الرئيسية / نصوص (صفحه 40)

نصوص

من وحي الروح… رباعيات مولانا جلال الدين الرومي

خاص- ثقافات *ترجمة: عائشة موماد أيها الصاحب! نحن قريبون منك في الصحبة أينما حطت أقدامك نكون التربة. كيف يكون ممكنا على طريق العشق، أن نرى العالم من خلالك ولا نراك؟ أيتها الشمعة، كأن لك عادات أهل التصوف. فلك الصفات الست لأهل الصفاء. قيام الليل وإشراقة الوجه والشحوب، وحرقة القلب ودمع …

أكمل القراءة »

عاشق سيلفيا بلاث

خاص- ثقافات *طلال حمّاد 1 ————– كانَ عَشيقَها لسيلفيا بلاث؟ ألمْ يَكُنْ يعْلمُ بِأنَّها ماتَتْ قَبْلَ أنْ يولَد؟ وِلِماذا رَمى بِقَصائِدِهِ الرائِعَة إلى المَوْقِدِ الآن؟ 2 ———- كانَ يَرى نَفْسَهُ وَحينَ يَنْظُرُ في المِرْآةِ لا يَرى أحَداً سِواهُ وَإلى جانِبِهِ يَراهُ كَظِلٍّ يُنافِسُ أخاهُ كَمْ كَذَبَتْ عَليْهِ المِرْآةُ كَيْ لا …

أكمل القراءة »

غَريبان في شارعٍ مَيّت

خاص- ثقافات *أسامة غالي إلى: علي محسن طبعاً هل أضعنا الطرِيقَ كأيّ غَريبين يا صاحِبيّ، أمْ تغيّرَ وَجهُ المدِينَةِ والناسُ …………… …………… في الليْلِ يكتئبُ النّهَرُ،               يَختَلِطُ الدَمعُ بالماءِ والشجَرُ واقفٌ/ ساهرٌ، يَحرسُ النائمينَ، المَنازِلُ غيّرَ سحْنَتَها الخَوفُ،       لا بابَ يُفتحُ..                 لا ضَوءَ نافِذَةٍ.. ……………… كانَ يَمشِي، …

أكمل القراءة »

كان باب المقبرة بلا باب

خاص- ثقافات *ابراهيم عثمونه / ليبيا حفرَ ووضع المجرفة على كوم التراب ونزل ودخل في التجويف الذي يصنعونه للميت بجدار القبر، لكنه لم يتمدد على جنبه الأيمن كما هو معروف، لالا، كان في حاجة ليده ولذراعه الأيمن، فنام على ظهره ورفع يده إلى الخارج يشير بها لأي واحد قد يمر …

أكمل القراءة »

حلم يوم ثلجي

خاص- ثقافات *محمد بتش”مسعود” مهداة إلى رفيقة الدرب ..شريكة الحياة…زوجتي الغالية القرية بيضاء هذا الصباح،الثلج غطـّى كلّ شيء، الأكواخ البائسة شعرتْ بالبرودة هي أيضا.كانَ يجلسُ أمام مدفأة الفحم التي تلتهب ببطء، تناولَ فطوره…ما أحلى الدفء هنا يا امرأة. هيا استعدْ لتذهبَ إلى الغابة..لم يبق عندنا سوى قليل من الحطب.نهضَ متثاقلا …

أكمل القراءة »

فوبيا الكاميرا والرغبة في التخلص من كل شيء شخصي

خاص- ثقافات *د. عبد الجبار الرفاعي ولدت ونشأت وترعرعت في قرية جنوب العراق فقيرة بكل شئ، تفتقر إلى الوثائق والنصوص المكتوبة، ذلك أن أهل الريف ثقافتهم شفاهية، يندر أن تعثر على مدونة في حياتهم. لا أتذكر في بيتنا أوراقاً أو كتباً أو صحفاً، ما عدا كراسات قليلة ذات أوراق صفراء …

أكمل القراءة »

بِأَنْفاسٍ مَتْرُوكَةٍ فِي البَرْدِ وَحْدَهَا

خاص- ثقافات *ميلود حكيم   أَجُسُّ خُفُوتَ اليَدِ الّتِي لَوَّحَتْ ذَابِلَةً بَرْدُ هَذَا الشِّتَاءِ يَسْحَبُنِي إِلَيَّ فَلَا أَرَانِي كَأَنَّنِي بَقَايَا النَّدَى عَلَى نَظْرَةٍ تَعَلَّقَتْ فِي شَرَاشِفِ الغِيَابِ كَأَنَّنِي مَا يَجْرحُنِي فِي الظِّلَالِ البَاقِيَةِ مِنْ كَأْسٍ خَاسِرَةٍ أُشْبِهُ أَشْلَائِي وَلَا أَجُرُّهَا أَتْرُكُهَا مَرْصُوفَةً فِي الفَقْدِ عُضْوًا.. عُضْوَا.. تَتَنَاهَشُهَا كَوَابِيسُ طَالِعَةٌ مِنْ …

أكمل القراءة »

أوجاع

  خاص- ثقافات *عز الدين جوهري (1) الحذاءُ الوحيدٌ المتروكُ عَلى الرَّصيفْ يتسعُ لكل الخطواتْ حَتى الشِّفاهُ تَرتدِيهِ دُونَمَا ألَم. (2) ومَاذا يَضيرُ إن أقمتُ بِداخلكِ انتظارًا آخرَ ريثمَا يمرُّ القَمرُ لأمنحهُ عَطشي ولُعابِي وحَرائقِي السَّخية. (3) منذُ زمنٍ والغيومُ تتجوّلُ فِي ذَاكِرتِي بَينمَا فِي الجوارِ مَطرٌ غزيرْ. (4) الأقوياءُ …

أكمل القراءة »

سِفْر حم … خُروج نحو الّشفاعة

  خاص-ثقافات *خيرة بلقصير رميم،، يحييني الاستنفار والعُبور مَكر في المعبر المُسيّج… شيء يُجهشُ كالعدم.. يشمئز الممات.. سُحقا للموروث الآفل يُقهقر ضِحكتي لآلاف السنين من يجتبيني في الظلماء المنّمقة؟.. من يستدعي رهط الجنّ والعفاريت لامتحان المجاز والكناية؟.. من يسلب الكِتاب نِقاطه، يرجع منازل الرّغبات لأوجها.. لعطرها الهجير والأبدية.. يخرج الحدس …

أكمل القراءة »

في البَدءِ كانَ المَوْتُ

خاص- ثقافات *أسامة غالي/ العراق الأرضُ: فكرةُ عَابرٍ ضلَّ الطريقَ… الماءُ: ، أيضاً، دَمْعُ عاشقَةٍ، وأُمٍّ و السماءُ:  دُخانُ حَرَبِ اللهِ والإنسانِ …….. …….. كانَ البَدءُ مَوتاً.. كانَ حُزناً.. كانتْ الأسماءُ طيّعةً لرَغبةِ قاتلٍ..  

أكمل القراءة »