الرئيسية / إضاءات / جائزة الشيخ زايد تحتفل بالفائزين بها

جائزة الشيخ زايد تحتفل بالفائزين بها


*

احتفلت مؤسسة جائزة الشيخ زايد للكتاب بتوزيع الجوائز على الفائزين بها في دورتها السابعة، عشية اختتام معرض أبو ظبي للكتاب، بحضور الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، الذي كرم الفائزين وسلمهم دروع الجائزة. وفي مقدم الفائزين الإمام الأكبر احمد محمد الطيب شيخ الأزهر، الفائز بجائزة شخصية العام الثقافية، وهو يُعَدّ من الشخصيات التي تجمع بين البحوث الأكاديمية المتخصصة في الفلسفة، التي درس أصولها في فرنسا، وبين البحوث العلمية الجادة والمنهج التدريسي الناجح في جامعات عربية عدة، فضلاً عن كونه من العلماء الذين يمثلون الوسطية الإسلامية البعيدة من الغلو والداعية إلى ثقافة التسامح والحوار.

أما الفائزون الآخرون، فهم: الباحثة اللبنانية إليزابيث سوزان كساب-فرع التنمية وبناء الدولة، عن كتابها “الفكر العربي المعاصر: دراسة في النقد الثقافي المقارن”، الكاتب المغربي عادل حدجامي- فرع المؤلف الشاب، عن كتابه “فلسفة جيل دولوز في الوجود والاختلاف”، الكاتب التونسي فتحي المسكيني- فرع الترجمة، عن ترجمته كتاب الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر “الكينونة والزمان”، الناقد العراقي عبدالله ابراهيم-فرع الفنون والدراسات النقدية، عن كتابه “التخيل التاريخي: السرد والإمبراطورية والتجربة الاستعمارية”، الباحثة البريطانية مارينا وورنر-فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى، عن كتابها “السحر الأغرب وألف ليلة وليلة”، وتسلمت الجائزة نيابة عنها ابنتها بياترس.
وحصل «المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب» في دولة الكويت على جائزة الشيخ زايد للنشر والتقنيات الثقافية لدوره الرائد خليجياً وعربياً منذ تأسيسه في 17 تموز-يوليو 1973 ليكون مؤسسة ثقافية ترعى الآداب والفنون من خلال مجموعة من المطبوعات المميزة، وتسلَّمَ الجائزة علي اليوحه الأمين العام للمجلس.
وتم حجب فرع جائزة أدب الطفل والناشئة، وكذلك فرع الآداب، وكانت الروائية أحلام مستغانمي من أبرز المرشحين إليها، وقد وقعت روايتها «الأسود يليق بك» في المعرض على رغم حجب الجائزة.
وكانت الحفلة استُهلت بعزف النشيد الوطني ثم عرض فيلم عن مسيرة الجائزة وفروعها وأهدافها، ثم ألقى علي بن تميم، الأمين العام للجائزة، كلمة في مستهل الحفلة جاء فيها: “أنت يا من تجمعين تحت هذه السماء النيرة الصافية سماء المحبة والعطاء، سماء التعايش والأخوة والإنسانية، سماء الإمارات الناصعة، وفي القلب منها عاصمتها الحبيبة أبوظبي، عاصمة القلم النابض والكلمة الحرة والمعرفة المتطلعة إلى المستقبل، تجمعين نخبة من المفكرين والمثقفين والأدباء والتنويريين حاملة أمانتين غاليتين، أمانة الكلمة وأمانة الاسم الذي تسميت عليه، اسم الراحل الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، صاحب الحضور الاستثنائي الذي لا يمكن الغياب منه، لأنه يظل نبض القلوب وضوء العيون، ذلك الحضور المزدهي بالحضور أول الفرح وأول العطاء ونبراس الحكمة والبناء”.
ومن الكتب المهمة الفائزة كتاب الباحثة إليزابيث سوزان كساب «الفكر العربي المعاصر…»، وهو يناقش، وعلى نحو معمَّق، أسئلة رئيسة هي: كيف قارب النقد العربي المعاصر المشاكل الثقافية؟ الى أي مسائل توجّه؟ وما هو الشكل الذي اتخذه؟ والى أيّ مدى؟ ومن أيّ منطلق قام المفكرون النقديون العرب في فترة ما بعد نكسة 1967 باعتبار الأزمات الثقافية أزمات سياسية؟ وكيف تم التعبير عن الاهتمامات وتبنّي المقاربات في هذه النقاشات العربية، مقارنة بالنقاشات في مناطق أخرى من العالم، مثل أفريقيا وأميركا اللاتينية؟ وما هي أنماط الفكر التي تكشف عنها هذه المقارنة عبر المناطق والثقافات والأديان والأعراق؟ وماذا تقول لنا عن طبيعة النقاشات العربية ما بعد الاستعمار؟ وما أهمية ذلك في فهمنا للفكر العربي المعاصر؟
أما كتاب الباحث عادل حدجامي «فلسفة جيل دولوز…»، فيتناول إشكاليات فلسفة جيل دولوز عن الوجود والاختلاف، وينطلق من أطروحة هذا الفيلسوف نفسه حول الفكر الفلسفي وعلاقته الجدلية بالوجود باعتباره اختلافاً، وفي مقدمته مهَّدَ المؤلف بأسئلة إشكالية، منها: كيف نبدأ بحثاً حول دولوز؟ ومن أين؟ كيف نؤسس لمنطلق في فلسفة كل ما فيها هو علاقات وسيطة؟ كيف نبتدئ مع فكر يؤمن بأن فلسفة لا تبتدئ فعلاً ما لم تقطع مع وهم البداية نفسه، وبأن اللاأساس هو الإمكان الأول لكل تأسيس؟
ويتناول كتاب الناقد العراقي عبدالله ابراهيم «التخيل التاريخي: السرد والإمبراطورية والتجربة الاستعمارية»، المادة التاريخية المتشكلة بواسطة السرد وقد انقطعت عن وظيفتها التوثيقية والوصفية، وأصبحت تؤدي وظيفة جمالية ورمزية، فالتخيل التاريخي لا يحيل على حقائق الماضي، ولا يقررها، ولا يروّج لها، إنما يستوحيها بوصفها ركائز مفسّرة لأحداثه، وهو من نتاج العلاقة المتفاعلة بين السرد المعزز بالخيال والتاريخ المدعم بالوثائق، لكنه تركيب ثالث مختلف عنهما.
بعد المقدمة، ومن عناوين فصول الكتاب: الإمبراطورية، السرد، التاريخ، التهجين السردي وتمثيل الأحداث التاريخية، السرد والتاريخ واللاهوت، كتابة مقدسة وكتابة مدنسة وانشقاقات دينية، التخيل التاريخي وتفكيك الهوية الوطنية، التوثيق والتخيل التاريخي، التخيل السردي والتمثيل الاستعماري للعالم، التجربة الاستعمارية والهوية المرتبكة.
______
*(الحياة)

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *