الرئيسية / قراءات / «منتجع الساحرات» لأمير تاج السر .. إضاءة روائية على وجع اللاجئين بنكهة شاي «أببا»

«منتجع الساحرات» لأمير تاج السر .. إضاءة روائية على وجع اللاجئين بنكهة شاي «أببا»


*بديعة زيدان


“هذه ليست القصة الحقيقية لعبد القيوم دليل، الذي تعرفت إليه ذات يوم في عنبر الحوادث بمستشفى بورتسودان، ولا القصة الحقيقية لحبيبته بائعة الشاي اللاجئة، الجميلة جداً أببا تسفاي، التي تعرفت إليها في عنبر الحوادث أيضاً، لكنها قصة موازية. فقط النهاية واحدة، نهاية الواقع ونهاية النص” .. بهذه الفقرة استهل الروائي السوداني أمير تاج السر روايته الجديدة “منتجع الساحرات”، الصادرة مؤخراً عن دار الساقي للنشر والتوزيع في بيروت.
 وعلى ما يبدو، وكون الكاتب يعمل طبيباً، ويتنقل بين أقسام المستشفيات، فإنه يستقي بعض قصص رواياته من حالات يصادفها هناك .. حالات ربما تلفته أو حتى توجعه، فينسج عنها وحولها رواياته، دون أن نهمل إعماله للخيال، ليخرج بروايات متميزة تذهب إلى ما هو أبعد من القصص الحقيقية، أو إلى ما ورائها. اللاجئة الإريترية الجميلة “أببا تسفاي”، الناجية من نار الحرب في بلادها، والتي يسلط الروائي أمير تاج السر، من خلال حكايتها، الضوء على معاناة آلاف بل ملايين اللاجئين في مختلف قارات العالم، فنحن في زمن أصبح الكثير من الناس فيه هاربين من أوطانهم الأصلية، ولاجئين في دول إما مجاورة أو غير مجاورة، بل ربما يقطعون مئات الأميال هرباً من نار وويلات هذه الحروب، وآلة القتل البطش التي تعمل دون كلل في أوطانهم الأصلية. “أببا تسفاي” الشخصية الرئيسة في رواية “منتجع الساحرات” والتي تصل فجأة قادمة من الحدود الإريترية إلى محطة للمسافرين حيث يتلقفها بالصدفة عبد القيوم الإثيوبي، هذا الأربعيني المتشرد والذي يكسب رزقه بخفة يده، ويستغل هذه الخفة لاحتراف السرقة، يستثمر هذه الموهبة، إن جاز التعبير، لخدمة اللاجئة الجميلة، فيسرق موقداً للغاز، وكل احتياجات اللاجئة لتقوم بصنع الشاي وبيعه للمسافرين والعاملين في المحطة، كما يبني لها كشكاً للمبيت والعمل في داخل المحطة ذاتها، ليأويها من عيون المتربصين بجسدها، وهم كثر، بعضهم مقيمون وبعضهم مسافرون، ولبعضهم حيز في الرواية .. واللافت أن عبد القيوم يتعمد إقناع نفسه وإياها بأن ما يقوم فيه ليس سرقة بل “استلافاً”، وكأنه “روبن هود” بشكل أو بآخر.

 وبسبب جمالها الأخّاذ، تصبح اللاجئة الشابة “أمنية” الجميع في منتجع الساحرات، وهو الاسم القديم وغير المعروف سببه للمنطقة الجغرافية لأحداث الرواية “ساحة المزاد الاسم المسجل رسمياً في سجلات الدولة وإدارة الأراضي فيها، فمن الممكن أن يكون “منتجع الساحرات” كاسم مستعار للساحة مرتبطاً بأسطورة أو خرافة ما.

 ومن خلال الشخوص الأساسية والثانوية، ينسج أمير تاج السر رواية جميلة بأسلوبه الخاص الذي يميزه عن غيره من الكتاب والروائيين في الوطن العربي، حيث تلك اللغة الناعمة كشال حرير لسيدة أنيقة، والعميقة كبئر لا ينضب، فاللغة لديه أشبه بمقطوعة موسيقية مبهرة، أو شعرية أخاذة، فعبر “منتجع الساحرات” يتغلغل في حكايات وحيوات اللاجئين ومعاناتهم: جوعهم، وتشردهم، واضطرارهم للعمل في مهن صعبة تغيب عن الكثير منها الكرامة الإنسانية. تعمل “أببا” في صنع الشاي وبيعه للمسافرين والمقيمين في محطة الباصات ويقوم عبد القيوم على حراستها وحمايتها وتسهيل عملها قدر الإمكان، إلى أن يحيك له عبد الباسط شجر الستيني والمكلف رسمياً بمراقبة المحطة، مكيدة تدخله السجن ظلماً، وكل ذلك ليخلو للستيني العمل من أجل “الاستيلاء” على اللاجئة الفاتنة، والذي يقرر الزواج منها رغماً عنها، فتقرر الهرب يوم الزفاف تاركة المحطة وما لها فيها من كشك ومنزل، إلى حيث المجهول، هي التي كانت قد تعرفت في وقت سابق إلى أسرة لاجئة مكونة من أم وابنتين شابتين. تخطط الأم اللاجئة، صاحبة البيت، الذي بات بيت “أببا” المؤقت بعد هربها، مع إحدى العاملات في تجارة الرقيق والدعارة، على تشغيل ابنتيها، ومعهما ضيفتها الفاتنة في هذا المجال .. ولكنها، ولكونها ترفض الاتخاذ من الاتجار في جسدها مهنة، مع أنها في أمس الحاجة إلى المال، يكون مصيرها الشارع. 

ومن اللافت، أن أمير تاج السر، ورغم حديثه بشكل أو بآخر عن تجارة الرقيق والعمل في الدعارة، إلا أنه، وعن قصد، لم يغص في تقديم الكثير حول هذه العوالم، أو وصف ما يمكن إدراجه في إطار الإثارة، هو الذي سبق وأن صرح في حوار لي معه نشر في “أيام الثقافة” سابقاً “لديّ رقيب داخلي يوجهني نحو احترام أعراف المجتمع وتقاليده، وعدم التعرض للمقدس إطلاقاً، وربما لالتزامي الشخصي في كل نواحي حياتي دور كبير في ذلك.. لست ضد أن يستخدم الروائي ما يريد استخدامه، فقط أتحدث عن نفسي، وأضيف: إن اللغة المبتذلة والوصف الزائد على الحد، والإساءة للمقدسات، لا تقدم شيئاً للنصوص”، وهذا ما يتضح جلياً عند حديثه في نهاية الرواية عن اغتصاب وقتل “أببا” على يد مساعد الستيني شجر، دون الخوض في تفاصيل أو تصوير مشهد أو مشاهد الاغتصاب والقتل، مع أنها مبررة روائياً من وجهة نظري، وكان يمكن أن تقدم بانوراما مشهدية تظهر بشاعة ما تعرضت له “أببا”، وتتعرض لها الكثير من اللاجئات حول العالم.

اللجوء وهو الموضوع الحيوي الذي يطرحه الروائي السوداني تاج السر ببراعة في “منتجع الساحرات”، التي سبق وأن قال لي عنها “إنها حكاية أببا تسفاي، الإريترية الجميلة التي كانت لاجئة في شرق السودان في ذلك الوقت، وشهدت لحظة ضياعها، واستعدتها بعد سنوات طويلة، لتعبر عن الحالة العامة للجوء ومآسيه، والحروب وظلمها، إنها رواية ملائمة لهذا الزمن في رأيي”. ولا يمكن الحديث عن “منتجع الساحرات”، دون ذكر بائعات الشاي المسنات، والمجرمون، و”القوّادات” دون أن يذكر اللفظ صراحة، والمسن الشره الباحث عن الشهوة، وغيرها من مفردات عالم اللجوء الذي يزداد منتسبوه يوماً بعد يوم في السنوات الأخيرة .. هذا العالم المليء في يومياته وحكاياته وحيوات سكانه المنسيين بالرعب، والقلق، والمجهول، وكأن أمير تاج السر، الذي ينتصر للمعذبين في مخيمات اللاجئين، أو الفارّين منها في هذه الرواية، يضعنا أمام المرآة لنحاكم أنفسنا: أين نحن ممن يعيشون مأساة العصر (اللجوء). ومع أننا في فلسطين بتنا أكثر من يعرف مفردات اللجوء كأصحاب أقدم مأساة لجوء تتواصل منذ قرابة السبعين سنة، إلا أن حيوات اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الوطن والشتات لا خصوصيتها، فهناك في الرواية ما يتقاطع مع معاناة اللاجئ الفلسطيني المتغيرة بتغير الجغرافيا والزمن واللاجئ نفسه، وهناك من لا يشبهها ويشبهنا، فلكل لاجئين حكايات وحيوات خاصة تميزهم عن غيرهم من اللاجئين، مع انغماسهم جميعاً في يوميات مأساوية، وكأنه ينكأ جرح اللاجئين، ويفضح فجاجة العالم. وليست فقط قضية اللجوء، التي تظهر كفيلم سينمائي، أو مسلسل درامي، أداره باحتراف المخرج الراوي أمير تاج السر، هي من تظهر دون غيرها في “منتجع الساحرات”، حيث تطفو على السطح، أو تغوص في العمق، تساؤلات الهوية والوطن، وقضايا محورية كالمرأة والنظرة المجتمعية الذكورية، والطبقية، وحتى الحب الذي لم ينتصر في النهاية على الحرب .. ففي الرواية ما يشبه حكاية حب ما بين لاجئ أثيوبي ولاجئة إريترية، عرفت بلديهما حرباً طاحنة استمرت ما بين العامين 1998 و2000، راح ضحيتها الآلاف، فيما لم تخل العلاقة بين البلدين من ثورات تطل برأسها بين فترة وأخرى ولا تزال، بينما العلاقة بين أببا وعبد الحي انتهت منذ دخوله إلى السجن. وأختتم بما نشر على الغلاف الخلفي للرواية “هبطت من باص قادم من حدود إريتريا هرباً من نار الحرب في بلادها. جمال أخّاذ هبط في المكان الخطأ، بلا سند ولا مال ولا مأوى.. اسمها أببا تسفاي، امرأة بنكهة أخرى … عبد القيوم دليل جمعة، الذي تمّرس في فنّ السرقة ويعيش مشرداً، لمحها، فهبّ إليها، ونصّب نفسه حامياً لها، وأحبّها حبّاً بدّل حياته.. غير أن القدر رسم نهاية أخرى …”.

______
*الأيام الفلسطينية

شاهد أيضاً

نعوم تشومسكي : إنها فرصتنا لخلق عالم مختلف،أو لن يتحقق ذلك

ثقافات –  ترجمة  : سعيد بوخليط   تقديم : يتضمن هذا الحوار،وجهة نظر اللساني اللامع والفيلسوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *