الرئيسية / قراءات / “اختراع موريل” . . رواية بمئة حكاية وفيلم

“اختراع موريل” . . رواية بمئة حكاية وفيلم


*محمد إسماعيل زاهر

يصف خورخي لويس بورخيس رواية “اختراع موريل” للأرجنتيني أدولفو بيوي كاساريس بالكمال، بداية محفزة للقارىء للانغماس في هذه الرواية الصغيرة، مئة وعشر صفحات من القطع الصغير، والصادرة في عام 1940 وترجمت إلى 20 لغة ولم تنقل إلى العربية إلا منذ شهور قليلة .

عندما تقرأ هذه الرواية ستلهث خلف الأفكار المتلاحقة والمنسابة منها، في كل مفصل هناك الجديد دوماً، وتناصات مع هذه الرواية أو تلك وإحالات إلى أطروحة أدبية هنا أو هناك، وما يذكرك بحزمة من الأفلام .
تبدأ الرواية بشخص هارب من شيء مجهول أو جريمة لا يفصح عنها السرد، هو ملاحق، يذهب للعيش في جزيرة معزولة يتجنبها الناس، لا يوجد فيها إلا قصر وكنيسة وحمام سباحة، وأماكن أسفل الأرض تتضمن أقبية وسراديب تحتوي على الآلاف من الكتب والمرايا واختراع موريل الذي لن نتعرف إليه إلا قرب نهاية الرواية، تعيش على الجزيرة أيضاً الضفادع والكائنات التي تثير اشمئزاز البطل كثيراً، فجأة تظهر امرأة يدعوها كاتب التقرير، وهو صوت آخر يسرد حكاية البطل، ب”فوستين”، وهناك صوت ثالث يطلق عليه المؤلف “الناشر”، يراقب البطل فوستين من دون أن تراه وهي تستحم، يقع في غرامها، في أحد الأيام تأتي وفي صحبتها مجموعة من الرجال والناس، يشعر هو بالخوف والانزعاج والغيرة، يحاول أن يقترب منها ويتحدث إليها، ولكنها لا تراه ولا يقدر هو على التكلم معها .
يظل البطل يراقب فوستين حتى يكتشف أن حبيبها موريل اخترع آلة عجيبة توثق لحياة معشوقته مع أصدقائها، وأن ما رآه البطل مجرد صور متحركة لأشخاص موتى، وفي حوار يعصف بكل قواعد اللعبة وما نظن أننا نفهمه ونقترب من الإمساك به، تخرج الشخصيات من الصور لترفض ما يفعله موريل، ولكن عندما يقترب البطل من فوستين يتكرر له ما حدث سابقاً . تعود الجزيرة إلى سابق هدوئها القاتل، لنعيش مع البطل لحظات الختام وهو يعاني الخوف والوحدة وربما عدم فهم كل هذا الغموض والتعقيد اللذين يحيطان به، ولكن ما يعزيه هو أنه أحب فوستين . . المرأة الجميلة التي تستحق كل هذه التجربة .
في الرواية روح ستيفنسون وانعكاسات ستتردد لاحقاً في الأدب الوجودي حيث أفكار العزلة والسقوط والضيق بالآخرين، ولهاث وراء ثيمة المراقبة بكل أبعادها وتوظيفاتها وحيرتنا مع البطل المراقب الذي يكتشف أنه هو نفسه يُراقب في لعبة لا يفهم تفصيلاتها، ومشاهد ستصور فيما بعد مع موتى فيلم “The others” وحالمي “Inception” ومجانين “Shutter island”، وترديد لمفهوم “الدخلاء” الذي نسمعه في الكثير من الحوارات السينمائية، هؤلاء الذين اقتحموا الجزيرة الهادئة حيث المكان يراوح بين الطهرانية: الهارب الذي ينشد حياة جديدة ويقع في حب امراة، واللعنة الناتجة عن كل الألغاز المحيطة به، هل هؤلاء الدخلاء كائنات فضائية؟، هل يعيش البطل في حلم؟ لماذا لا يوجد أحد في الجزيرة؟ مع إحالات إلى مرض أو وباء حل بالجزيرة قبل سنوات عدة، وسنلمح ملاحظات حول آفاق الصورة المتحركة والفوتوغرافية، حيث ظلال من سوزان سونتاغ ورولان بارت وغيرهما .
وفي النهاية يتوسل البطل إلى “كاتب التقرير” ليجعل ماكينة موريل تبحث عنه وعن فوستين لتجمعهما في صورة واحدة، أن يشتركا في الصورة وفق هذه الشخصية التي تتحدث إلى مؤلفها معناه الدخول في وعي المعشوقة وهو “الفعل الوحيد الرحيم في الحياة” .
في “اختراع موريل” صوت سردي واحد ولكن ينتاب القارىء شعوراً قوياً بتعدد الأصوات، وشعوراً آخر بتعدد المؤلفين لهذه “النوفيلا”، وبرغم تركيز الحكي على بطل واحد، يتحدث مباشرة عن آلامه وأوهامه، إلا أن ثقله لا وقع له، حيث نعرف منذ البداية أننا في متاهة أو لغز معرفي وفلسفي تدارسه بيوي في جلسة مجنونة مع صديقه بورخيس الذي اشترك معه في أكثر من خمسة كتب، متاهة البحث الدائم، متاهة المفارقات التي تحيط بنا بغلظة أو بخفة حسب الوعي وقبولنا لشروط اللعبة، ولذلك لا استرسال كبير لا يحتمله حجم الرواية أو طبيعة فكرتها في العزف على ثيمة محددة: البطل مطارد من مجهول، فوستين تخلب عقله، الجزيرة المنعزلة والغامضة . . الخ حيث تشكل كل ثيمة مفردة روايات عدة، تدهش المتلقي، وبتشابك الثيمات وتداخلها وإبداع خطوط وهمية تفصل بينها يكون المؤلف، “المؤلفون”، قد قذف بنا داخل تلك المتاهة، لنسأل ونلح ونحاول الفهم ونتحول إلى مطاردين بأسئلة السرد، هل نتسرع ونقول إن الحب نجاة من هذه المتاهة أو عزاء لمن يحاول فهم مداخلها ودروبها ومخارجها ويفشل؟ ولكن فوستين نفسها لا توجد في الحقيقة، هي داخل الصورة، المرأة المتخيلة أو المثال الذي تشارك الرجل الأول أسئلته أو وحدته/ سقوطه وأوهامه، في مكان لا يوجد فيه إلا قصر ومسبح وكنيسة، ولا نكاد ننتهي من الرواية حتى يتزايد الشعور بالمتاهة التي نستعيدها بالرغم منا “وصلت إلى الجزيرة ببوصلة لا أفقه فيها شيئاً، ودونما اتجاهات ولا قبعة، ومريضاً أهلوس” .
______
*الخليج الثقافي

شاهد أيضاً

لورنز إراسموس: الحب ينتصر على لون البشرة

*خليل صويلح يراهن لورنز إراسموس في سيرته الذاتية «مزرعة كرة القدم» (دار أطلس/ دار ممدوح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *