الرئيسية / نصوص / على الدرجات النازلة إلى الجنة!

على الدرجات النازلة إلى الجنة!


مرزوق الحلبي*


خاص ( ثقافات )
امرأة أفلتت من إسار النُظُم
وانسكبت ضحكتها
مثل قارورة عطر وسط هتاف الملائكة.
صانعة البيتسا المعتدة بنفسها
التي ما غشت يوما في زيت الزيتون
ولا في الأجبان التي تختارها بعناية
بائعة الورد
التي تبيع ورودها من كل قلبها، 
وردا العاشقين ووردا للموت ووردا
للمزهرية 
ووردا تمنحه لمن يمرّ بها آخر النهار
النادلة التي اعتادت أن تدخن
سجائرها برفقتي
في الفناء الخلفي للحانة
وتُغدق عليّ شهقاتها دون أن تدرجها في الحساب
معلّمتي مُنى
وعلى وجهها الرضا ذاته
وبين يديها صور بالأسود والأبيض لتلاميذها
منذ أول يوم دخلت فيه غرفة الصف
الحدّاد الذي كان يشتري منّا
أوعية النُحاس رغم عدم حاجته إليها
كي نستطيع أن ندخل بأثمانها قاعة السينما
الشيخ الذي قال لي مُبتسما
أن الجنة هي المعرفة 
وأن النار هي الجهل
وما تبقى مجرّد خُرافيات.
______
*شاعر فلسطيني 

شاهد أيضاً

شرفات التنهيدة

خاص- ثقافات *عبد القادر صيد لما شرعت نسمات السلو في الهبوب من على شرفات النفس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *