الرئيسية / قراءات / «قوة الفن»… رحلة تاريخية ونقدية للفنون

«قوة الفن»… رحلة تاريخية ونقدية للفنون



صدر عن الدار العربية للعلوم ودار العرب للنشر والتوزيع كتاب “قوة الفن” للشاعر والناقد فاروق يوسف. يستطلع فيه قوة الفن لدي مجموعة من الفنانين اليوم.
فن بلا هوية، قبل سنوات كان صعباً علينا أن نفكر بفن لا ينتمي إلى جهة بعينها. إلى مكان ما. إلى ثقافة بعينها. كان ثمة تفكير مختلف بالفن، من خلاله، وصولاً إلى وظائفه والهدف منه. شيء ما تغير خلال العقود الماضية يسرَ عملية تفكيك علاقات عديدة، اتضح في ما بعد أنها لم تكن بالقوة التي تؤهلها للمقاومة والصمود والدفاع عن نفسها. ذلك الشيء هو مزيج من وقائع، بعضها كان مادياً فيما كان البعض الآخر روحياً. على المستوى المادي نلاحظ اتساع رقعة استعمال التقنيات الرقمية وغزارة الثروة المعلوماتية وتوزع اهتمام الذهن البشري بين ما هو مرئي وبين ما هو افتراضي (…). أما على المستوى الروحي فقد حل فراغ كبير بعد تفتت العقائد الفكرية الكبرى وانحسار تأثير النزعة الثورية المتمردة وسطوة السلوك النفعي الذي يقدم المصالح على المبادئ (…). ثمة نوع صامت من اليأس دفع بكثير من الفنانين إلى اللجوء إلى الأساليب المباشرة (المبتذلة والسوقية) في محاولة منهم للفت النظر إلى الكارثة التي تحيق بالمصير البشري وبالطبيعة من حولنا. قسوة متبادلة يعيشها الفن مستفزاً ومنفعلاً وأخوياً. هل صار العالم واقعياً أكثر مما يجب؟ وأيضاً هل تخلى العالم عن واقعيته بشكل مطلق؟ يتطلب فن يجاري الواقع في مبالغته أو في تخليه قدراً من النسيان. نسيان ماضيه التقني والفكري. صار علينا أن نرضى بفن لا نعرفه مثلما نعيش في واقع نحن غرباء فيه. ولهذه الأسباب صارت مسألة هوية الفن من المنسيات بعدما تعرضت هوية الفرد إلى التعدد إذا لم نقل إلى التشظي…
هذا الكتاب هو رحلة في دروب واحدة من أكثر المتاهات التي صنعت معنى لحياتنا المعاصرة من خلال الفن. محاولة يمتزج من خلالها التاريخي بالنقدي للتعرف على ما يحدث للفنون في زماننا. وقائع كثيرة ليس من اليسير احصاؤها صارت اليوم جزءاً من التاريخ مهدت وصنعت حيوية ثقافية، أحلّت مفهوماً جديداً للفن محل مفهوم كنا في وقت قريب نظنه خالداً لا يزول.
في هذا الكتاب، أيضاً، يستطلع فاروق يوسف «قوة الفن» في أعمال فنانين كثر مع عرض خاص للوحات الفنية ومن هؤلاء نذكر: مارينا ابراموفتش، داميان هيرست، تريسي أمين، ريتشارد لونغ، انجيلا دي لا كروز، أنش كابور، دوريس سالسيدو، جيف كونو، ارنستو نيتو، جانين انطوني، رون هورون، ريتشارد ويلسون، فرانسوا اليس، اورلي غينغر، جيمس هايد، فانيسا بيكروفت، (…) وآخرون.
_______
*جريدة الكويت

شاهد أيضاً

الواقعية السحرية في المجموعة القصصية ” عصا الجنون ” للروائي والقاص أحمد خلف

خاص- ثقافات *قراءة خلود البدري عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع صدرت المجموعة القصصية ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *