الرئيسية / نصوص / هَذي يَدي تُبَسْتِنُ الريح..والريحُ تُؤرجِحُ أحلامَها..

هَذي يَدي تُبَسْتِنُ الريح..والريحُ تُؤرجِحُ أحلامَها..


*سمحية المصري التميمي

( ثقافات )

أُضْبطْ سَيرَ الخيولِ يا قائدَ العَربة
فَفورةُ دَمي / من اندفاعِ نَهركَ أقــــــــــــوى..!
كَما لـوْ أنـكَ منَ الجَحيـــــــــــمِ نَزلتَ..
لتطُفيءَ بفخاخِكَ الزَهرَ المُشتعلَ المدهونَ بزيتِ الحكمة..
كانَ دَمــــــــــي يَضْــــوي..
مَنْ صَبَّ عَليهِ جِرابَ النار لِتَنطفيءَ الأعراس !
ويَدي تُبَسْتِنُ الريحَ / وَتَستَبين مَهجوساتِها
مَنْ سَرَقَ منها بذورَ المشمشِ والآسْ ؟
بَينما هيَ تَدفنُ أسرارَها
وَلِمَ خُنْتَ …………
بينما كُنتُ أُسجّلُ اعترافاتي أمامَ اللهِ بذنوبِكَ ..!
وَأتَنَفسُ ضوءاً وأعلو ..
ومعي قهوةٌ
ولؤلؤةٌ ..وجَذرُ نَخلة
وكتابُ الغفران الذي قلتُ فيه :
أنا يا رب ما سَرقتُ خُبزَ المعابدِ الا لاطعمَ الجياع..
وأُجمّل وجهَ العشقِ المُهاجِر ..فهلْ أقْرَأَكَ البَحرُ سَلاماً سافِراً مِنّي ..؟
بينما كُنتُ أُكَوّم مَحْلوماتي في صُرّةٍ
وأكتبَ عَليها “مُخَصّص للمَلدوغينَ..والعُشّاق
والذينَ مَشتْ عَنهُم السُفن
والمجانينَ بِفعلِ فاعلٍ
والذينَ جَفّتْ أقلامهم ..وجَفَتْ قُلوبهم..وَعَفَتْ مُدنهم
لا تُجَهِّز لِلغَرَقِ إذاً ….
سوفَ تَبني الطيورُ أعشاشها على شُباكِكَ المُواجه لِلقمَر..
وحينَ جاء المريدُ يطلبُ العرفانَ والولاية …
تمنيتُ لو أنَ المشيَ على الطُرقاتِ بثمنٍ باهظٍ
وأنا فقيرةٌ لا أملكُ ثمنَ الخُطى !
لِأُأَنِّقَ جحيم الحُجُب التي أُسدِلَتْ
وعبثاً.. أُعيدُ المفقودينَ إلى المدينة..
تمنيتُ لو انَّ الطُرقَ ترحلُ ونتوهُ عن وجهتِنا
وتنقَطع أخبارنا عَمّنْ نُحِب ..لِنرى هلْ لا زالوا قيدَ الحِكايات
أمْ رحَلوا مع الطَرْقِ ..والطُرُق ….
تُعساءَ همْ ..
اولئكَ الذينَ لا ينتظرونَ ..ولا تنتظرهُم إلّا الريح ..
هكذا تقولُ المراسي حينما لا تعودُ السُفن ..فاغفِرْ بي غُربةً
جفّفَ الجفافُ مُنتهى سِبارها،
وفيوضِها
وطيوبِها
بيدَ أنّي رُغمها
لا زلتُ أُحبُ أحزانكَ أكثرْ مِنْ قصائدي ..
…وَرُبما قَهوتي ….
ماذا تقولُ المراسي إذا لم تأتِ السُفن ؟
حيثُ ليسَ إلّا زَقْوُ النوارس تُموسِقُ للأغاني ..
على الشطوطِ الفارِغة..
وبوح قَصبة الراعي تُردِدُ
يا ألله لا أُحبُ النهايات ؟ فَهبَني موتاًجميلاً ..
لقدْ أتلفَتْني المطارات ..لو تأتِي..!
كأحد قدماء المجانينَ / أو المحاربينَ
نَتساقى الشَكوات وثَّمَّ الحَرب ..نلتقي كما الشيخُ والمُريد ..القاتلُ والمقتول ..
الغريبـــــــــــــةُ والغَريــــب
والمدينةُ فيَّ ساجدةٌ ..
فقُلْ لي : كمْ فراغاً رصدتَ اليومَ في وجْهي ..!
وكاشَفتَ بها عينَ الشمس
عندما عَفَتِ الريح الأثر
وظَلَ مُستبهماً عليّ لغُز سارِدَ الحكاية ..
أنا يا صغيري ليسَ لي شهادةَ ميلاد
وَلّدَتْني القابلةُ عندَ فمِ النهرِ
بَينما كانَ سربُ الأيائل وارداً على الماءِ فَجراً
فَارْتوى ثُمَّ ذهبَ للغناءِ الأخير ..
وظلَّ الإيلُ الجريحُ يطفُرُ أنينهُ عندَ فَمِ النَهر ..
إنَّ المحلوم َبهِ كبير ..فيا أيتها الأبواب
متى تَنزفينَ الضياء المُنْتظِرْ….!
ومن يوقدُ شموعي على قارعةِ الشَمس
فأنا أجلِسُ وحيدةً لأكونك ..
أجلِسُ وحيدةً لأُجيبَ عن أسئلةِ الأحياء
أجلسُ وحيدةً كي لا يتوحشَ المكان
لأكونَ هُناكَ حيثُ أنت..
________
*شاعرة من الأردن تعيش في الإمارات

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *