الرئيسية / نصوص (صفحه 5)

نصوص

غرام في خصر قصيدة

سعاد الورفلي بقدر الظلام الذي يتسع كحضن هاوية تتغزل بعجوز يبتاع قلبها بحفنة من دراهم معدودة بخْس ذلك الفراغ والنهار المسكين يتربع كرجل فقير على نواصي الضياء عله ينال رحمة من شفتيها علها تسدل أهدابها فينام بلا قلق يتحسس الوسائد الفارغة الغيمات العابرة وحتى المساء المطير وطيور النوارس التي تنفض …

أكمل القراءة »

الرُّجلُ ذو الشَّعرِ الرَّمَاديِّ

الرُّجلُ ذو الشَّعرِ الرَّمَاديِّ THE GRAY-HAIRD MAN قصَّة قصيرة * د. موسى رَحُوم عبَّاس             نعم، أتحدَّثُ إليك، إيه نعم، أنتَ أيُّها الرُّجلُ ذو الشَّعرِ الرَّمادي، لا تستطيعُ أن تتجاهلني، أعرفُ عنك كُلَّ شيء، لدي ذاكرةٌ خبيثةٌ، تحافظ على كلِّ الحرائقِ الصَّغيرةِ والكبيرةِ التي أشعلتَها في الطُّرقِ التي سلكتَها، وتبقيها …

أكمل القراءة »

على بوابة العام الجديد

*محمد عبيد الله في العام الجديد سأكفّ تمامًا عن نقد الآخرين بمن في ذلك من يكتبون نصوصًا رديئة فما فائدة النقد ما داموا سيكتبون نصوصًا أكثر سوءا بمن في ذلك من يدّعون أنهم يعرفون من أين تؤكل الكتف، كالكلاب.. في العام الجديد لن أنقد أحدًا حتى نفسي الأمّارة بالسوء سأتركها …

أكمل القراءة »

الحرب في الحمّام

* مارغريت أتوود *ترجمة عبد السلام إبراهيم * الاثنين في وقتٍ متأخرٍ من هذا المساء انتقلتْ من السكن القديم الى سكن جديد. أُنجز الانتقال بالحد الأدنى من الصعوبة؛ تمكنتْ من وضع كل شيء في حقيبتين وكان بمقدورها أن تحملهما بنفسها بقدر مسافة ثلاثة شوارع تفصل السكن القديم عن الجديد. فقط …

أكمل القراءة »

تمتمات تحت أديم الليل

( ثقافات ) * سعاد الورفلي كان النوم قاهرا؛ تذكر الكلمات الأخيرة، لم يسبغ نعاسه جيدا، أبعد الغطاء عن نصف بدنه، ظهر متنه في نصف قميص رمادي اللون، بدت نحافته مؤخرا بعد أن امتلأ جسده فترة من زمن غير بعيد، تنهد كثيرا، تمنى لو أنه لم يتذكر شيئا، قال: لماذا …

أكمل القراءة »

مَعَالي الخِبــِل: قصة لموسى رحوم عباس

( ثقافات ) مَعَالي الخِبــِل HIS EXELLENCY THE DUNCE قصة قصيرة  موسى رحوم عبَّاس قلائلُ بل محظوظون هم الذين تجاوزوا الدِّراسة المتوسطة من غير أن يحملوا لَقَبًا. وعادةً يُستوحى اللقب من شكل جمجمة الملقَّب، أو أسنانه المتَّسخة، أو تملُّقه للمعلمين، أو رائحته الزَّنخة، أو مشيته، أو سرقاته للبيض أو للحم …

أكمل القراءة »

نصوص قصصية

* سعاد الورفلي  ق.ق.ج رجل الميادين استمر بالصراخ؛ ندد…ندد، اتلفت يمينا وشمالا، الناس من حوله لايلتفتون، شعر بالملل، علم أن المشاعر صارت فولاذية، أدركه فوات الأوان، عاد إلى بيته بثوب ممزق وحذاء لايتسع لقدميه المشققتين، توقفت سيارة معتمة سوداء أمام بيته، وضعوا كيسا برتقاليا على رأسه؛ اقتادوه حيث اللامكان .. …

أكمل القراءة »

 تغرد بشغف  ..  عزلتي

                            مليكة فهيم / المغرب ولأن رحلة الغرق تشدني .. يتمدد فزعي فتيلا نحو السماء، أدنو من ارتعاشة السكرات، أقف بين جحيم الموج وما تشتهيه السفن، تداهمني قولة صمويل بيكيت: ” أنت على الأرض، لا يوجد علاج …

أكمل القراءة »

بينَ بُعدِ… زَهرتَين

 حسن حصاري / المغرب   وأتسَاءلُ… هل تكفِيني حقاً، كلُّ مَا أملكُ مِن أوْقات أمْنياتي المُدَّخرَة يَا نفسِي… لأعُدَّ لكِ نُجومَ النَّهار؟ ففِي النَّهار فقط، باتَ لِي مُتسعٌ فائضٌ، مِنْ رغباتٍ جَارِفةٍ لِلسَّهو والإغفاءِ والغناءْ.  سَأجامِلكِ… حِينها، بِباقةِ أكاذيبَ مُسْرِفة  فِي قَصِّ، سِيرة مُروءتي غَيرُ الناضِجة. فهذِهِ السَّماءُ الضيِّقةُ بِقلبي، …

أكمل القراءة »

المكان الذي يتراصّ به الغرقى

نصيف الناصري * 1 يقولون أن الهَدف مِن سَعْيكِ الى فَتح رِتاج الزَمن عنوة، هو انَّكِ لا ترغبينَ بالاقلاع عَن ارتداء الألبسة الحائلة. المواظبة على تفحّص جصّ القَبر قَبل الموت، ضرورة تقتضيها عدالة مرض الانسان، والآلهة لا تنشغل بتأمين لوازم المائدة. رَّفراف الطائر يشبه الشهاب وليست كُلّ أرض صالحة للنوم، …

أكمل القراءة »