12278956_1138527649510434_3756420391345557967_n-1-1-1-1-1-1-1-1-1-1-1

منال

خاص- ثقافات

*محمود شقير

       حلّت بيننا مثل غمامة صيف ثم غابت كالهواء. كان للغربة وهي تحيا بيننا طعم مختلف، كنا نرى فيها صورة الوطن، وكنا نتأسى عليها لأنها منذورة لموت عصيب، لم نقل لها إننا نعرف كل شيء عن موتها. ولم تقل لنا إنها تعرف كل شيء.

       في الصباح المبكر، كانت تأتي إلى مكتب الحزب في شارع باريس، تعدّ لنا كؤوس الشاي، نبادلها المزاح كأنها ابنتنا الكبرى، ثم تجلس إلى الهاتف تخاطب الصحف في العواصم البعيدة، تزودها بأسماء الشهداء، وحينما يستبد بها التعب، تتمدد على الأريكة في الغرفة المجاورة ولا تقول لأحد إن الموت يقترب. تنهمك في قراءة روايتها الأثيرة، وتتمنى أثناء النقاشات الحارة معنا لو أنها كاتبة، لكنها تصمت قبل أن تمعن في التمني، فنقرأ الحزن الخفي على الوجه الصبوح. كانت تصغي بانتباه إلى أحاديثنا المتشابكة، وحينما يغني أحدنا متأسياً على الوطن، تقول في هدوء مرير: إن الغربة موت.

       كانت تركب المترو كل يوم من بيتها في الحي الجنوبي، تتأمل وجوه الناس في العربات الصقيلة، تجوب الشوارع الفسيحة ثم توغل في الأزقة الضيقة في الحي القديم وتقول: لشد ما تشتاق نفسي إلى القدس، ثم تجلس في شرفة بيتها في المساء، ترتق جوربها الذي انمزع بعد رحلة مديدة، وتنتظر الموت الذي يعتمل في الأعماق. كنا نعرف أن غربتنا ستكون ممضة من بعدها، وكنا نقول أحياناً ونحن نرقبها من بعيد: لو أننا لم نعرفها، لأن موتها سيكون باهظ الوقع في نفوسنا. كانت تتظاهر بأنها لا تسمعنا، ولا تعرف شيئاً مما نهجس به. كنا نعرف عرضاً وفي أثناء الأحاديث الممتدة دون ضوابط، أنها تكون في مكانين مختلفين في الوقت نفسه، نعرف ذلك حينما يقول أحدنا: أمس في الساعة التاسعة انتهت من تلقين ابنتي الصغرى درس اللغة. فيقول آخر: في تمام التاسعة كانت في المطبخ تساعد زوجتي في إعداد الحلويات الشرقية، فنعجب للأمر لحظة. ثم نكتم السر ولا نغوص في التفاصيل. وفي ليلة الاحتفال بعيد الحزب الشقيق، رقصت في الصالة المكتظة وغنت للوطن أجمل الأغنيات. وكنا نقول ونحن نراقبها في إعجاب: إنها تجعل موتها أصعب في القلوب، ثم غابت منال.

       أمشي في شارع باريس، أتجول في الحي القديم، أجوب الأزقة التي كانت تحبها، أركب المترو متجهاً صوب الجنوب إلى بيتها، ثمة صمت مريع في الشرفة وعلى الممر المفضي إلى الباب، أقرع الجرس ولا من مجيب، أدور حول البيت، أرى جورباً منسياً على حبل الغسيل في الشرفة الخرساء، أهم بالعودة من حيث أتيت، فجأة أسمع صوتها يناديني من خلف الباب: غير أنني أمضي غير مصدق أذني، وأبقى حائراً وقتاً غير قليل: هل أقول لأصدقائي إنني سمعت صوتها يناديني بكل جلاء أم لا أقول!

       هذا المساء، كنت خارجاً من صالة الشاي الزرقاء. مررت بشارع باريس. كان مكتب الحزب مضاء. وقفت لصق النافذة القصية، سمعت صوتها يرسل أسماء الشهداء للصحف في العواصم البعيدة. لم أجرؤ على الدخول. تسكعت في الشوارع حتى خارت قواي، وبعد منتصف الليل بقليل، كانت منال تغادر بخطى متعجلة شارع باريس نحو محطة المترو، ثم إلى بيتها في الحي الجنوبي حيث الجورب المنسي في الشرفة الخرساء، في ظلام الليل الحزين هناك.

____________

*روائي وقاص فلسطيني.
من مجموعته “صمت النوافذ”/قصص قصيرة جداً/ منشورات الأهالي/ دمشق/ 1991

شاهد أيضاً

355

الرواية.. تنحت وترى وتسمع

*محمد الأسعد في مقالة للكاتبة والقاصة الأمريكية «فلنري أوكنر» (1925-1964)، ضمن مجموعة مقالات تحمل عنوان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *