الرئيسية / إضاءات / فى ذكرى رحيله.. الإسباني دامسو ألونسو: شعره إدانة صارخة لأهوال وويلات الحروب

فى ذكرى رحيله.. الإسباني دامسو ألونسو: شعره إدانة صارخة لأهوال وويلات الحروب



محمّد محمّد الخطّابي* – غرناطة

(ثقافات) 

فى الخامس والعشرين من يناير المنصرم (كانون الثاني) (2013) حلّت الذكرى الثالثة والعشرون لرحيل الشّاعرالمجمعيّ الإسباني الكبير”دامسو ألونسو” ( 22 أكتوبر(تشرين اوّل) 1898 – 25 يناير(كانون الثاني) 1990) الذي كان قد فقد فيه العالم الناطق باللغة الإسبانية آنذاك وجها بارزا من وجوه الإبداع الشّعري في الأدب الاسباني المعاصر.
كان هذا الشّاعر إلى جانب رفائيل ألبرتي الوحيدين الباقيين على قيد الحياة فى التسعينيات من القرن الماضي من ذلك الجيل الأدبي الإسباني الذي طبّقت شهرته الآفاق، و الذي شغل أهل الأدب والشعر والخلق والإبداع المعروف بجيل ( 1927) الذي كان من أقطابه الذائعي الصّيت كذلك : فيدريكو غارسيا لوركا، وخورخي غييّن،و خيراردو دييغو، ولويس ثيرنودا،وميغيل إيرنانديث ، وفيستنتي أليكسندري، ورفائيل ألبرتي، وسواهم . 
جميع الجرائد اليومية الإسبانية الصّادرة في اليوم التالي لوفاة ألونسو دامسو خّصّصت إفتتاحياتها الرئيسية حوله ، و يقدّم ذلك الدليل القاطع على مدى العناية والاهتمام البالغين اللذين تحظى بهما الثقافة في هذا البلد، و مدى حساسية الإسبان وتعاملهم مع مبدعيها ورجالاتها.
حياته و أعماله
دامسو ألونسو حاصل على عدد كبير من الجوائزالأدبية التكريمية في مختلف حقول الإبداع، تألّق نجمه خلال العشرينات من القرن الفارط، وبالذات ضمن مجموعة الأدباء و الشعراء الاسبان الذين كانوا منضوين تحت جيل 27 الأدبي الآنف الذكر . كتب في اللغة والنقد و الدراسات الأدبية و التحليلية، إلاّ أنه نبغ في الدواوين الشعرية التالية : “قصائد خالصة” (1921) “الشعر والرّيح” (1925) “النبأ المعتم” (1944) “أبناء الغضب” (1944)( وهو من أعظم أعماله) “الإنسان و الله” (1955) “متعة الرّؤية” (1981). و من أعماله النقدية “اللغة الشّعرية لدى غونغورا” (1935) “شعر سان خوان دي لا كروث” (1942) “دراسات في الشعر الإسباني” ( 1944) وسواها من الأعمال الإبداعية والدراسية والنقدية الأخرى.
إلتقى دامسو ألونسو في نيويورك عام 1925 مع صديقه الشاعر الغرناطي فيدريكو غارسيا لوركا، و كانت تربطه صلة وثيقة به ، كما كانت له مراسلات أدبية مع جيمس جويس، و ذلك عندما همّ ألونسو بترجمة كتاب جويس في ذلك الوقت المبكر “صورة الفنّان في شبابه” و قد نشأت على إثر ذلك صداقة متينة بينهما واحترام و إعجاب متبادلان، هذا كما قام بترجمة عدّة قصائد ل : ت.س. اليوت ، و هوبكنز مع تعاليق ضافية.
أبناء الغضب
يجمع النقاد ودارسو دامسو ألونسو أن أعظم كتاب خلّفه لنا هذا الشاعر هو ديوانه الفريد الذي تحت عنوان : “أبناء الغضب” و هو أشهر دواوينه على الإطلاق، بل إنّه ربما كان أعظم ديوان شعري عرفته اللغة القشتالية في النصف الثاني من القرن الماضي، و هو كتاب ضمّنه إحتجاجه و حنقه وصياحه وإدانته الصارخة لأهوال و مخاطر وويلات االحروب سواء العالمية ، أو الحرب الأهلية الإسبانية .التي انعكست إضافة إلى عمله الأدبي الآنف الذكر، فى كتابه الكبير” الإنسان .. واللّه” .
كان دامسو ألونسو قصير القامة، ضئيل الجسم، هادئا، و وديعا، و يكاد المرء لا يصدّق أنّ كتابا من هذا القبيل قد صدرت عنه تلك الكتب التي تتفجّر بالغضب والصّراخ والصياح والإحتجاج ، لقد كتبت ذات مرّة الشاعرة الإسبانية” فاني روبيو” تقول : “إنّ ديوانه “أبناء الغضب” ولد من البرودة و لكنّه سرعان ما تحوّل إلى بركان هادر”. وعن أسباب وضع هذا الديوان صرّح ألونسو : “أنه بعد نهاية الحرب وجدت نفسي في ضيق شديد. رأيت كيف أنّ عالمي يهوي إلى الهاوية و يغرق في البؤس، إنّ مجازر الحرب الأهلية الاسبانية ثم الحرب الأوربية قد سبّبتا لي غمّا مقيما،وأرقا مستديما،وقلقا فظيعا حيث قادني كل ذلك إلى فقدان الأمل، و تولّد في داخلي بالتالي تناقض غريب، فأنا عاشق هائم مغرم بالحياة و الطبيعة، و صدمني أن أكتشف الشرّ في الطبيعة نفسها ” .
المحوران الأساسيّان اللذان يدور حولهما هذا الديوان هما الهلع والرّوع و القرف من الحياة، لذا فإنه كتاب إحتجاج كوني صارخ ضدّ نقائض الحياة. إنّ الشّاعر في هذا الكتاب يقدّم لنا نفسه ” كمغترب داخل نفسه ” ظلّ ألونسو دامسو بعيدا عن الفلسفة بمعناها الكلاسيكي و خلا شعره منها .
يقول الناقد الأكاديمي الإسباني” لويس روساليس” : “إنّ شعر دامسو ألونسو هو في الواقع أسئلة مطلقة يصعب علينا أن نجد أجوبة شافية لها، و هو ما انفكّ يصيح طالبا عدالة السماء من مظالم العالم. إنه يسأل غداة الحرب الأهلية الإسبانية من هول المأساة :
قل لي، أيّ حقل تريد أن تسمده 
هذه الحرب اللعينة بصديدنا ؟ 
ألاتخشى أن تجفّ حقول الورود اليومية
أو أن يبكي السّوسن الحزين في جنح الليل
والشاعر الجريح القلب والأذان
ألبرتي ودامسو وباث
قال عنه رفائيل ألبرتي رفيقه في درب الشّعر و الإبداع: ” عاش دامسو للناس دون أن يكون ملكا لنفسه. كان عمري 22 سنة عندما جاء مرّة صحبة صديق لزيارتي وأهداني كتابه. كان شابّا باكر النضج، و لكنّ أشعاره كان لها وقع السّحر فينا وفى أنفسنا، وأنا أستطيع ترديد بعضها الآن إذا شئت، حفظتها يوم زيارته لي في مساء بارد من عام 1921. كما أنّني عندما كنت مريضا بداء السلّ لم يكن ينقطع عن زيارتي، و كناّ نقرأ كثيرا من الأشعارالتي كانت تخفّف عنّي وطأة الألم المضني،وثقل المرض اللعين” . و قد أشاد ألبرتي فى مناسبات عدّة أخرى بعبقرية دامسو الشّعرية ، و نوّه بدراساته النقدية للتراث الشّعري و الأدبي و اللغوي في اسبانيا . 
و قال عنه أوكتافيو باث شاعر المكسيك الكبير الراحل (نوبل فى الآداب) : “هذا الرجل لن أنساه و لن تنساه الآداب الإسبانية عن جدارة و استحقاق نظرا لمكانته و دراساته النقدية خاصّة عن” لويس دي غونغرا”. ذلك أنّ إنبعاث هذا الشاعر القرطبي الكبير من غياهب القرون، و طلاسم اللغة يعود الفضل فيه إلى ألونسو دامسو، إذ بدونه ما كان لنا أن نقرأ غونغورا، كما أنه بدون غونغورا فإنّ الشعر الاسباني ما كان له ليكون على ما هو عليه الآن. لا ينبغي أن ننسى كذلك عطاءاته الثرّة بالنسبة للشعر المعاصر، فضلا عن الدراسات التحليلية المعمّقة التي عالج فيها جميع الشعراء والادباء الذين عاصروه ” . (أنظر مراسلتي ل” القدس العربي”حول قرطبة وشاعرها الكبير غونغورا تحت عنوان ” مسجد قرطبة الأعظم ..عبقريّة المكان ” العدد 7158 الأربعاء 20 حزيران(يونيو) 2012 ).
و تعرّض” أوكتافيو باث” بالخصوص إلى ديوان الشّاعر “أبناء الغضب” الذي أعجب به أيمّا إعجاب ،و قال إنّ بعض أشعار ألونسو دامسو التي حفظها عن ظهر قلب منذ زمن بعيد و بالضبط منذ خمسين سنة لم تفارقه أبدا .
دامسو والصبّاغ
.هذا و تجدر الإشارة أن دامسو ألونسو ربّما يكون قد نقل إلى اللغة العربية لأّوّل مرّة على يد الأديب المغربي الصّديق محمّد الصباّغ، و ذلك عندما ترجم له ولحياته في جريدة “كتامة” الملحق الأدبي ” تمودة ” التي كانت تصدر بمدينة تطوان (المغرب) فى الخمسينيات من القرن المنصرم (العدد 8 تشرين ثاني ( ديسمبر) 1957) .
وكانت يربط الشاعر دامسوألونسو صداقة متينة بالصبّاغ،حيث يتردّد إسم الشاعر الاسباني الكبير في العديد من كتابات هذا الأديب المغربي. و على إثر وفاة الشاعر دامسو سلمّ لي مدير مجلة “كتامة” الكاتب الإسباني” خاثنطو لوبث كورخي” (و هو شاعر كذلك مغرم بالتاريخ العربي و ثقافته) نّص أوّل ترجمة لإحدى قصائد دامسو التي تنشر لأّوّل مرّة باللغة العربية و هي من كتابه “الجمال الذي رأيت” و تحت عنوان “تلك الزّهرة” و هي من ترجمة الصبّاغ نفسه.
.
تقول هذه القصيدة : 
تلك الزّهرة
كم من ملامح و ألوان تحيى في أعماقنا عن طريق الذّكرى
تلك الزّهرة ، زهرة الماضي التي كانت حسناء 
التي تولد كلما أغمضت عيني في رفيف ظلامها،
أناديها فتهفّ وها هي ذي هنا
غلالتها السابحة ترسمني، 
ببياضها المتداعي النامي في غصنها 
يكاد يكون مقتلعا
جمرتها الصفراء تشتعل في الظلام
و تظلّ ملتهبة أبدا. و لكن من أين أتت ؟ 
و في أيّ رياض اشتعلت ؟ ومن أيةّ شمس نزلت ؟
و في أيّ طفل التهبت ؟
يا لعصب الذكرى التي تعجّ بمحبّ وراء العقل
في سراديب متلاشية،
و في كهوف عقلي المظلمة الثائرة على طيف الفضاء،
الذي يفرخ، حيث تتبلور الشّعلة الصّفراء الملتهبة.
____________________
* كاتب من المغرب يعيش فى إسبانيا .

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *