الرئيسية / نصوص / كالعودة من سهرة أصدقاء!

كالعودة من سهرة أصدقاء!


*مرزوق الحلبي


خاص ( ثقافات )
لو طُلب إليّ أن أصعد مع القصيدة موجة عالية
أو أكتب شعرا تكرّ مفرداته كالخيل
وترمي السهامَ
لكنتُ ابتسمت اعتذارا
وكنت اعترفتُ أنني شاعر لا فارس 
وأني لا أقول ما لا أفعل
أكتب الشعرَ بمفردي،
لا عزوة لي ولا حزب ولا أخوية
أسير مع القصائد وحدي وأمكثُ فيها ما أذِنت لي
أعود منها كما أعود من سهرة أصدقاء
لا شهيد ولا نبي 
ولا بطل
لَوْ طُلب إليّ قراءة قصيدةٍ لاحمرّ وجْهي
فأنا شاعرٌ يفضحني الشعر كالحب
سيرتعش قلبي
ويخفت صوتي 
وترنو عيناي إليّ
كلُّ ما في الأمر، توجعني القصائد فأكتبها
لو طُلب إليّ أن توظيف قصائدي في سجال الروايات
لانسحبت من الحوارِ 
فأنا أكتب القصيدة رغبة في الحضور
أو في الغياب،
أحملها كما تحملون أطفالكم إلى السرير
وأغتبط مثلما تغتبطون إذا رأيتم وجوههم وهم نيام
أكتب على رؤوس أصابعي
أحاذر لئلا تستفيق الأهازيج في عروقكم
أحاول بكل ما في لغتي،
أن أكون صادقا معكم مثلما أنا صادق معي!
لو طُلب إليّ أن أكتب باسمكم 
لأعفيتُ نفسي بإيماءة،
فأنا لا أنوب عن أحد
وأنا في الكتابةِ مثلما أنا في الحبّ
لا أبتذل شيئا 
أكتب سيرتي فقط
يسرّني أن تتفقوا معي 
ولا يؤسفني أن نختلف
_______
*شاعر فلسطيني

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *