الرئيسية / نصوص / الديدان

الديدان


*كمالا ثريّا /ترجمة نزار سرطاوي

( ثقافات )

عند غروب الشمس، على ضفة نهر بان، 
أحبها كريشنا للمرة الأخيرة ورحل… 
في تلك الليلة شعرت رادها وهي بين ذراعي زوجها 
أنها ميتة إلى حدّ أنّه سألها، ما المشكلة، 
أتمانعين أن أقبلك، ياحبيبتي؟ فقالت: 
لا، أبداً، لكنها قالت في نفسها: ماذا 
يضيرُ الجثّةَ إذا قضمتْها الديدان؟ 
The Maggots 
Kamala Surayya 
The Maggots
At sunset, on the river Ban, Krishna 
Loved her for the last time and left…
That night in her husband’s arms, Radha felt 
So dead that he asked, What is wrong, 
Do you mind my kisses, love? And she said, 
No, not at all, but thought, What is 
It to the corpse if the maggots nip? 
————————————
تعتبر الشاعرة الهندية كمالا ثريا (أو كمالا داس، وهو الاسم الذي عرفت به قبل أن تعتنق الإسلام) واحدة من أبرز شاعرات الهند اللواتي يكتبن باللغة الإنجليزية، ولشعرها تأثير كبير على الشعر الهندي باللغة الإنجليزية. نالت العديد من الجوائز على أعمالها الشعرية كما رُشحت لجائزة نوبل عام 1984. 
ولدت كمالا في ولاية كيرالا في 31 آذار / مارس عام 1934. كان والدها رئيس تحرير لصحيفة واسعة الانتشار، أما والدتها فكانت شاعرة معروفة. تلقت كمالا تعليمها في المنزل، وتزوجت ولم يتجاوز عمرها 15 ربيعاً. لكنها بدأت الكتابة بعد ذلك بكثير. 
أتقنت كمالا داس اللغتين الإنجليزية والمالايالامية، وكتبت الشعر والرواية والقصة القصيرة باللغتين. وقد كانت كتاباتها، وحياتها نفسها، محل جدل واسع. وحين كتبت سيرتها الذاتية قصتي (1974)، صدمت صراحتُها الكثيرين خصوصاً بسبب حديثها عن تجاربها مع رجال مختلفين. 
في عام 1999، اعتنقت كمالا داس الإسلام لأنها رأت أنه الدين الوحيد الذي يمكن أن يوفر الحب والحماية للمرأة. وكما كان متوقعا، فقد تسبب تحولها هذا في حدوث ضجة كبرى نظراً لكونها ناشطة سياسية بارزة. 
من أعمالها المشهورة: الأحفاد (1967)، الصيف في كالكوتا (1974)، أبجدية الشهوة (1977)، الروح وحدها تعرف كيف تغني (1996)، يا الله (1999). وقد نقل الشاعر والمترجم الإماراتي د. شهاب غانم ديوانها يا الله إلى العربية تحت عنوان رنين الثريا. 
توفيت كمالا في 31 أيار / مايو عام 2009.

شاهد أيضاً

“ريف” العائدة

خاص-ثقافات *ميمون حرش أمسكت “ريف “بالمقود بثقة، أدلقت رأسها من سيارتها، وقد ارتسمت على محياها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *