الرئيسية / نصوص / ظللنا في نعومة الغيوم – شعر

ظللنا في نعومة الغيوم – شعر


إيتيل عدنان ( ترجمة خالد النجار )

لأجل ذلك

لتقرأ شعر إيتل عدنان لابدّ لك أن تنسى كلّ ما قرأته عن الشعر وأشكاله ومواضيعه. أن تمحو الذاكرة وأن تدخل في طقس ممارسة النسيان المطلق وتفتح حواسّك الداخلية. أن توسّع مسامّ روحك، أن تترك ذاتك العميقة تتخفّف من أسر الماضي كما طفل يرى ولأوّل مرّة زهرة بيضاء في حديقة. لأنّ إيتل عدنان تقول الشعر كما مشى آدم فوق اليابسة أوّل يوم نزل فيه على الأرض. لم يكن له مثال سابق يتبعه ويحتذيه، كلّ حركة كان يقوم بها هي إبداع. هكذا هو شعر ايتل عدنان شعر بدايات فليس لإيتل مدرسة تنتمي إليها ولا تيار تنضوي تحته ولا تقنية ولا أسلوب تتبعه وفعل الخلق لديها ينبثق تلقائيّا ووحشيّا كما تلطخ اللوحة بالفرشاة… فعل آني مادّي مباشر ينبثق من ذاتها. لذلك، فأنت إذا ما تأمّلت هذا الشعر وجدته متفردا بسيطا وذا تأثير مباشر… في غموضه وضوح تستشعره ولكن لا تراه.

النّشيد الأول

1

لا ضفادع

في هذه السّماء الوسيعة

لا رسالات.

ولا سمــاء

داخل هذا الدّماغ

لا كلمات

ولا دمــاغ

في هذا الجسد

لا روابط.

2

الروابي جافّــة

والذّهب لا يجعل الحشائش

تنمو

أسود وفيلة

ميّتة

هل مضى الآن زمن طويل

على ذاكرتي

وهي أرض محروقة؟

الجفاف

في الرّوح

وفوق الأرض.

3

لجيراني عيون

بيضاء بالكامل

وأنا أحرق يديّ

بملامسة سيّاراتهم

ثقافات العالم تحملها لنا

الصّحف

واللّحم الذي في السوبر ماركت

مفرغ من دمه.

4

قتلوا رجلا

بحذاء البيزبول

“آه” قال البوليس

“أيّ لعب سيّئ!”

5

لا أحد يعرف كلّ جمال

كاليفورنيا

أكثر منّي

إنّها آلهة عارية من ملابسها

من مناجمها

لها رائحة البنزين

بيد أنّها تتذكّر…

كلّ ما ينساه أي كان.

6

كانوا يتحدّثون عن الحريّة…

هم يربون قططا لتغذية

الكلاب

ويقتلون حوت البالين

لتوفير طعام للقطط

ويبكون الصّين

لأنّه لم يعد ثمة

هنود

في هذه النواحي.

7

أنا امرأة

أأكون الأرض الأم؟

أنا نصف الكون

ألا أصير أبدا كائنا مكتملا؟

أنا الصّمت الذي يحيطني

أنا الحديقة الخاوية

أسرع زوالا من غيمة

أنا نقطة.

النّشيد الثاني

1

عندما نكون على وشك الوقوع في الحب

في ذاك التشتّت

والانكسار

لا يعود للزّمن حساب

بالنسبة للجسد.

والريح تهبّ

في حضور خريفي

ثمة دائما دم

فوق بعض الطرقات

وصداقة الموت

الخبيثة.

2

ثمّة ضجيج

في قلوبنا

حركة مدّ و جزر

تنفـّس غير مكتمل

بعضلات مشدودة:

ألم ممضّ في المفاصل

وفي الثنايا.

3

صف الجسد

إن استطعت

وستكتشف أنّها غريبة

هي روحك

لأنّ المادّة

هي متاعنا الشخصيّ.

4

أتطلّع إلى النيزك

هو صورة للموت،

ضوء يمحي نفسه

بعيدا عن منابته.

5

ولنستعر الظّلال التي

ينام تحتها المحيط الهادئ،

فعزلته تتكوّن من أشكال

رماديّة: إنّه يأخذ صوره الاستعاريّة

من الالكترونيك، ولا يعيش

سوى في انمحاء الرّموز.

6

هي، في النّشيد الورديّ لغرفة،

حب مقفرة،

وفي زمن الأشجار

الضّائع…

7

يظلّ التلفزيون

على تخوم غابة الوحوش

و لا يدخل في الجوهر المقدّس

للحاضر.

8

الزّمن احترق

لأجل ذلك ظللنا

في نعومة الغيوم

مشدودين إلى السفر

الليليّ.

النشيدان الأوّلان من كتاب إيتل عدنان الشعري تلك السّماء غير الموجودة ترجمة خالد النجار.

 

( عن الدستور الثقافي )

شاهد أيضاً

مايكل جاكسون في حيِّنا

خاص- ثقافات *محمود شقير مايكل جاكسون جاء إلى حيِّنا وغنّى عدداً غير قليل من أغنياته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *