الرئيسية / نصوص / الصباح الشتائيّ

الصباح الشتائيّ


محمد الهادي الجزيري *
( ثقافات )


أحبّكِ

ليس لديّ اعتراض على أن أحبّك

في كلّ وقت وفي كلّ ركن من الأرضِ

لكنْ أهيب بحبّك أن ينزل الآن من هذه الحافلةْ

مزاجي زقاق بلا منفذٍ

وصداعي خليّة نحلٍ

كما أنّني اليوم في خدمة العائلةْ

أحبّكِ

في غيم محفظتي نسخ من كتابي الجديد

كتابي الذي ليس في وسعه أن يحبّك مثلي

فشتّان بين القصائد

والشاعر المتوغّل هذا الصباح الشتائيّ

عبر حقول الشمالِ

مصابا بعشقكِ

منحنيا للرغيف الجبانِ وللدولة القاتلة

أحبّكِ

حذوي غبيّ يحدّثني عن إلاهي

إلاهي الذي بعد خمسين تيها

تبيّن لي أنّه كامن فيكِ

يا خدعة النار، يا حيلة الماء، يا وثبة الطينِ

ماذا أسمّيكِ يا روحيَ الجافلةْ

أحبّكِ

أعلم أنّك تستيقظين على مهلٍ

تمنحين مزيدا من الوقت لليلِ

حتّى يراجع طقس الغزالة في نومها الوثنيّ

وكي يستعدّ الصباح كما ينبغي لعناقكِ

يعبدُ ربّكِ في مسجد الحيّ

ينهر لصّا تورّط في النوم عند تقاطع يومينِ

يكنس كلبا رهيبا ، تكدّس في درب يومكِ

يفحص كلّ الشوارع والمارة المبكرينَ

ويحرص أن تتفتّح كلّ الدكاكين والمخبزةْ

ثمّ يصعدُ أدراج بيتك محتشدا بالهواء النقيّ

حييّا ومرتبكا من هواهُ ومن ضجّة السابلةْ

أحبّكِ

من يقنع السائق الجهم

أنّي أحبّ القصيدة في شكلها الآدميّ

وأمقت أخبار مذياعه والمذيع

وما اختاره من مسوخ الأغاني

ومن حكَم الأمّة السافلة

أحبّكِ

لم يفقه السائق الجهم

أنّ الصباح الشتائيّ شرفة فيروز دون سواها

وأنّيَ أحتاج توّا إلى صوتها

كي يروّض شوقي إليكِ

ويفصلني عن خراب بلادي قليلا

وعن لغو هذا النبيّ المجاور لي

في السياسة والدين والثورة الفاضلةْ

أحبّكِ

أوقفنا حاجز للحرسْ

تنفّستُ سيجارتينِ

وبحتُ بحبّكِ للشجر المتشرّد بين الهضابِ

وللعشب والريحِ

والحجر اللامبالي بضيقي وضيق الطريقِ

وكدتُ أبوح بحبّك للسائق الجهم

كدتُ أبوح به للحرسْ

…………………………..

صعدنا إلى الحافلةْ

وظلّ النبيّ الملاصق لي جاهلا

أنّ إدمان ذاتي عبادة ذاتك فرضٌ

وأنّ سؤالك عنّي ولو مرّة في السنةْ / نافلةْ

أحبّكِ

عيناي ظامئتان إلى وجهك العذبِ

تستعطفان غيابك والذاكرةْ

كعينيّْ بريءٍ يُقادُ إلى مقصلةْ

أحبّكِ

ماذا سيحدث إن قلتِ يوما لأهلكِ

أنّي اختراع جديدٌ

يسلّي الصغارْ

ويُتقن شدو القصائد للراغبين الكبارْ

خدومٌ فريدٌ وميزاتهُ مذهلةْ

يؤمّ المصلّين من أهلك الواثقينَ

ويسقي الذين بهم قلقٌ أو دوارْ

وليس له غاية أو طموح

سوى أن يعبّ ملامح وجهك ليلَ نهارْ

مطيعٌ ودودٌ

ويمكن تثبيته حذو مكتبة البيت دهرا

وإن لزم الأمر

يمكن تعليقه في جدارْ

……………………

ألا شيءَ ينقصُ بيتك؟

مستودع للهوى مثلا؟

مشجبٌ ربّما؟

مسندٌ … ساق طاولة مائلةْ؟.

حنيني مدرّس شعر عظيمٌ

ولكنّها الأبجديّة كسلى كعادتها

متحذلقة جاهلةْ

أحبّكِ

مرّ الصباح الشتائيّ بي ورآني

ألاحق وجهك عبر حقول الشمالِ

وأمسح غيما يلبّد نافذة الحافلةْ



* شاعر من تونس

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *