الرئيسية / علوم / خيط يربط «هرم» الكآبة بانهيار النماذج الكبرى وأوهامها!

خيط يربط «هرم» الكآبة بانهيار النماذج الكبرى وأوهامها!


*أحمد مغربي


بعد آلاف السنوات من أحد أقدم توصيفاتها في «ملحمة كلكامش» الشهيرة، ما زالت الكآبة تنتشر وتتصاعد، متجاوزة الشرائح الاجتماعيّة والحدود الجغرافيّة والفوارق الجنسيّة والعمريّة والإثنيّة والطبقيّة وغيرها. الحق يقال إن العِلم صنع شيئاً كثيراً في حربه ضد الكآبة. ويشفي الأطباء والمعالجون النفسيّون أرتالاً من المكتئبين سنوياً. ولكن، الكلمة الفصل لم تُقَل في تلك المعركة… ليس بعد. وليس مهانة للعِلم القول إن الكآبة ما زالت تُعيي من يداويها!
لو جمِعَت الكتب والمقالات العلميّة التي كتبت منذ بداية القرن العشرين عن الكآبة، لتراكم هرم من الأوراق لا يقلّ حجماً عن هرم خوفو الأكبر. إذاً، ماذا تعلّمنا تجربة العِلم مع الكآبة؟ ماذا تعلمّنا السنوات الأخيرة مثلاً، عندما نجح أحد الأدوية في إحداث اختراق علمي قويّ في علاج الكآبة، لكنه جاء مُخالفاً لرأي علمي مكين ساد ما يزيد على حفنة من العقود؟
أوهام النماذج المتهاوية
الكآبة الآن، في العقد الثاني من القرن الـ 21، تعاني زمناً علميّاً صعباً، بل ربما مأسوياً. ليس لعباً على الكلمات، ولا مجرد تحفيز الذهن كي لا يسقط في الإغفاء على حرير وعود خلابة. إذ تعيش أدوية علاج الكآبة (مع ما يرافقها من نظريات علميّة ونماذج أساسيّة في البحوث) على وقع انهيارات ضخمة، ربما يذكّر بمعاناة الشعوب وعوالِم السياسة أزمنة انهيار الامبراطوريات الكبرى كالإمبراطورية العثمانية والكتلة السوفياتيّة التي أدارها قياصرة موسكو عقوداً مديدة.
على غرار سقوط النماذج وأوهامها في الفكر والفلسفة، تعاني الكآبة سقوط النماذج في العلم المتّصل بها. فبعد أن علت (ثم خبت) نبرة الانتصار على الكآبة مع اكتشاف الـ «بروزاك» Prozac في العام 1974، مال العلماء إلى التسليم بالربط بين الكآبة ومستوى مادة معيّنة في الدماغ، هي الـ «سيروتونين» Serotonin.
واصل العلماء تحسين مجموعة من الأدوية التي تعمل عبر زيادة تركيز تلك المادة في الدماغ. ثم تغيّر الأمر قبل بضع سنوات. وظهر أن دواءً كـ «ستابلون» Stablon يتمتع بفعالية في علاج الكآبة، لكنه لا يعمل عبر الـ «سيروتونين»!
ويرى توماس إنسِل، مدير «المعهد الوطني (الأميركي) للصحة العقلية»، أن معظم الأدوية النفسية اكتُشِفَت من طريق المصادفة. «لم يصنع العلماء أبداً أي عقار لمرض نفسي إنطلاقاً من فهم للآلية المرضية المتّصلة به»، وفق كلمات إنسل التي تؤشّر بقوّة على مأزق أدوية الكآبة.
ثمة مأزق ربما كان أشد قسوة، يتعلّق بالنماذج التي يستعملها العلماء في دراسة الأمراض النفسية. في حال الكآبة، ترسّخ طويلاً نموذج «الفأر الطافي» (عندما يصل ذلك الحيوان إلى مرحلة يكفّ فيها عن بذل جهد للنجاة من غمر الماء، مكتفياً بمجرد الطفو). وسقط ذلك النموذج قبل سنوات قليلة. يكفي الرجوع إلى مجريات مؤتمر 2012 لـ «الجمعية (الأميركية) لعلم الأعصاب» Neuroscience Society ، الذي استضافته مدينة «نيوأورليانز» بولاية لويزيانا في تلك السنة، للتعرّف إلى هذا السقوط المُدوّي. وكذلك خصّصت «الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم» عدداً من مجلتها الشهيرة «ساينس» في العام 2013، تميّز بالتشديد على رصد العلاقة بين الكآبة والضوء وتعاقب الليل والنهار و… النوم!
أبعد من مجرد كيمياء
هناك مسألة مهمة. إذ تعبّر النماذج أيضاً عن الطريقة التي يفهم بها العلماء عمل الدماغ نفسه، وعلاقته مع التفكير والعواطف والمزاج والتعلّم وغيرها. هنالك ميل ظهر أخيراً للعمل على مسألة «التحفيز العميق للدماغ» («ديب براين ستميولايشن» Deep Brain Stimulation)، عبر وضع أسلاك كهربائية في مناطق معيّنة من الدماغ يُعتَقَد بعلاقتها مع الإدراك والعواطف والمزاج، ثم تُحفّز كهربائياً. ومع نجاح تلك الطريقة في علاج أمراض نفسية تتضمّن الكآبة، رأت هيلين مايبرغ، وهي اختصاصيّة في «جامعة إموري» بولاية «أتلانتا»، أن النجاح برهان على تهاوي المفهوم الراسخ عن علاقة عمل الدماغ (واضطراباته أيضاً) بمواد كيماوية معيّنة فيه.
وشدّدت مايبرغ على أهمية التفكير في مقاربة مختلفة لفهم العلاقة بين الدماغ والفكر والعواطف، ترتكز إلى التكامل الديناميكي التفاعلي في ذلك العضو المُعقّد. وأيّاً كانت البدائل، لا أقل من القول إن عقوداً طويلة من ركون العلم إلى التصوّر الكيماوي لعمل الدماغ وآليات مرضه، تتهاوى راهناً بطريقة مُدوّية. ربما أن الإنسان وكآبته أبعد من مجرد كيمياء في الدماغ. خلاصة؟ لا نماذج تصلح إلى الأبد في مسار العقل، بل أنه التجدّد والتفاعل النقدي المستمر.
_____
*الحياة

شاهد أيضاً

كيف تشكل سنوات المراهقة شخصياتنا؟

*كريستيان جاريت تؤثر التقلبات المزاجية والضغوط التي نتعرض لها خلال البلوغ على أدمغتنا، وهو ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *