الرئيسية / نصوص / دمٌ ..دمٌ.. وعند نهر النيلِ جوع!

دمٌ ..دمٌ.. وعند نهر النيلِ جوع!


*عزت الطيري

(ثقافات)

دمٌ على العَلمْ
دمٌ على النشيد ْ
دمٌ على حمامةِ البريد
دمٌ على رسائلِ المحمولْ
دمٌ على المجهولْ
دمٌ على الهرمْ
دمٌ على كراسة الصغيرِ
دمٌ على المبراةِ والممحاةِ والقلمْ
دمٌ على الرغيف
دم على الحساءْا
دم على القماش فى سرادق الفرح
دم على مقاعد الآتين للعزاء
دم على ملابس العريس
دمٌ على مروحةِ العروس
دم على الماشيين فى الجنازه
دم على المفازه
دم على مراكب السفر
دم على القطار
دم على تذاكر الوصولِ
دم على الحقولِ
دم على ارتعاشة الشجرْ
دم على مآذن المساجدْ
دم على القبابْ
دم على الأحلام فى مواكب الشباب
دم على هياكل الكنيسه
دم على شهور السنة الكبيسه
دم على الترام
دم على حقيبة البنات فى سيارة السيرفيس
دم على نهاية الدوام فى ظهيرة الخميس
دم على شراشف السرير مترعا بعطره الحميم
دم على مطالع الصباح بعد ليلة الغرام
دمٌ على حلوى الحفيدة التى تعلقت بجيد جدها 
وقبَّلته دامعا ومتخما برعشة الكلام
دم على اليمام دونما قناصةٍ
ودن بندقية ترديه فى شباك صائد اليمامْ
دم على الغمامْ
دم على الشموس هاجرت 
حزينةً
فأوغلتْ مروجنا
فى غصة الظلام
دم على الحديقة الهوى
دم على الهوى
على قوافل البنفسج المشتاق
لابتسامةٍ
على شفاهِ غضةٍ
تجرِّب اللهيب
فى حقول قلبها 
وتضرمُ الحنان
دمٌ على ربابةٍ
تنغِّمُ الموَّال أخضر الندى
وأحمر المدى
بكفِّ نازفٍ فنان
دمٌ على الكمانْ 
يجوسُ فى تلعثم الفتى العذرىِّ
فى نهاية النعناعِ
فى بداية الريحان
دمٌ على الوحيدِ وحده يئنُّ
فى انتظار ثورة الجموع
دمٌ.. دمٌ 
(وفى العراق جوع)
دمٌ على المدينة اليباب
دمٌ على قصيدةِ السياب
دمٌ على الفراشةِ العمياءْ
دمٌ على حناجر البكاء
دم على البكاء
دم على سجادة الصلاةِ
ترتقى بعطرها 
إلى سحابها
فيزدهى
بعابدٍ
يجولُ فى أورادِهِ
يصولُ فى كشوفهِ
دمٌ على عيون 
راهبٍ
مدثَّرٍ بخوفهِ
دمٌ على شموعهِ
تنزُّ من زيوتِ خوفهِ
دمٌ على مزالق البشرْ
دمٌ على مجالس السمرْ
دمٌ على الضجرْ
دمٌ على فضيلةِ الرضا
دمٌ على الرضا
على الفضيله
دمٌ على خطا الضريرْ
دم على جنازة الضميرْ
دمٌ على مضاربِ الجوى 
دم على مضاربِ القبيله
دمٌ على أهداب جارة الأسى
دمٌ على خُفَّاشةٍ
يقودها الظلام فجأةً إلى ظلامه الكثيف
دمٌ على الربيعِ حين جاءه الخريفُ
فاختفى
وهمَّ 
شمَّ
دمدماتِ رعبهِ
ولمَّ ظلَّه الوريفْ
دمٌ على جريدِ نخلةٍ عجفاءَ
قاومت
جريمة ُ الرياحِ
كفكفتْ سيول بوحها الشفيفْ
دمٌ على منديلِ سيِّدٍ يظنُّ أن ما أسالهُ
فى ليل عرسهِ 
دمُ البكاره!
دمٌ على مواسم الخساره
دمٌ على تراجع الحضاره
دمٌ على دمٍ على دمٍ ودمْ
دمٌ على العدم
دمٌ على قصيدتى التى ارتأتْ
واستمسكتْ..بلوعةٍ
وحرقةٍ
وثرثرتْ
ولم تتمْ
_______
*شاعر من مصر

شاهد أيضاً

كـؤوس الـظـمـأ

خاص- ثقافات *أحمد غانم عبد الجليل تستغرب السيدة العجوز ارتباك حسان بواب العمارة، تفصد العرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *