الرئيسية / إضاءات / قصائد د.هـ. لورنس والرقابة

قصائد د.هـ. لورنس والرقابة


*

كان د.هـ. لورنس، عرضة لتقاليد الرقابة في أوائل القرن العشرين ،خاصة بعد منع نشر روايته الشهيرة، (عشيق الليدي تشاترلي)، كما منعت آنذاك قصائده من النشر.

ولكن للزمن تأثيره على تعديل القوانين، ولذلك صدرت في الأسبوع الماضي طبعة جديدة من (قصائد لورنس)، التي اعتبرت سابقاً غير مناسبة للقراءة، وتحتوي هذه الطبعة أيضا على قصائد رائعة تهاجم السياسة البريطانية الإمبريالية في خلال الحرب العالمية الأولى، والتي منعت آنذاك، أو أن الرقيب، حذف العديد من الأبيات الشعرية، أو تدخل في تغييرها، حتى بدت خالية من المعاني التي تهدف إليها، إضافة إلى تقليلها من شأن كاتبها.

كما قامت جامعة كيمبردج، بطبع جزء ثان من (قصائد لورنس)، مضيفة إليها كافة القصائد التي منعت سابقاً، وسيتم توزيع الجزء الثاني في نهاية شهر آذار، وسيكون هذا الديوان، الكتاب الأخير من سلسلة مجموعة (أعمال لورنس) قصصاً، روايات وقصائد ، بلغت 40 كتاباً.

ويلقي النقد أضواءً جديدة على قصائد لورنس وأهميتها، مع أن لورنس، ابن عامل المنجم، حقق شهرة كبيرة ومكانة بارزة ضمن الكتاب الأكثر تأثيراً في القرن العشرين، عبر رواياته الشهيرة: (أبناء وعشاق)، (قوس فزح)، و(نساء عاشقات).

ويقول الناقد كريستوفر بولنيتز ” إن الأوساط الأدبية، تكتشف للمرة الأولى أهمية لورنس كشاعر، وإن القصائد التي نشرت سابقاً، كانت الأجزاء الجيدة والمهمة قد حذفت منها ، إما من قبل الرقابة، أو الناشرين خوفاً من الرقابة.

وقد كتب لورنس الشعر من عام 1905 حتى وفاته في 1930، وهو في الـ44 من عمره، وقد تبيّن أخيراً أن رواياته لم تكن الأعمال الأدبية الوحيدة التي استهدفتها الرقابة بل قصائده أيضاً والتي أصبحت بلا معنى.

والطبعة الجديدة من شعر لورنس تتضمن 860 قصيدة ،وهي تتضمن قصيدة، (كُلّنا) ،وهي متتالية من القصائد يبلغ عددها (31) وهي تتناول الحرب العالمية الأولى.

وقد كافح لورنس ما بين عامي (1916-1919) طبع تلك القصائد ولكن الناشرين الذين علموا على منع طبع رواية (قوس قزح) رفضوا التعامل مع شعر ينتقد السياسة الامبريالية-الحرب في جبهة تركيا والعراق.

والأبيات التي تمت إعادتها إلى القصائد تتحدث عن سالونيكا وميسوبوتاميا- وهو أمر لم يحدث في تلك الأعوام: (عندما كانت الحرب متواصلة، كانت الخسارة الكبرى التي تعرضت إليها القوات البريطانية، في ميسوبوتاميا.. وذلك عندما شن الجنرال تاوسند هجوماً عبر دجلة، متوجهاً نحو بغداد، وقد فشل ذلك الهجوم وأدى إلى خسائر كبيرة في الأرواح والأموال.

وفي قصائده، يصف لورنس، الجندي البريطاني العادي في الحرب، كما أن شعره تناول تغيّر دور المرأة في زمن الحرب والضغط الذي وقع عليها إثر ذهاب الرجال إلى القتال.

إن الأعمال الشعرية للورنس، قد نشرت بعد قرن من حذف 000 0 1 كلمة من روايته، (أبناء وعشاق)، بعد منع كافة نسخ روايته، (قوس قزح) وحرقها، أما روايته، (عشيق الليدي تشاترلي) فقد أصبحت سبباً لتأمين حرية المؤلف في الكتابة، حيث أصدرت المحكمة في عام 1960 (لندن) قراراً بالموافقة على طبعها، مما أدى بالتالي إلى تأمين حماية حرية الكتابة في بريطانيا.

_____________
* “عن الأوبزرفر”

شاهد أيضاً

الكاتبة الفرنسية التي جعلت حياتها تجربة مثالية

*حسونة المصباحي نهاية الربيع الحالي، قامت دار”غاليمار” الفرنسية ضمن سلسلة ”البلياد” الشهيرة المخصصة لكبار الكتاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *