الرئيسية / إضاءات / الكتاب السوري يعود إلى عصر النسخ

الكتاب السوري يعود إلى عصر النسخ


*هشام عدرة

إنها ظاهرة معروفة ومنتشرة في سوق الكتاب بالمدن السورية حتى قبل الأزمة الحالية، وهي «نسخ» الكتب الرائجة وتغليفها بطريقة بسيطة غير مكلفة وبيعها للقرّاء بأسعار رخيصة نسبيا. ويطلق البعض على هذه الظاهرة تسمية «القرصنة». وتأتي في مقدّمة عناوين الكتب المنسوخة كتب الأبراج والحظ التي يصدرها المتنبئون في بداية كل عام وخاصة اللبنانيين منهم، وهناك كتب الطبخ والكتب التي تعنى بالصحة والأعمال الروائية للروائيين العرب والأجانب والكتب الفلسفية والسياسية والتاريخية، وهي ما تزال مطلوبة.

هذه الظاهرة تعمقّت في السنوات الأربع الماضية في ظل الحرب والأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد وارتفاع أسعار الكتاب لما يعادل 4 أضعاف سعره عمّا كان عليه قبل الأزمة ولذلك اضطر الكثير من أصحاب المكتبات إلى إغلاقها أو تغيير مهنتهم مع انخفاض حركة بيع الكتب بشكل كبير، فيما نشطت حركة بيع الكتب المنسوخة بأسعارها الرخيصة على بسطات الأرصفة المعروفة في مناطق الحلبوني والبرامكة وفيكتوريا وغيرها وفي بعض المكتبات الشعبية البعيدة عن الأسواق الرئيسية وفي المدن البعيدة عن العاصمة.
الكثير من المتابعين اعتبروا هذه الظاهرة لمصلحة القارئ السوري في ظل الظروف الراهنة التي يعيشها فيما يقول قسم أصحاب المكتبات إن بعض دور النشر تطبعها وتبيعها للمكتبات بسعر رخيص كـ«نسخ شعبية»، فكتب مثل روايات الجزائرية أحلام مستغانمي قد يصل سعرها إلى نحو 2000 ليرة سوريا (ما يعادل 8 دولارات أميركية) بينما تباع بالنسخة الشعبية أو المنسوخة بـ«300 ليرة سورية» أي نحو دولار.. وهكذا.
هيثم حافظ رئيس اتحاد الناشرين السوريين تحدث لـ«الشرق الأوسط» عن هذه الظاهرة ومدى متابعتها قبل الجهات المعنية ومن الاتحاد نفسه قائلا: «هذا الموضوع نعاني منه في سوريا والأزمة الحالية سهلت عملية الناسخين وزادت من ظاهرة السرقة الأدبية. وتحاول الحكومة عن طريق مديرية حماية المؤلف في وزارة الثقافة الحد من هذه القرصنة ولكن للأسف هناك بيئة صالحة لتفاقم هذا الأمر.. وكناشرين نسعى لوقف عملية التزوير قدر المستطاع وطرح النسخ الأصلية من الكتاب. لكن المشكلة أنّ الواقع الحالي يقول إن القارئ السوري لا يستطيع شراء الكتاب من الناشر والموزع لارتفاع سعره».
أما الباحث والكاتب علي القيّم فيقول عن هذه الظاهرة: «ظاهرة قرصنة الكتب وخاصة المطلوب منها ككتب الأبراج والطبخ والروايات والترجمات. إنهم ينسخونها ويطبعونها في دمشق وهذه الظاهرة كانت موجودة سابقا ولكنها ازدادت في ظل الأزمة بعد الحصار الذي تسبب بعدم وصول الكتاب للمكتبات السورية فازدهرت حركة نسخ هذه الكتب التي تباع بخمس القيمة. وهذا لصالح القارئ، فهو يشتري الكتاب المنسوخ بـ200 ليرة بينما سعره الحقيقي هو 1000 ليرة. إنهم يجلبون الكتاب الأصلي من أي مكان ويطبعونه (ريزو) وبنسخ متعددة ويبيعونه بطباعة أنيقة. الأزمة عمّقت هذه الظاهرة كما تسببت بإغلاق المكتبات. هناك مكتبات أغلقت وتحولت لبيع البالة أو الساندويتش أو لمقاه مثل مكتبة التنبكجي».
محمد حسام الكرم صاحب مكتبة الكوثر بدمشق القديمة ولديه دار نشر بالاسم نفسه يقول لـ«الشرق الأوسط» عن هذه الظاهرة: «هناك أولويات لدى الإنسان. وآخر شيء يمكن أن يفكر فيه هو شراء الكتاب وخاصة في السنوات الأخيرة إذ ارتفعت أسعاره مع ارتفاع أسعار الورق وتكاليف طباعته، كما أن قراءة أي كتاب تحتاج لبال رائق ليستمتع المرء بقراءته، وهذا غير موجود حاليا بسبب الحرب والأزمة. للأسف إن أهم وأكبر مكتبات دمشق كاليقظة في سوق الصالحية تحوّلت لبيع ألعاب الأطفال والأدوات المنزلية ومكتبة الزهراء القريبة منها أغلقت أبوابها حيث حركة البيع قليلة جدا وبعضها صار يعتمد على التصوير وبيع القرطاسية. ولذلك زادت ظاهرة نسخ الكتب وبيعها بسعر رخيص وهناك أشخاص متخصصون يبيعون هذه النسخ الرخيصة الثمن في المكتبات وعلى الأرصفة. وقد يكونون قد اشتروها من خارج سوريا بسعر رخيص من دار نشر أو تكون دار النشر نفسها في لبنان مثلا أو غيره من البلدان التي تطبع نسخا شعبية رخيصة الثمن مخصصة للسوق السوري وهذا في رأيي يصب في مصلحة القارئ السوري».
من ناحية أخرى، وفي مقابل غلاء سعر الكتاب، انتشرت بعض المبادرات الشعبية والمحلية والأهلية لتوفير الكتاب للقارئ من خلال مبادرات ثقافية متنوعة للتبرع بالكتاب أو تبادله كان منها مثلا ما قام به فريق شبابي أطلق على نفسه اسم «التاريخ السوري» إذ يقوم الفريق بين فترة وأخرى بتنظيم حملة لتبادل الكتب مجانا تحت اسم «تبرع بكتابك» في ساحة الروضة الدمشقية، كما يقوم بجمع كتب بكافة أنواعها وعرضها للتبادل.
وهناك أيضا اسم «منتدى البناء الثقافي» التي برز مع بداية العام الحالي، ونظم «معرض الكتاب التبادلي» ضمن فعاليات مكتبة «جذور التشاركية». ويقول أصحابه عنه إنه «فضاء ثقافي ومعرفي وتشاركي يتيح لرواده ومنتسبيه من كافة فئات المجتمع السوري وخاصة الشباب منهم مشاركة مكتباتهم الخاصة مع مكتبة جذور التشاركية وذلك عبر مبادلة كتاب أو أكثر». وتضم المكتبة مختلف أنواع الكتب العلمية والأدبية والفلسفية.
________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

فتح باب التسجيل لجائزة البحرين للكتاب

المنامة- أعلنت هيئة البحرين للثقافة والآثار عن فتح باب التسجيل لجائزة البحرين للكتاب 2018 التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *