الرئيسية / نصوص (صفحه 30)

نصوص

سأكتب ذات مساء قصيدة

خاص- ثقافات *محمد مراد اباظة أقولُ: سأكتبُ ذاتَ مساءٍ قصيدةْ فَثَمَّ هواجسُ تحتلّني من زمانٍ… زمانْ وتدهَمُ صحويَ بالوسوساتِ لكي تستفزَّ خبايا الهشاشةِ فيَّ فأفقدَ آخرَ ما أدَّعيه من الإتّزانْ وثَمَّ هزائمُ يوميّةٌ تبتدي باجتياحيَ منذُ الصَّباحِ ولا تنتهي بانهياريَ ليلاً كجثّة وقتٍ محاصَرةٍ بينَ ماضٍ وآتٍ تُموّهُها تأتآتُ القصائدْ …

أكمل القراءة »

غراب يرقص على ضوء خافت

خاص- ثقافات *جابر السلّامي رأيتُ غرابا. كنت في طريقي إلى العمل في شارع الأمبريال عندما شاهدت طائرا ينبش بين الأشجار المطلّة على بحيرة أنسي الجبليّة. بدا لي غرابا تعيسا، ككومة يأس سوداء. أحمل محفظة الحاسوب المحمول مسرع الخطى ككل صباح، أنتظر الحافلة المتّجهة إلى المنطقة الصناعيّة ثم أعود بعد الدّوام …

أكمل القراءة »

بالون يطير من الفرحة

خاص- ثقافات *ابراهيم عثمونه كان ذلك أول بالون لي في حياتي وربما أول بالون يدخل قريتنا ويركض في أزقتها، وكان أحمر موشحاً بخطوط صفراء حين صار يتمدد أمام وجهي وأنا أنفخ فيه، وكان رائعاً للغاية حين طفق يكبر أمامي وكل مكان فيَّ يكبر معه، وكانت نظراتي ترقص ولا تستقر على …

أكمل القراءة »

نصوص

خاص- ثقافات *حسن حجازي  1 – حديقة سرية لم يكن لي يوماً حديقة سرية وليس في نيتي أن أتخذها في القادم من الأيام، لكن هذا لن يمنعني أن أتوسل لبتلات الورد كي تعلمني كيف يتضوع سر العطر من خلال شوكات يانعات، ليس لي من تلك الحديقة المسورة بخبايا طفولة بعيدة …

أكمل القراءة »

زَبون عَابر

خاص- ثقافات *سيومي خليل جلس مباشرة أمام التلفاز التي تحتل جزء مهما من الحائط ، قرّب الطاولة إلى الكرسي الذي سيجلس عليه ، اعتدل ، وصفق مرتين متتاليتين ، أخرج علبة مالبورو ، ووضع محفظة نقوده على الطاولة بنية اللون ، وضع قدما على قدم ، وأشبك يديه على ركبة …

أكمل القراءة »

سكون الليل

خاص- ثقافات *حسين جبار الليل ممتد السكون إلى المدى لا شيء يقطعه سوى حزن عميق لروح حرة حرقى و قلب يندب الشوق العتيق و أنا و العيون المجهدات نشكو مضامين الشتات لا شيء في هذا السكون سوى الحريق كتاب يطالعني عن اليمين و عن الشمال أكداس من الورق و من …

أكمل القراءة »

من وحي الروح… رباعيات مولانا جلال الدين الرومي

خاص- ثقافات *ترجمة: عائشة موماد أيها الصاحب! نحن قريبون منك في الصحبة أينما حطت أقدامك نكون التربة. كيف يكون ممكنا على طريق العشق، أن نرى العالم من خلالك ولا نراك؟ أيتها الشمعة، كأن لك عادات أهل التصوف. فلك الصفات الست لأهل الصفاء. قيام الليل وإشراقة الوجه والشحوب، وحرقة القلب ودمع …

أكمل القراءة »

عاشق سيلفيا بلاث

خاص- ثقافات *طلال حمّاد 1 ————– كانَ عَشيقَها لسيلفيا بلاث؟ ألمْ يَكُنْ يعْلمُ بِأنَّها ماتَتْ قَبْلَ أنْ يولَد؟ وِلِماذا رَمى بِقَصائِدِهِ الرائِعَة إلى المَوْقِدِ الآن؟ 2 ———- كانَ يَرى نَفْسَهُ وَحينَ يَنْظُرُ في المِرْآةِ لا يَرى أحَداً سِواهُ وَإلى جانِبِهِ يَراهُ كَظِلٍّ يُنافِسُ أخاهُ كَمْ كَذَبَتْ عَليْهِ المِرْآةُ كَيْ لا …

أكمل القراءة »

غَريبان في شارعٍ مَيّت

خاص- ثقافات *أسامة غالي إلى: علي محسن طبعاً هل أضعنا الطرِيقَ كأيّ غَريبين يا صاحِبيّ، أمْ تغيّرَ وَجهُ المدِينَةِ والناسُ …………… …………… في الليْلِ يكتئبُ النّهَرُ،               يَختَلِطُ الدَمعُ بالماءِ والشجَرُ واقفٌ/ ساهرٌ، يَحرسُ النائمينَ، المَنازِلُ غيّرَ سحْنَتَها الخَوفُ،       لا بابَ يُفتحُ..                 لا ضَوءَ نافِذَةٍ.. ……………… كانَ يَمشِي، …

أكمل القراءة »

كان باب المقبرة بلا باب

خاص- ثقافات *ابراهيم عثمونه / ليبيا حفرَ ووضع المجرفة على كوم التراب ونزل ودخل في التجويف الذي يصنعونه للميت بجدار القبر، لكنه لم يتمدد على جنبه الأيمن كما هو معروف، لالا، كان في حاجة ليده ولذراعه الأيمن، فنام على ظهره ورفع يده إلى الخارج يشير بها لأي واحد قد يمر …

أكمل القراءة »