الرئيسية / نصوص (صفحه 72)

نصوص

عندما قطعوا رأسي…

خاص- ثقافات *محسن حامد/ ترجمة: إبراهيم قيس جركس أسمَعُ صوت زجاج النافذة يتحطّم. لكنني لم أترك مكيّف الهواء في وضعية التشغيل، لذا هذا سبب تحطّم زجاج النافذة. أقوم من سريري. أتمنّى بأني لم أكُن في عمري هذا. أتمنّى لو كنتُ عجوزاً مثل والِدَي. أو صغيراً كابني. أتمنّى لو بلم أكُنْ …

أكمل القراءة »

يحدثُ.. فلا تُخْطِئِ الحَدْسَ

خاص- ثقافات *طلال حمّاد يَحدُثُ أنْ لا يَحدُثَ ما يجِبُ لكنّهُ يَحْدُثُ ويحدُثُ غَيْرُهُ فالدُنْيا من حَولِكَ لا تَنْتَظِر أنْ يَصْفُرَ القِطارُ أو تُعْلِنَ الطائِرَةُ عنْ رِحْلَتِها أو أنْ يَقْرَعَ جَرَسُ المَدْرَسة لِتَدْخُلَ إلى الصَفِّ أو لِتَقولَ لك اعْتَدِلْ كجُنْديٍّ يَنْظُرُ إلى نَمْلَةٍ تتسلَّقُ دونَما خَوْفٍ حذاءَهُ العَسْكَريّ الدُنْيا تركَضُ …

أكمل القراءة »

تحت رعايته

خاص- ثقافات *محمد مراد أباظة بعد افتتاح المعرض الخاص ببعض الفنانين التشكيليين بدأ المسؤول، راعي التظاهرة الفنية، بالتجول في أرجاء الصالة مستعرضاً اللوحات الفنية، وزوجته تتأبط ذراعه، ملتصقةً به، متحدثةً إليه همساً، يرافقهما مدير الصالة، وحارسان شخصيان يتبعانهم وهما يكنسان المكان بنظراتهما، وكان زجاج نظارتي المسؤول السوداوين يعكس أشكال المصابيح …

أكمل القراءة »

رسائل بورخس لستيلا كانتو:أحاول الكتابة ونادرًا ما أنجح

*ترجمة: أحمد عبد اللطيف تحاول هذه الرسائل أن تكشف عن وجه غير معروف للكاتب الأرجنتيني الشهير خورخي لويس بورخس، وهو يختلف عن وجه الكاتب الجاد، إذ يظهر هنا بورخس العاشق. يمكن أن نقول إن الكاتبة الأرجنتينية ستيلا كانتو، التي يوجه إليها هذه الرسائل، هي المرأة التي أحبها بورخس بكل قوة …

أكمل القراءة »

طريقة جدتي

*نجاح الشامي في الابتدائية كنت طفلة بدينة، أتحرك ببطء، ألهث حين أبذل أتفه مجهود؛ لهذا كنت مسخرة لأطفال حينا.. وكثير منهم لم يكن يروق له اللعب معي -عدا لعبة الغميضة- فقط، لأني أتأخر في البحث عنهم ويظلون وقتها يتغامزون ويقهقهون دون أن أعرف أماكنهم. وأحيانا تناديني أمي قبل أن أبدأ …

أكمل القراءة »

المنارات!

خاص- ثقافات *مرزوق الحلبي  في المعارجِ إلى الاستنارةِ، يسقُطُ الأصدقاءُ، تباعاً لكلٍّ طريقتُه واحدٌ، من حصنِ الهُويّة الشاهقِ وواحدٌ، من سورِ القبيلةِ وهو يشكّ أعلامَها وواحدٌ من فرطِ الاتّباعِ والنقلِ والنسخ والتكرار وواحدٌ من شدّة الموروثِ في حُدقتيهِ وواحدٌ من حدّةِ اليقينِ وواحد بحبلِ فكرتِه، أو حبلِ سُرّتِه وواحدٌ من …

أكمل القراءة »

مقتطفات من ديوان: صرخات 1953 للشّاعرة الفرانكفونية: جويس منصور «1928-1986»

تقديم: أحمد ضياء / ترجمة: فاطمة بوصوفة ليس من باب تسليط الضوء بل من نافذة الولوج ضمن غياهب الكاتبة السوريالية الفرانكفونية جويس منصور وعبر تضاريس الكتابة الإروتيكية التي دشنتها ضمن أبرز طيات الخطاب المعلن نجوب أروقة النصوص في محاولة للكشف عمّا هو مخبوء في النص وهذه الشاعرة تعد جويس واحدة …

أكمل القراءة »

نِداء الحُروف

خاص- ثقافات *محمد الزهراوي  أما سَمِعتَ الْحُروفَ تُنادي ؟ ماجِنٌ مكْرُ مائِكَ الْماجِنُ. وَطاغِيةٌ فـي الْبَعيدِ أباريقُ بَياضِكَ الذّهبِيّةُ وَذِئْبُ خُيَلائِكَ أيْضاً. ما أنا إلا نَجْواكَ أجْلُبُ لَكَ الغَمامَ ذا الأبْراج ورَهَـزُكَ الفحْلُ مِنْ شَهَواتي. مِنْ مَكامِن الأوْدِيّةِ وغَلاصِمِها أُسَرِّحُ بَقراتِ الثّلوجِ إلى أرْجاءِ كُنْهِكَ الخرافيِّ لِتبْدأَ المواسِمُ.. أتَسْمعُ خُوارَهُنّ …

أكمل القراءة »

صار لي جناحان وصرت أنت ملاكا

خاص- ثقافات *حسن حجازي ها قد افتضح أمر الحب لم يعد حبيس أدراج المكتب حيث الرسائل تزهو بأحرفها الممشوقة القوام كلما زاد وجيب القلب، لم يعد أسير ملفات “Polaris office” ولا صوتاً يتردد صداه الحاني على الواتس آب والماسنجر، لم يعد يتهجى أبجدية الحبو بعد أن نما واشتد ساعده وصار …

أكمل القراءة »

ديباجة العبث

خاص- ثقافات *جابر السّلامي تراءت لي مصطبة المسرح كمصير غامض، لم أكن متأكّدا من حفظي التّام للنصّ المنوط بعهدتي ومهما يكن من أمر فقد قرّرت المجازفة. امتلأت مدارج المسرح بجماهير اتّخذت أماكنها بلهفة واستكان الجميع لهدهدات الانتظار توغل بهم في بواطن الأسئلة المشتهاة. تقدّمت متّخذا مكاني وسط المصطبة الخشبيّة ، …

أكمل القراءة »