الرئيسية / قراءات / شعر نون النسوة في المغرب.. جزر صغيرة لكل منها خفقتها

شعر نون النسوة في المغرب.. جزر صغيرة لكل منها خفقتها


حكيم عنكر

لا يوجد شعر أكثر اختلافا من قصائد الشاعرات المغربيات. قد يبدو هذا الحكم متسرعا، لكن حقيقة النصوص وهوياتها تشي بهذا الاختلاف، وتفتح الباب على أسئلة كبيرة من قبيل: لماذا لا تتجاور هذه الجزر الشعرية؟

وهل وجودها قائم بالأساس على نفي بعضها البعض؟ وكيف يبدو هذا الجوار الشعري مستقلا بنفسه وبتجارب كاتباته؟
استقراء نصوص الشاعرات المغربيات يشير إلى أن التواصل «الشعري» بين أجيال النازلات إلى وادي عبقر في درجة الصفر. ربما يبدو هذا الحكم متسرعا، لكن النصوص الدالة تؤكد هذه الحقيقة، التي لا تنفصل عن حقائق أخرى تتعلق عموما بمفهوم الكتابة ووظيفتها وتحولها من حلية جمالية إلى هوية.
فالتجارب الشعرية النسائية في المغرب لم تنفصل عن نظيرتها الرجالية، وظلت نفسها محكومة بشروط إنتاج هذه القصيدة على المستوى الثقافي والاجتماعي.
ذلك أن الشعر المغربي لم يتخل عن نبرته الاحتجاجية منذ أكثر من نصف قرن من عمر التجربة الشعرية الحديثة، وكان من الطبيعي أن يغرف هذا الشعر الذي تكتبه النساء من المناخ العام للمرحلة ويخضع لنفس معايير إنتاج القصيدة والأدب على وجه العموم.
في كتابه المعنون بـ«كتابات مسمارية على جدارية مغربية» يرصد الكاتب العراقي مجيد الربيعي التجربة الشعرية المغربية عند بعض شاعرات جيل السبعينيات والثمانينيات. يقول عن تجربة الشاعرة مليكة العاصمي: «إن شاعرة رائدة معروفة هي مليكة العاصمي ابنة مراكش تشكل حالة خاصة متفردة فهي على العكس من شاعرات أخريات غادرن مدنهن إلى غيرها فسكن الحنين قصائدهن إلى تلك المدن».
مليكة العاصمي لم تغادر مراكش، بل بقيت فيها، منذ الولادة، وحتى يوم الله هذا، فيها ولدت ودرست وتزوجت وأنجبت وناضلت وكتبت ووصلت إلى مركز سياسي بارز في حزب الاستقلال، وانتخبت نائبة في البرلمان على مراكش أيضا.
في قصيدة طويلة لمليكة العاصمي عنوانها «زلزلة على قرن الثور» ضمها ديوانها «شيء له أسماء» يرد ذكر مدن وبلدان عربية وإسلامية مثل: جنين، وبيروت، وبابل، والشام، وكنعان، ونجد، وتهامة، نقرأ من القصيدة على سبيل المثال:
أمامك
يمتشق النخل حساماً في بابلْ
تتجلل أشجار الأَرز مناطيداً في بيروتْ
يتعالى السرد بأرض القدس، ويقذف ألسنةَ
حرابٍ مسنونهْ
أمامكَ
يحمل نهر النيل وبردى
ترتجّ مشارف صحراء المغربِ
تهتز الكثبانُ
وتصفع وجه النسمات المسكونة بالأرباح.
على نفس الخط الشعري الصلب، نجد شاعرة أخرى أثارت خلفها زوابع نقدية، هي الشاعرة المغربية وفاء العمراني، وهي بعكس مليكة العاصمي بنت مدينة مراكش الكبيرة، تتحدر من مدينة صغيرة هي مدينة القصر الكبير، المعروفة بشاعراتها وكاتباتها أمثال: الباحثة رشيدة بن مسعود والشاعرة والرسامة وداد بنموسى والشاعرة سعاد الطود والشاعرة أمل الأخضر وغيرهن.
في ديوانها «الأنخاب» تحتفي الشاعرة بذاكرة المكان، تقول في قصيدة عن القصر الكبير مدينتها:
هكذا يطلع إليك (القصر)
ذاكرة من المرايا
أنشوطات يسلمها الوقت
للحكايا
هنا أرضعتني نخلة
هنالك فيأتني برتقالة
وبينهما بذر القلب جراح.
لا تتوقف الشاعرة مليكة العاصمي عن طرح السؤال الشعري. إنها مثل الكثير من الشاعرات المغربيات مهجوسات بطرح الأسئلة كبوابة من بوابات القصيدة، لأن السؤال في اعتبارهن هو نصف جواب، عن حقيقة أو ما يفترض أنه حقيقة. لنتابع هنا كيف تصوغ سؤالها الشعري بإتقان وحرفية وتألق .
كَيْفَ أتركُ هذا المساءَ دمي يتدفُّق مندلِقاً
في حوافي المدينةِ
أترك هذا المساءَ تلالي مواجِهَةً للزَّوابعِ
كيف أواجهُ هذا المساءَ أنينَ السهولِ ونَوحَ
الأخاديدِ في جسدي
أزمتي مأزومةٌ
ورؤايَ سراديبُ هاربةٌ
وسؤاليَ منتشرٌ في المدى القُزحيِّ
أردِّده وأغنِّيهِ في غيهب الذَّاكرة.

ثريا السقاط.. الشاعرة
يمكن الوقوف عند التجربة الثرية والفارقة للشاعرة المغربية الراحلة، والمناضلة المعروفة على صعيد النضال النسائي والحقوقي ثريا السقاط في ديوانها «أغنيات خارج الزمن» الذي صدر سنة 1990، أي سنتين قبيل وفاتها.
ومن الوجوه الشعرية النسائية التي حفرت لها مكانة في القصيدة النسائية المغربية، الشاعرة ثريا ماجدولين، وقد صدر لها عملان شعريان هما: «أوراق الرماد»، و«المتعبون»، والشاعرة ابتسام أشروي: في ديوانها «لعبة الظل».
هناك أيضا شاعرة مغربية أخرى لا تزال حاضرة في خريطة الشعر المغربي، وهي الشاعرة حسنة عدي، حيث أعلنت عن نفسها في عملها الشعري الأول «صور لامرأة مرتجلة» في أواسط التسعينيات من القرن الماضي. كما يمكن الحديث عن الشاعرة المغربية الزهرة المنصوري، التي صدر لها أيضا في نفس الفترة ديوان «تراتيل»، ومن نفس الجيل نجد الشاعرة أمل الأخضر في عملها «بقايا كلام»، والشاعرة حبيبة الصوفي، التي أصدرت تباعا مجاميعها الشعرية، ومنها «فوق الورق»، و«دمعة الجيل الحزين»، و«مرايا تعكس امرأة». كما يمكن الحديث عن تجربة شاعرة أخرى هي تجربة حكيمة الشاوي في دوانها «العشق المزمن».
وفي الوقت نفسه تبرز تجربة الشاعرة المغربية عائشة البصري من خلال ديوانها «ليلة سريعة العطب» أو من خلال ترجمة مختارات من شعرها إلى اللغات الفرنسية والإسبانية والتركية والإنجليزية.
وتحتل الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس مكانة ضمن شاعرات الألفية الثالثة، ومن بينهن أيضا الشاعرة علية الإدريسي أبو زيد، والشاعرة ا فاطمة مورشيد، التي قفزت فجأة إلى المشهد الشعري المغربي، من طبيبة أطفال إلى شاعرة وروائية بمجاميع شعرية متوالية.
ربما هذه الورقة السريعة لا تتيح تقديم مسح واسع للشاعرات في المغرب، فهناك اليوم أكثر من صوت شعري نسائي يعلن عن نفسه في اللغات العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية، وهذا يدعو بطبيعة الحال إلى التريث في إصدار الأحكام وعدم المجازفة في انتظار اكتمال الصورة من جميع الأطراف

( المساء المغربية )

شاهد أيضاً

العواطف وسطوتها على الإنسان

*عاطف محمد عبد المجيد في كتابه «سطوة العواطف» (صدر في القاهرة عن دار «رؤية» بترجمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *