الرئيسية / خبر رئيسي / كم سيكون ذليلاً هذا اليوم
medium_2016-08-14-531613bc60-1

كم سيكون ذليلاً هذا اليوم

خاص- ثقافات

*موسى حوامدة 

يمكنُ أنْ أتدبَّرَ اليومَ وأقْطَّعَهُ تَقْطيْعاً

أقْرأُ كآبةَ الوجودِ عندَ “هيغل”

أتلمسُ خيبةَ “ماركس” وآلامَ (فارتر)

أشفقُ على الساعاتِ من نُباحِها المتواصل

أبحثُ عن نقصٍ في شُقوق النَّهار

أسدُّ كوًّة الشمسِ بمقطعٍ سَحْريٍ ل”موزرات”

أشطبُ صفحةً سوداء من دفتر الذكريات

أسرد للخذلان مقاطعَ من سيرة الوجع

وأبحث عن متنفس في وجبات النكران

وشراء خضروات البهجة الذابلة

أمرُّ على أخبار الحرب في ملحمة “هوميروس”

وأشيحُ وجْهي

عن صور البيوت الجاثمة عند قلعة حلب.

بقي من اليوم ثلاثةٌ وعشرون ساعة

يمكن أن أتخلص منها بعدة طرق

دون أن يكون لك فضل في ذلك

ودون أن تخطري على سبيل الكناية

فليس صحيحاً أن الشجر العالي

لا يتكسر بلا سبب

يتدخل “كيركارد” ليعفي القصيدة من البرهان

والإيمان من الفضيلة!

أعود لأمرر الدقيقة التالية

كل فكرة تنقض غزلها

كل غزالة تسبق قدرها

كل ساعة تتعرق من ثوانيها

يواصل “هايدغر” عناء الوجود

والزمانُ يقف مصلوباً

على شرفة يوم مضى

 ذليلاً

دون شفقة المترجم

أواه كم سيكون طويلاً هذا اليوم

….

وفي الساعة التالية يتكرر الدوران

وتنام الحكمة عاريةً بلا ضمير

لكل ضمير فزاعةٌ عمياء

لا تبصر زيفهَا إلا بعد زوال العمر.

….

أواه كم سيكون مراً هذا الزمان؟

كم سيكون ذليلاً هذا التخت الشرقي!

عمّان

12/1/2017

 

شاهد أيضاً

download

«الحداثة: مقدمة قصيرة جدًا» لكريستوفر باتلر بالعربية

*عدنان حسين أحمد  صدر عن مؤسسة «هنداوي» بالقاهرة كتاب جديد يحمل عنوان «الحداثة: مقدمة قصيرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *