وتقويضَهم، وإضعافَهم، وثنيَهم.. ولكن هيهات. لقد قدّم الأماجدُ منهم أرواحَهم دفاعاً عن حوزة الوطن وحوضه، وأعطوا النّفسَ والنّفيسَ ذوداً عن عزّته، وصوناً لكرامته ، رَوَتْ دماؤهم الزكية كلَّ ركنٍ من أركانه ، إنهم يُسامُونَ اليوم سُوء الصّنيع، ويُعانون البعاد والتباعد، والإقصاء والتنابذ، والتهميش والجحود، والنكران والنّسيان.

عندما تصَدح المُوسيقىَ وتتعالى الأنغام

ما انفكّت الحواضر العامرة الغرّاء فى حفلٍ بهيج، أقيمت المواكبُ، وتزيّنت الكواعبُ ، ونُثرت الأزهار،والورود، والياسمين، والرّياحين، ورُشق المارّة بحبّات ثمرات الكرَز الرّطبة القانية المُحمَرّة كالعُنّاب، فى كلّ مكان، صَدحتِ الموسيقىَ ،وتعالت الأنغام، البياض الناصع يملأ الأجواءَ والأرجاءَ ، فالخَطْب ليس بالهيّن اليسير، إنّه إيذان ببزوغ، وإنبثاق إشعاع حضارة متطوّرة، وإنتشار بريق مدنية متقدّمة، و”التبشير” بمبادئ( الحريّة،والمساواة، والإخاء ) ، بلغة عريقة راقية رقيقة لثغاء، لقد أوعزوا حتّى للعلماء وللفقهاء الأجلاّء فى منابر معاهدهم، ومصاطب كُتّابهم، وفى مُدرّجات جامعاتهم، بأن ينظِمُوا على شاكلة الآجرومية أو منظومة بن عاشر قصائد عصماء لتسريع، وتسهيل، وتيسير تعليم هذه اللغة ونشرها وتعميمها على أوسع نطاق، هذا اللسان السّاحر الآسر الرّخيم الذي يخرّ له الجُلمودُ ، والصّخرُ يسجُد لطلاوته ، وحلاوته،ونعومته،ورقّته…!

 الأعمدة الرّاسيات، والسّواري الرّاسخات ذات الأسماء الرنّانة ، والجرْس الموسيقي المميّز ما فتئت تعمل على تمرير الإرث السّاطع،والتراث النّاصع، حِكَماً وعِلْما، وأدباً، وشعراً، وفقهاً، ولغةً، وتاريخاً، وفلسفةً، وحساباً، وفَلَكاً، وتوقيتاً، وصرفاً، ونحواً، وعروضاً، وغناءً، وطرباً، وطبخاً،ونفخاً، وسياسةً،وكياسةً، وذكاءً ،ودهاءً،وفخّاراً، ودثاراً،وصناعةً، وإبداعاً، وعِطراً،وزهراً،وبناءً،وعُمراناً،ووضعاً،وتأليفاً،وقزّاً،وحريراً، وطرْزاً، ونسْجاً،وذهباً، وفضّةً، ولُجيْناً، وعَسْجداً، وزمرّداً وديباجَا…!

إنّها ما زالت تُدني وتُقصي ، ما فتئت تنهال وتنثال بالجحود المُجحف، ، بينها وبين الآخرين برْزخٌ واسع، ويمٌّ شاسع، وبحر عميق،متلاطم، لا قعرَ ولا قرارَ له ، إنّها ما برِحت تؤجِّجُ المّوقد، فالصّقيع زمهرير، و ما إنفكّت تلقي الحَطبَ فى أتون الكنّ والكانون، من حيث تدري ولا تدري..!

قلادة هبنّقة..!

القوِيُّ السّمين يزداد قوّة وسمنة، والضعيف الهزيل يزداد ضعفاً وهزالاً ، الأمرُ ما زال مثلما كان عليه الحال فى الماضي السّحيق فى “جاهلية” القوم مع واحدٍ من عليّتهم، كان يُلقّبُ ب “هبنّقة ” هذا الأحمقُ المعتوهُ الذي كان يُضرَب به المثل فى الحُمق ،والخبّل،والخلَل، والجُنون،والمُجون،والفنون، فكانوا يقولون فى أمثالهم السّائرة ، وفى أقوالهم المأثورة “أحمقُ من هبنّقة “، وتحكي لنا كتب السّير، والروايات،والعنعنة، والتاريخ عنه أنّ إسمه يزيد بن ثروان من بني قيس بن ثعلبة،وبلغَ من حمقه أنه كان يعلّق في عنقه قلادةً من عِظامٍ وَوَدعٍ وخزَف ، فلما سُئل عن سرّها، قال: أخشى أن أضيعَ من نفسي، ففعلتُ ذلك؛ لأعرفها وأعثر عليها إن ضاعت ! وذاتَ ليلة حوَّل أحدُ الظرفاء قلادته من عنقه إلى عنق أخيه، فلما أصبح ورآها قال له : يا أخي، أنتَ أنا، فمن أنا..؟! ، ومن حماقته أنّ قوماً من بني طفاوةَ، وبني راسب اختصموا في رَجل، كلٌ منهما يدَّعيِ أنّه منهم ، فاحتكما إلى هبنّقة، فقال: حـُـكـْمـُـهُ أن يـُـلقـَـى في الماء، فإن طفا فهو من بني طفاوة، وإن رسب فهو من بني راسب. فقال الرَّجلُ: إن كان الحـُـكمُ هذا فقد زهدتُ من الطائفتين. وكان لهبنقة فلسفة خاصة في رعي الإبل، فقد كان يصطحب الإبل السّمينة إلى المراعي الخِصبة، ويأخذ المهازيل إلى المراعي القاحلة، والأراضي الصّلبة أو الأرض الكُلام(بضمّ الكاف) التي لا زرعَ، ولا ذرعَ ولا كلأ ،ولا نبتَ فيها ، فلما سُئل عن السّبب، قال: الله خلقها هكذا، وليس من شأني تغيير خلق الله !‏…وما فتئت هذه الحِكمة سائرة قائمة مأثورة بيننا إلى اليوم، فالسّمين يزداد سمنة، والهزيل  يزداد هزالاً !..وقديماً قيل : لكلِّ داءٌ دواء يُستطبّ به  /  إلاَّ الحماقةُ أعيتْ مَنْ يُداويها.

حَسْبُ الخليليْنِ نأيُ الأرضِ بينهمَا

هكذا حال الدّنيا يا صاحِ ،هنيهاتٌ تمضي، وأيامٌ تمرُّ، وليالٍ تنقضي، إنّهم ما فتئوا ينظرون إلينا من علٍ شزراً ، يحدّقون النّظرَ فى هؤلاء الذين سحقهم القدَر، وهدّهم العوَز، وأنهكتهم الخصَاصَة، يمشون عاصبي البطون مُرملين من فرط حرقة الطّوىَ، الآخرون يناطحون عنانَ السّماء، يعانقون هيادبَ السّحاب ،يلامسون ثبجَ الثريّا، ولا عجب ..(فإن كنتَ فى شرفٍ مَرومِ  / فلا تقنعْ بما دون النجومِ) !،و(إنْ كنتُ فى عدد العبيد فهمّتي   / فوق الثريّا والسِّماكِ الأعزلِ) ، وبنو طينتهم، وأبناء جلدتهم ملتصقون بأمّهم الأرض على أديم الثّرى ،(حَسْبُ الخليليْنِ نأيُ الأرضِ بينهمَا  /   هذا عليهَا وذاكَ تحتَها باليِ) ، ولكن لاخوف عليهم ،ولا هم يحزنون، فسقطتهم بلا رضوض ، وأمّا سقطة “الأعلوْن”  فإنّها مُؤلمة ،كاسرة، قاصمة للظّهر، إنكم لن تخرقوا الأرض، ولن تبلغوا الجبالَ طولاَ، ففى القِمم، والآكام  الشّامخات ،والأعالي السّامقات، فى العلوّ الشّاهق تشتدُّ هبوبُ الريّاح،إنها هناك أكثرعتوّاً وقوّةً ،وضراوةً وعنادَا.. والزّوابع والتوابع بها لا تني ولا تنتهي، والعواصف الهوجاء لا تتوقّف، فاخفضُوا جناحَ الذلّ ، وطأطِئوا الرؤوس، ولا تشرئبّوا بالأعناق… فما أظن أديمَ الأرض إلاّ من هذه الأجساد ، سيرُوا إن إسطعتمْ فى الهواء رويداً…لا إختيالاً على رفات العِباد، فرُبَّ لحدٍ  قد صار لحداً مراراً ، ضاحكٍ لتزاحمِ الأضداد…..وكلُّ بيتٍ للهدْم ما تبتني الورقاءُ والسيّدُ الرّفيعُ العِمَادِ… !

العدالة طائر كسير الجَناحيْن

 إنه كلام يتناثر في الهواء ، تماماً كما تناثر في القديم كلامُ من شيّدوا في أخيلتهم مدناً فاضلة ، وأقاموا فيها صروحاً قصورا، وظلّت العدالة فيها طائراً كسيرَ الجناحيْن، يحلّق بالكاد حولها، لا يُشمُّ (بضمّ الياء) فيها سوى رائحة الظلم والعنَت في كلّ مكان، اليوم لم يعد ثمة أناس من هذا النّوع، لقد أصبحوا في عرف الآخرين شبيهين بالمجّانين الذين يُفنون أعمارَهم في الأوهام والخيالات، والآهات،والترّهات، والمهاترات التي لا طائلَ تحتها،ولا فائدة فوقها.هؤلاء هم الذين يعانون أكثرَ من غيرهم من مختلف ضروب البُؤس، واليأس،والشقاء، والتعاسة، والنكد،والغيض، والبّغض، والحِرمان ،لقد كَسَدت أسواقُ الفِكر الخَلاّق، ونشطتْ حركاتُ التقاليع الرّخيصة في دنيا الفنون، والجُنون، والمُجون من كل ضرب.

ما أضيقَ العيشَ لولا فُسْحَةُ الأمَلِ

البشريةُ غزَا الشيبُ مَفرقَها ، ضاع صباها وأضاعت أيّامَها،ولياليها في ويلات الحروب، والتقاتل،والتطاحن، والتشاكس، والتنابذ،والتباعد،والمواجهة،والمُؤَاحَنَةُ،والمنازعة، والمُعاداةُ ، والبغضاء. نأسىَ، ونتأسّى، ونلتاع حزناً وضنكاً ولسان حالنا يقول..أيّها الباذخون المُتخمُون، البِطنة تُذهبُ الفِطنة، ثوبوا إلى رُشدكم ، ارجعوا إلى أنفسِكم،عودوا عن غيّكم ، فقد بلغ السّيلُ الزُّبىَ ، وسالَ الكأسُ،وفاضَ الجَامُ، وطفحَ الكيْلُ، ورُبَّ عظيمةٍ دافعتْ عنهم…وقد بلغتْ نفوسُهم التّراقي ..ومع ذلك لا عليكُم، ولا عليهِم، ولا علينَا..! إِنْ كان كَلاَمُ اللّيْلِ الأهوَجِ يَمْحُوهُ ضَوءُ النَّهَارِالأبلجِ .. فآهٍ على الذي كان، وآهٍ على الذي أمسى،  إنها إبلُ هبنّقة السِّمَان وَإبلهُ المَهَازِيل وَقِلاَدَته ما زالت بيننا.. و مع ذلك يبقى بابُ الأملِ دائماً مفتوحاً على مِصْراعيْه نصْب أعيننا..فما أضيقَ العيشَ لولا فُسْحَةُ الأمَلِ..!
___________

*كاتب من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية – الأمريكية للآداب والعلوم – بوغوطا- كولومبيا

شاهد أيضاً

“العربية للثقافة” في ويلز تحتفي بالإبداع وشجون بغداد

*خاص – ثقافات ضمن خطتها المتواصلة لتنشيط الحركة الثقافية ونشر الإبداع أقامت”الجمعية العربية للثقافة” في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *