الرئيسية / خبر رئيسي / «الذوّاقة» للصيني لو وين فو … طعام وسياسة

«الذوّاقة» للصيني لو وين فو … طعام وسياسة

*طلعت رضوان

رواية «الذوّاقة» للكاتب الصيني لو وين فو، التي صدرت أخيراً بترجمة يارا المصري، ضمن سلسلة الجوائز، التي تصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب، تتناول تجربة شخصية مرّ بها مؤلفها، الذي كان صاحبَ مطعم، إلى جانب عمله بالصحافة وحبه للأدب. تدور الرواية حول شخصيْن رئيسييْن: (قاو – شياو) الذي اعترف المؤلف بأنّ هذا الشخص (هو أنا) والثاني هو (تشو – زي – تشي) الذي كان لديه ولع شديد بالأكل وحشو المعدة لدرجة الشراهة، فعمل (ذوّاقة) للطعام، ثـمّ أصبح يمتلك العقارات، وكما كان نهماً في الأكل، كان لا يعرف الرحمة في الحصول على الإيجار من المستأجرين. وفي نهاية الرواية، يتحوّل إلى مـحاضر في فن الطهو، بينما جمهوره من الطباخين يتثاءبون ويشعرون بالضجر من كلامه.

يتميز لو وين فو، بالأسلوب الساخر، فعندما ذكر أحد الأشخاص بعض أصناف الطعام مرتفعة الثمن، ولا يقدر عليها إلا الأثرياء، فإنّ الراوي يرد عليه: «ستأتي الشيوعية في المستقبل، وعندئذ يــمكننا أنْ نأكل طعاماً مثل هذا». سمة أخرى في إبداعه، هي تجسيد المواجهة بين مظاهر التناقضات الاجتماعية، فبينما يــصوّر مشهداً لامرأة تبحث في صندوق القمامة عن فضلات الطعام، إذا به ينقل القارئ – بسلاسة – إلى المطعم الفاخر – المجاور لصندوق القمامة – حيث «تتقارع الكؤوس وتتقاطع الصحون، وتتابع الأطعمة اللذيذة»، مع وصف كميات الطعام الزائدة والتي تكفي سكان حي بأكمله.

و(تشو- زي- تشي) النهم في الأكل والجشع في جمع الأموال، والذي هو الوجه النقيض للراوي، الباحث عن العدل والجمال بين البشر، ولم يقرأ كتاب «رأس المال»، ولا «مبادئ الحزب الشيوعي» ويشعر بأنّ كل ما يقولونه من مبادئ هو «زخرف تافه»، ولذلك يقول عن شخصية الشَرِه للمال وللأكل: ماذا يحدث لو استولتْ الشيوعية على منزله، فهل سيكون حيوياً بهذا الشكل؟ ولذلك كان الراوي يشعر نحوه بالكراهية والنفور. وربَط بين الشراهة في الأكل وخسة الطبع فقال: «إنّ الأشخاص النهمين بطبعهم جبناء»، وفي سبيل إرضاء المعدة فإنّ الشخص الشره مستعد لأنْ يفعل أي شيء لا أخلاقي.

ويتذكر الراوي أنه أثناء الثورة الثقافية، فإنه عانى من «التجريس والتجوال في الشوارع والإحساس بالمهانة والإذلال»، ووصف قائد المعسكر قائلاً إنّ «سجائره الغالية مغمورة بدماء الشعب وعرقه»، في إشارة دالة عن مزايا أعضاء الحزب الشيوعي الحاكم. وأثناء الثورة الثقافية أيضاً تحوّل تشو- زي؛ النقيض لشخصية الرواي، إلى مصاص دماء. وأثناء الثورة الثقافية، فإنّ من يــطيح بالوزير يكون وزيراً، ومن يــطيح بالمدير يصير مديراً.

وفي تلك الفترة انتشرتْ في الأحياء «مجموعة الهراوات»؛ من أتباع النظام الذين يتدخلون في حياة الأشخاص، حتى في ما يتعلق بالمرور من شارع إلى آخر.

وقد انعكس هذا على موقف النظام الحاكم من المثقفين وأساتذة الجامعات وأطلقتْ أبواق الدعاية ضدهم تعبير «الأكاديمية الرجعية»، وهو الأمر الذي أدى بالكثيرين إلى الانتحار لشدة ما عانوه من اضطهاد. ويتذكر الرواي الحملة ضد «البورجوازيين اليمينيين» التي امتدتْ من عام 1957- إلى عام 1959، وأعقبتها «المجاعة الصينية الكبرى»، والتي اعتبرها الحزب الشيوعي الصيني «من الكوارث الطبيعية»، وامتدتْ من 1958 إلى 1961. ووفقـاً لإحصائيات الحكومة، كان هناك 15 مليون حالة وفاة، بينما قدّر الباحثون ضحايا المجاعة برقم يتراوح بين 20- 43 مليونـاً (هامش من المترجمة) ويتذكر الراوي أنّ تلك المجاعة تكرّرتْ في عامي 1963، 1964.

ورغم تلك المجاعات المتكرّرة، فإنه أثناء «حملة مكافحة البورجوازيين اليمينيين»، فإنّ كثيرين قضوا في السجون عشر سنوات. ومن بين التناقضات العديدة في شخصية تشو- زي، الشره للمال وللأكل، فإنه رغم تظاهره بالدفاع عن الحزب الشيوعي، إلا أنه عندما أراد تسجيل «محاضراته» عن فن الطهو، كان يشتري شرائط الكاسيت ماركة TDK بينما الراوي؛ المُـختلف مع المنظومة الشيوعي، نصحه أكثر من مرة أنْ يشتري شرائط الكاسيت الصينية، في إشارة دالة على أنّ (الوطنية) ليستْ بالشعارات وإنما بالسلوك.

ويسخر الراوي من صديقه/ نقيضه (الذوَّاقة) فيقول عنه أنه يمكن أنْ يــحقق أرباحاً طائلة، وهو مثل الطعام السريع (تيك آوى) بلا طعم وغير صحي. وإذا ما أنشئتْ جمعية عالمية للذوّاقين، يمكن لتشو – زي أنْ يكون نائب رئيس الجمعية، والرئيس يمكن أنْ يكون فرنسيـاً.

وهكذا سخر المؤلف – على لسان الراوي – من سيطرة الاحتكارات العالمية، على الأسواق خارج حدودها الإقليمية، حتى في الصين، وهو ما حدث في مرحلة الانفتاح بعد التخلص من «عصابة الأربعة» وبداية نهضة صينية تعتمد على الجمع بين مركزية الدولة، والانفتاح على العالم الرأسمالي. وتذكر الراوي قصة السيدة التي اعتقلها النظام الشيوعي واتهمها بالجاسوسية، وحلق شعرها رغم أنها لم تكن لها علاقة بالسياسة، وكانت ماهرة وحسب في الطهو. وما حدث مع تلك السيدة حدث مع آخرين في الفترة التي أطلق فيها النظام الشيوعي تعبير «تحطيم الأشياء الأربعة القديمة: التقاليد، العادات، الثقافة والأفكار».

ورغم ذلك فإنّ الصين نهضتْ من جديد وأصبحتْ قوة اقتصادية عملاقة، كما بدأ النظام الجديد في احترام حرية الرأي، بل والتعبير عنه ونشره، كما حدث مع تلك الرواية البديعة التي حصل مؤلفها على جائزة أفضل رواية صينية عام 1983، وبسببها حصل على وسام فارس في الفنون والآداب من فرنسا، كما تحوّلتْ إلى فيلم سينمائي صيني عام 1985.

__________

*الحياة

 

شاهد أيضاً

النفي المنهجي أو عدمية نيتشه

خاص- ثقافات *سيومي خليل يتحدث الفيلسوف الوجودي والكاتب المسرحي الفرنسي-الجزائري ألبير كامو عن الفيسلوف فريدريك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *