الرئيسية / خبر رئيسي / رحيل الفنان السوري رفيق السبيعي

رحيل الفنان السوري رفيق السبيعي

توفي “فنّان الشعب”، الفنّان السوري، رفيق سبيعي، في منزله بدمشق، الخميس، عن عمر 85 عاماً، وفقا لما قالته ابنته، هبة سبيعي، لموقع CNN بالعربية، بعد صراعٍ مع أمراض الشيخوخة، وسيُشيع جثمانه الجمعة إلى مثواه الأخير في مقبرة “باب الصغير” بالعاصمة السورية.

أكثر ما اشتهر به الفنّان الراحل شخصية “القبضاي” الشامي “أبو صيّاح” الخالدة في أذهان المشاهدين السوريين والعرب، كصورةٍ متكملة لابن البلد، صاحب النخوة والمهابة وخفّة الظل، والتي قال عنها في مقابلةٍ سابقة لـCNN بالعربية إنّه استقى مفرداتها من المحيط الذي نشأ فيه بحي “البزورية” الدمشقي، فهو لم يؤدها يوماً “على سبيل التمثيل”، وإنمّا عاشها، ورنين لهجتها كان يتردد في أذهانه منذ الصغر.

لكن “أبو صيّاح” ورغم حضوره الطاغي في الذاكرة الدرامية العربية لا يختصر المسيرة الإبداعية للفنّان الراحل، والتي امتدت لأكثر من سبعين عاماً، حيث تعود بداياته كممثل ومونولجيست، لأواخر أربعينيات القرن الماضي، واعتبره الناقد الغنائي السوري، أحمد بوبس، “رائد الأغنية الناقدة في النصف الثاني من القرن العشرين”.

ساهم رفيق سبيعي بتأسيس عدّة فرقٍ مسرحية بعيد استقلال سوريا عام 1946، وشارك في عروضٍ شهيرة للمسرح القومي، وكان من أول الوجوه التي ظهرت على التلفزيون السوري منذ تأسيسه مطلع ستينيات القرن الماضي حينما رآه مؤسسه، صباح قبّاني، على أحد مسارح دمشق بشخصية “أبو صياح”، واستدعاه ليبدأ المسيرة التلفزيونية مع الثنائي الفني السوري الشهير (نهاد قلعي ودريد لحّام)، التي أثمرت عن “مقالب غوّار” والعمل الكوميدي الشهير “حمّام الهنا”.

واستمرت مسيرة سبيعي مع الدراما التلفزيونية، لسنواتٍ طويلة، قدّم خلالها عشرات الأدوار، كان آخرها مشاركته بمسلسل “حرائر” عام 2015، تحت إدارة المخرج باسل الخطيب، ولطالما حاول الراحل تقديم أدوارٍ يؤكد فيها حضوره كممثل بعيداً عن صورة “أبو صيّاح”، وتمكّن من ذلك بنجاح عبر تقديمه لشخصية “طوطح” اليهودي في مسلسل “طالع الفضّة” عام 2011، من إخراج نجله سيف الدين سبيعي، الذي اعتبر أنّ والده أعاد اكتشاف نفسه من خلالها على مشارف الثمانين عاماً، وبدا الأب متفقاً مع ابنه في وجهة نظره، حينما قال لـCNN بالعربية: “(طوطح) أبرز طاقة بداخلي ربما لم تكن مرئية بالنسبة للجمهور، وأثبتّ للمشاهدين بأن لدي قدرات كممثل تفوق ما شاهدوه في إدائي من قبل، ولطالما كان هذا هدفي طوال حياتي.”

في السينما، قدّم الراحل رفيق سبيعي ما يزيد على الخمسين فيلماً، أحدثها “سوريّون.. أهل الشمس” في عام 2015، ويحمل أيضاً توقيع المخرج باسل الخطيب، ومن أبرز مشاركاته السينمائية، دوريه في فيلمي السيدة فيروز الشهيرين “سفربلك” و”بنت الحارس”.

أما إذاعياً، فكان الراحل رفيق سبيعي أحد أبرز الأصوات الحاضرة في مسلسلات إذاعة دمشق، وبرامجها، وسيبقى في الذاكرة طويلاً برنامجه الشهير “حكواتي الفن”، الذي روى فيه لأكثر من عقد بعضاً من أسرار الفن السوري والعربي وكواليسه وذكرياته.

أما اليوم.. فسكت الصوت، لكنّ أصداءه ستبقى طويلاً بذاكرة أجيالٍ من السوريين والعرب، إلى جانب صورة “الزعيم.. القبضاي” الذي ختم حديثه لنا في مقابلةٍ أجريناها معه في سبتمبر/ أيلول عام 2012: “ما ينبع من دواخل الناس يخرج للعلن بصورةٍ مشوّهة للأسف الشديد، وهذا ما يحزنني ويدفعني للاعتقاد بأن المستقبل إما أسود، أو غامض، ولدي ثقة بأنني ربما أفارق الحياة قبل أن أرى بصيص نور في اجتماع شعوب المنطقة مع بعضها البعض، مع أنها أقرب لذلك.”

_______
*CNN

شاهد أيضاً

أفلام استحقت ولم تفز في مهرجان مالمو للسينما العربية

*محمد رُضـا  اختتم مهرجان مالمو للسينما العربية دورته السابعة في العاشر من هذا الشهر بإطلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *