الرئيسية / قراءات / “أيقونة الصّوت الأخير”: ديوان شعري لدعاء البياتنة

“أيقونة الصّوت الأخير”: ديوان شعري لدعاء البياتنة


( ثقافات )

 
عن دار فضاءات لـلنـّشر والتّوزيع تمّ إصدار ديوان” أيقونةُ الصّوت الأخير” للشّاعرة الفلسطينيّة دعاء وصفي البياتنه .
ويقع الديوان في 100 صفحة من الحجم المتوسّط موزّعة على 23 قصيدة من الشّعر الموزون.
كما تضمّن َمجموعة من الآراء الّتي تناولت الشّاعرة وهذه التجربة الشّعريّـة.
يقول الأستاذ والصحفي حافظ البرغوثي:
“دعاء البياتنه شاعرةٌ واعدةٌ تنسجُ قصيدَها بألوانِ ورودٍ، وبراعم وقشِّ حقولِها،كأنها وُلِدَتْ لتقولَ الشّعرَ، وتعلّـقَه على الأشجارِ لتزدهيَ به.
فهي لا تفرُّ إلى الغموضِ ولا تختبئُ حول الرموزِ، بل تتبرّجُ حروفها متحدية الواقعَ والخيالَ معاً فتحيل الرمزَ إلى وضوحٍ ساطع وتؤطّر الواقعَ في قالبٍ خياليّ.
إنّها تعلنُ عن ميلادِها شاعرة في محرابِ الشّعر،اختـطّتْ لنفسِها نهجاً شعرياً خاصاً تأثرتْ ربما لكنّها ستضيف وستؤثر حتماً، فهي من مدرسةِ التفعيلةِ المحصّنةِ من زللِ التيهِ والانفصالِ عن قائلِها وعن قارئِها إنّها “راهبة الشعر”.
و عبّر الدكتور غسّان عبد الخالق_ أستاذ النّقد في جامعة فيلادلفيا وعميد كليّة الآداب
في الجامعة نفسها_ عن رأيه قائلا:
“مع دعاء البياتنه تستعيدُ شفرة اللّغةِ مضاءَها والتماعَها الباهر، والمؤلم في آنٍ واحد ٍ.
فصرامتها التي قد تبلغُ أحيانا حدَّ المنطقِ الأرسطي الباتر، تسيرُ في خطّ مواز ٍ للصورِ الشعريةِ الأنيقةِ المحسوبةِ رغم أنّ المجالَ الحيويَّ لخيالِها يتمركز حولَ الوطن، ومما يرفعُ منسوبَ مراهنتنا على مستقبلِ هذه التجربةِ الشعريةِ المتوثّـّبة حقيقة أنّ دعاء وصفي البياتنه مازالت في مقتبلِ العمرِ لكنّ رصيدَها من الموازنةِ بين الماضي و الحاضرِ والموروثِ والمعاصرةِ حافلٌ ووافرٌ و واعد”.
أمّا النّاقد والصّحفي معاذ بني عامر فــــقدّم وصفًا لفحوى قصائد الدّيوان الشّعريّ:
“كما نخلة طيّبة الثمر كذا ديوان دعاء البياتنه الجديد هزّة خفيفة لقصائدِ الديوان من قبل القارئ ويسّاقط الثمر اللذيذ.واحدة من اجتراحات هذا الديوان هو الجذر الثابت والعميق لتلك النخلة كمقدمة لنتاج ٍ شعريّ يانع ٍ وعميق”.
*ويُذكَر بأنّ الشّاعرة دعاء البياتنه من مواليد الثمانينات وحاصلة على درجة الماجستير في اللّغة العربيّة وآدابها من الجامعة الأردنيّة، ولها عدد من المقالات والقصائد المنشورة في الصّحف والمواقع الإلكترونيّة، كما عملت معلّمة في إحدى المدارس الخاصّة ،والآن تسعى للالتحاق ببرنامج الدكتوراة للغّة العربيّة وآدابها.

شاهد أيضاً

«نزهة فلسفية في غابة الأدب» في ترجمة عربية

بغداد- عن دار «المدى» ببغداد، صدر كتاب «نزهة فلسفية في غابة الأدب»، وهو من ترجمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *