الرئيسية / مقالات / المنسي من التاريخ الإسلامي

المنسي من التاريخ الإسلامي


نادين البدير

كلما ناقشنا حرية المرأة، نستمع لصدى كئيب من قاع بعيد يقول: انعدام أخلاق هذا الذي تريدونه.

الكفر بحرية المرأة مثل الكفر السابق بتعليم المرأة، مثل الكفر القديم بكروية الأرض، مثلما كفر المسيحيون الأوائل ويكفر مسلمو اليوم بحقوق العقل.
لا يتمنى أبناء العالم النامي أن تتحرر المرأة، صحيح أن حريتها ستريح الرجل اقتصاديا وترفع عنه أعباء المعيشة لكنها ستخطف منه شيئا مجهولاً ارتبط بمخيلته
(وبسذاجة) بوهج السيادة. خطأ ساذج يرتكبه مناهضو تمكين المرأة إذ يظنون أن إبعادها سيقلل من حجم المنافسة على السلطة داخل وخارج المنزل، خطأ يرتكبه الضعفاء عديمو القوة والثقة.
الثورات العربية احترمت المرأة كثيرا وقت اندلاعها. استعانت بها ومجدتها، استغلتها أيما استغلال، في أيام معدودات آمن الجميع بالمساواة المطلقة، حتى ان المتطرفين صمتوا ولم ينتقدوا الاختلاط في الميادين العربية. وحين انتهت الثورة وسقط الحاكم، جاء البديل ليعلن لزوم عودتها للمنزل. يتحرشون بها اليوم في مصر ويغتصبونها بميدان التحرير لأسباب جرائمية كثيرة أهمها برأيي الضغط لإعادتها للقوقعة، كأنها لم تشارك بشيء، وتتحول معركة النساء في شوارع (ما يسمى بالحرية) من صراع ضد السلطة إلى صراع من أجل الوجود. الثورات العربية مثل الحروب العالمية أوائل القرن العشرين. وقتها أجبرت المرأة على الخروج من المنزل كي تعمل في المصانع بدل الرجل الذي نزل لميادين المعارك، وحين عاد الرجال، فاجأوها، لم يمنحوها أي مساواة بل قرروا عودتها للمطبخ. طبعا رفضت الكثيرات واندلعت حركات نسوية ساهمت بإخراج المرأة العالمية من دائرة المنزل والطفل إلى دائرة الجامعات والورش والمعامل والبرلمانات والوزارة والرئاسة… إلخ.
أذكر أني قبل سنوات كتبت أقول: أنا حرة.
قامت وقتها الدنيا ولم تقعد، دنيا تربط الحرية بالفجور.
عليّ أن أدلل بأسماء من العصر الإسلامي القديم لنساء حرائر كي أنال الحرية بعصر بيل غيتس والأقمار الاصطناعية؟ تقول فاطمة المرنيسي «طالما أن جهلنا بالماضي يستخدم ضدنا فعلينا قراءة هذا الماضي».
وفي كتابها (سلطانات منسيات) عرضت المرنيسي أسماء لنساء تولين رئاسة دول إسلامية عديدة. طرحت هذا الموضوع ببرنامجي التلفزيوني وكانت الردود متشابهة.
ناشطة تخاف من مجرد ذكر الموضوع. سيد يقول: فلنمنحها حق قيادة السيارة أولا قبل قيادة الأمة. لِمَ لا تتجرأ الغالبية على الاعتراف بحق المرأة بالولاية؟
الملكة أروى الصليحية والملكة أسماء الصليحية في القرن الحادي عشر الميلادي. حصلت الملكتان على لقب (السيدة الحرة) وكان نص الخطبة التي تلقى باسم أروى في بلاد اليمن (اللهم أدم أيام الحرة الكاملة السيدة خليفة المؤمنين). 
كوتلوغ خاتون حكمت مقاطعة كرمان واستمر حكمها لمدة 26 عاماً.
شجرة الدر حكمت عام 1250.
السلطانة رضية شمس الدين حكمت دلهي عام 1236.
السلطانة خديجة بنت السلطان صلاح الدين النجلي حكمت المالديف 1347- 1379.
وبالطبع هناك بنازير بوتو 1988 التي واجهت معارضة تذرعت بأن وصولها السياسي يتعارض مع الشريعة.
فترة حكم السلطانتين العربيتين أسماء وأروى تدلل على أن ذلك لم يتناقض مع الدين ولا مع التقاليد العربية وقتها، فأروى حكمت نحو نصف قرن حتى وفاتها سنة 532هـ، فما اسم المرحلة العربية التي تعيش اليوم؟
وهل كانت هؤلاء النساء الأقرب لعهد النبوة تابعات وحبيسات للمطابخ والمنازل؟ أم كانت الواحدة منهن حرة بالكامل لتمنح الحق بحكم دولة مترامية الأطراف؟
تستيقظ فترسم يومها، تحدد شكل الملبس وطريقة الحركة، تقرر الزواج فتختار الشريك، تقرر التنقل فتختار المسكن، تقرر الوجود فتختار نوع التعليم والعمل كله بلا أدنى تمييز بينها وبين الرجل، تحلم فيمتد حلمها لأبعد مدى بلا حواجز أو حدود.
حلم نسوي سيتحقق رغما عن الجميع وستثبت النساء أن الحرية ترفع من مستوى الأخلاق وأن الانغلاق والقيود سبب كل بؤس.
__________
كاتبة وإعلامية سعودية
(الراي) الكويتية 

شاهد أيضاً

المصابيح الزرق انطفأتْ من زمان

*خليل النعيمي كنا صغاراً، وكانت «الحسَكَة» كبيرة. كبيرة جداً علينا. كنا ثلاثة: هشام وعوّاد وأنا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *