الرئيسية / قراءات / من أيّ بلد أنت؟

من أيّ بلد أنت؟


*هدى بركات


يطوي قارىء إيرينا بريزنا الصفحات منتظرا بدء الحكاية “الحقيقيّة”، أي تلك التي ستروي فيها الطفلة الأسى والمرارة وسوء المعاملة، ونفاذ القسوة إلى عالمها اللاهي. فالفتاة الصغيرة المولودة عام 1950 في بلد من بلدان أوروبا الشرقيّة أبّان الحكم الشيوعي تعيش مع جدّتها بعد اقتياد أمّها إلى السجن، لأسباب تبقى غير واضحة تماما للطفلة. فالصغيرة، المنخرطة في توليف تعاليم الرفيقة المعلّمة والرفيق المدير تروح ترجّح أن يكون السبب هو بيع أمّها لما تحيكه على ماكينة البيت، أو إهداء الأم لتلك الكنزات الملوّنة التي لا تحترم الألبسة الموحّدة لعموم الرفاق. بل و”برطلة” من حولها ببعض منتجاتها لأنّ لتلك الأم الأنيقة دوما طموحات ملتبسة… أمّا الأب الذي كان درس ومارس المحاماة فهو يعمل الآن في بناء الجسور كمشرف على الشغّيلة، فيما الأخ الذي يكبر بمقدار ما يضرب أخته فهو لن ينجح في تعزيز أيّة سلطة له داخل البيت…
لكن الإنسياب المتناغم لحياة الفتاة الصغيرة لن يكدّرها أيّ من توقعات القارىء. ستبقى محتلّة لكافة صفحات الكتاب، ليس فقط بسبب خلوّها من “الباتوس”، ومن ضربات قدر يُنزله الحكم الديكتاتوري البغيض، لكن أيضا بسبب أنّ ما ترويه البنت الصغيرة عن أيّام لهوها وهنائها وتدجينها المستمرلقلقها لن يعرف التضخيم المصطنع أو المبالغة الكاريكاتورية. وسعادة ذلك العالم الصغير، بين المدرسة وساحة اللعب وأركان البيت وحدود الغابة القريبة، سيبقى يسيرعلى سرد الفتاة الرّحب والليّن لتفسير العالم المتناقض، بقدرة هي فقط لخيال الطفل الذي يشبه إيرينا ويخترع حريّته التي لا يستطيع “النظام” حيالها شيئا…
كتاب بريزنا “عن العالم الأفضل” الصادر عام 2014 بترجمة فرنسيّة عن دار سويسريّة، هو كتاب سيرتها دون مواربة أو أقنعة. ألحقته برواية ثانية متّصلة بعنوان “ناكرة الجميل الآتية من بعيد”، وهو يستكمل سيرة الكاتبة في عمر البلوغ بعد أن هاجرت من تشيكيا إلى سويسرا تحديدا في عمر المراهقة. أقول في نفسي إنّ سيرة تلك الطفولة مكتوبة إذن في البلاد الجديدة، في عمر تعدّى الخمسين ودخل في الكهولة الرزينة لإقامة الكاتبة الطويلة في بلاد الهجرة… وقد يكون هذا تفسيرا لحنين إلى بلاد الطفولة حيث كلّ شيء يغدو ساحرا عند استرجاعه… لكنّ اعتقادي هذا لن يلبث أن يمّحي عند القراءة. حتّى أنّي، لحيرتي، أعود مرات إلى الغلاف الخلفي للكتابين محاولة أن أتبيّن أيّهما كُتب قبل الآخر…
في كتاب “ناكرة الجميل…” تروي إيرينا بريزنا حكاية البلوغ أكثر منها حكاية الهجرة، أو الغربة. فهي المولودة في براتيسلافا في تشيكوسلوفاكيا والتي وصلت سويسرا في الثامنة عشرة من عمرها لتدخل أوروبا جديدة، بقيت متشبّثة بتلك الطفلة، ليس بداعي الحنين إلى عالم الطفولة السعيد الذي لا جغرافية له… ففي السيرة الثانية لا مقارنات ولا أسفا حنينيا يسيل ويدبق على الحياة اليوميّة. لا تؤبّن الكاتبة الطفولة ولا تنزع عنها السحر. لكنّها، وهي تسير على خيط رفيع فوق الديمقراطيّة الجديدة الممتحنة، حاملة متاعها من بلاد الديكتاتوريّة وأشباح السقوط المريع، لا تسير لوحدها. فهي قد درست في جامعة “بال” اللغات السلافية – والفلسفة وعلم النفس أيضا – وتمكّنت بصعوبة من الإستقرار لفترة في عملها كمترجمة. مترجمة للهاربين من الحروب الجديدة، للمهاجرين الوافدين من بلدان انكسرت وتشظّت، في المستشفيات والمصحّات النفسيّة ومراكز التجميع وطلب اللجوء، وفي المحاكم والسجون. كأن الصدمات التي عانت منها في صراعها مع إعاقات الهجرة و”متطلّبات” الإندماج لا تُستكمل إلاّ بوقوفها لتترجم الأغراب الجدد. حيث الأجساد المعطّلة لا تتّسع للغات جديدة ولا لأساليب عيش قد يفهمها أو يتعلّمها هؤلاء. وحيث أنّ طريق المهاجرين لم تبدأ من ضيق “السيستم” الديكتاتوري لتصل إلى مكان ما.. أيّ مكان. لا مشروع اندماج ولا صدمات تحيل الحياة إلى صراع. لا طرفا أوّل حتى يقابل طرفا ثانيا… لا ذكريات من طفولة تستدعي استرجاعا لهناء أو لمشقّة. فقط غربة سديميّة لا تعود إلى الوراء ولا تتقدّم. محكومة بفراغ لا نهاية لنفقه.
كتاب البلوغ هذا أنهى صراع الكاتبة مع غربتها. كان لإتقانها اللغة الجديدة – الألمانيّة – أن منحها مكانا حرّا حيث تقف لتشرف على الغرباء… فهي، كان لها بلاد وطفولة، وأيضا طريق مفخّخ سارت عليها إلى حيث استوطنت الكتابة.
_____
*المدن

شاهد أيضاً

الواقعية السحرية في المجموعة القصصية ” عصا الجنون ” للروائي والقاص أحمد خلف

خاص- ثقافات *قراءة خلود البدري عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع صدرت المجموعة القصصية ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *