الرئيسية / فنون / «فنون» جزر الماركيز الفرنسية

«فنون» جزر الماركيز الفرنسية


* أسعد عرابي

يحضن متحف الفنون الأولى الباريسي معرضاً بانورامياً أنتروبولوجياً عبارة عن أربعمئة قطعة فنية مدهشة، ممسوسة بسحر ما بقي من مندثرات حضارة أرخبيل جزر الماركيز الفرنسية، والموغلة في غياهب الزمن والقرون التي لم تشبع دراسة أركيولوجية جادة بعد، فالمعرض متأخر ونادر المثال رغم اقتصاره على ما بعد القرن الثامن عشر (فقط) أي وحتى اليوم. فقدنا ما قبل ذلك ونتمسك بالقليل المعاند على الاندثار، سنأتي على الأسباب المعقدة في هذا الإهمال بعد الاستباحة الاستعمارية والعبودية المطلقة.

تتجسّد الفنون الباقية من خلال العبارة المحلية الشائعة المنقوشة في كل مكان سواء في المعابد أم الجسد البشري وهي «ماتا هواتا» تختم بهذه المناسبة شتى الإعلانات رغم عدم تحديد إصطلاحها، والمعنى الأقرب هو: «تجلي الرؤيا»، أو بالأحرى: التجسيد الطقوسي الخلاق لتجليات البصيرة الروحية.

فالنحت والنقش والختم والوشم بأنواعه تخلّد المضامين والرموز الميثولوجية. تتراوح العروض بين الرغبة في التوثيق الحضاري بما فيه النصوص (الأبجدية التصويرية)، بخاصة من خلال التماثيل الخشبية المدهشة والموشومة بهالة سحرية خاصة تتواصل مع تخييل بصيرة «الماتا هواتا»، فالرأس البشري والجسد يمثلان مادة التخييل الشطحي لمجمل الأختام والموتيفات السحرية، سواء بالنسبة إلى الأحياء أم هياكل المتوفين (من نماذج نحت عظامهم).

يستمر العرض حتى آواخر تموز(يوليو).

ابتدأ اكتشاف أرخبيل ماركيز (الأرض البولينيزية) بجزرها التي تسبح في عباب المحيط الهادي بين أستراليا وأميركا اللاتينية منذ عام ١٥٩٥، من جانب ألفارو دو ماندانا أحد عملاء ملك البيرو: لاس ماركيزاس ماندوزا، وهكذا أطلق على أرخبيلها عموماً (الشمالي والجنوبي) «جزر الماركيز»، تتالت مع اكتشافات بقية الجزر المذابح المجانية التي اقترفها الفاتحون الإسبان، كان آخر إبادات هذا الشعب المسالم ذبح أكثر من مئتين في جزيرة تاهوانا بطريقة همجية عبثية عوضاً عن دراسة ثقافتهم الحيوية. يتهمهم الغازون الأوروبيون بالتوحش والإلحاد، مما يفسر فرض الكاثوليكية على الجميع دون استثناء.
تتابعت الاكتشافات حتى عام ١٧٩١ بخاصة في الشمال، وفي عام ١٨٤٢ حملت الجزر اسم ماركيز ثم اسم الثورة الفرنسية وظل الاسم الأول أكثر شيوعاً، يشار إلى ثقافتهم الأصلية باسم الماركيزية بدلاً من اسمها الأصلي «حضارة التيكي» التي تحدث عنها الفنان بول غوغان بإسهاب بسبب عمق تأثيرها على تصويره.

ثم توقف صيد الحيتان على الشواطئ الشمالية عام ١٨٦٠، فأُهملت هذه الجزر وتحول الفرنسيون (والأوروبيون) إلى الاهتمام بتاهيتي السياحية، ألحقت بفرنسا عام ١٨٨٠ وبدأت بذلك الدراسة الأنتربولوجية الأكثر جدية والأقل عنفاً وعنصرية، فثبت بأجهزة متقدمة أن عدد السكان كان يتجاوز مئة ألف في القرن السادس عشر، وعوضاً عن أن تتضاعف هذه الأرقام اختصرت بإحصاء عام ١٨٨٧ إلى خمسة آلاف، ثم سقط من هذا الرقم العديد من الضحايا بما يتجاوز الألفين، أي أنه لم يبق من السكان الأصليين إلا ما هو أقل من ثلاثة آلاف، ضاعف من الضحايا الأمراض الجنسية التي نقلها الأوروبيون إلى هذه الجزر.

من المألوف أن يملك المبدعون حساسية خاصة تجاه ظلم الأقليات من الشعوب المستضعفة، من الإبادة الجماعية والنفي وإلغاء الثقافة واللغة المحلية واستبدالها فرضاً بلغة المستعمر، يمثلون غالباً الضمير الحي، الذي يرفض التعايش مع قانون الغاب.

لعل أبلغ مثال هو دفاع الممثل مارلون براندو عن الهنود الحمر، هو ليس بعيداً أخلاقياً عن البعد الأخلاقي لمتحف الفنون الأولى، فقد أسسه الرئيس شيراك ليلغي عبارة الفنون البدائية، وتبرع بمجموعته – عن تراث الهنود الحمر للمتحف- التي لا تقدر بثمن، ليس غريباً أن ينتصر هذا المتحف في معرض لشعوب جزر الماركيز. مثله مثل فنانين عملاقين: الأول مصور معروف هو بول غوغان والثاني ملك الغناء في فرنسا: جاك بريل.

عندما يممم غوغان شطر تاهيتي وأخواتها، كان يبحث عن أبعد نقطة عن نمطية باريس، وضبابها الاكتئابي، ولكنه ما إن حل في الجزيرة حتى تعايش مع أهلها وغيرت ثقافة التيكي لوحته فأصبح يصور نساءها الجميلات وفق وضعيات المحفورات الخشبية القدسية، أحب بدائية وبراءة كل شيء: الطبيعة والسكان وصحتهم النفسية، وطراز حياتهم اليومية. بخاصة محبتهم للرقص والجنس، بما فيه هواجسهم وتطيراتهم، كان يسهر على محبوبته طوال الليل متوهمة شيطان الموت سيحلّ في عتمتها كل لحظة، وكان مزواجاً، كتب على باب منزله «بيت الملذات»، فجنى من ذلك مرض السفلس ثم كسر قدمه واضطر إلى أن يوافق على بترها بسبب الإهمال والغرغرينا. توفي في حدود ١٩٠٣، قبره قرب الكنيسة الكاثوليكية البيضاء التي كان على شجار وخلاف مزمن مع مسؤوليها ومع السلطة الفرنسية الحاكمة، أما نظيره جاك بريل فقد كان يملك منزلاً متواضعاً في هذه الجزيرة يلوذ به في أيام العطل هرباً من ضجيج وصخب باريس، ثم بعد إصابته بسرطان الحنجرة أوصى أن يدفن بجانب قبر بول غوغان، وهكذا كان. يعانق المعرض صوراً لا تقدر بثمن لهذا الاحتفاء الثنائي بشعب عانى من لعنة التقدم التقني ولم ينل منه غير وجهه القبيح.
________
*الحياة

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *