الرئيسية / إضاءات / الشاعرة السورية وداد نبـي‮:‬ أحبها تلك البلاد حتى في خرابها الأخير

الشاعرة السورية وداد نبـي‮:‬ أحبها تلك البلاد حتى في خرابها الأخير


إسراء النمر*





وسط الدمار الذي خلفته قذائف الهاون مؤخراً‮ ‬في حلب،‮ ‬وقف أحد الناجين‮ – ‬بوجه لم يسلم من الموت‮ – ‬مُمسكاً‮ ‬بلافتة مكتوب عليها‮ “‬حلب جسارةٌ‮ ‬لا تُحكى‮/ ‬إنما تُقتل‮.. ‬تُقتل بصمتٍ‮/ ‬فأعطي قلبكَ‮ ‬للحُب‮/ ‬وأدخُل بيمينك‮.. ‬لمدينة الموت الأخضر‮”‬،‮ ‬مُدوناً‮ ‬تحت هذا النص اسم كاتبه،‮ ‬وهي الشاعرة السورية وداد نبي‮ ‬1985‮(‬)،‮ ‬التي قالت أيضاً‮ ‬في قصيدتها‮ (‬حلب‮.. ‬موت أخضر‮): “‬حلب‮.. ‬رئةٌ‮ ‬ثالثة تتسكعُ‮/ ‬بشوارعها الخراب‮/ ‬بأزقتها المفروشةِ‮ ‬بالأنقاضِ‮/ ‬وفوارغِ‮ ‬الرصاص والأحلام‮/ ‬جسارةُ‮ ‬آلهة‮/ ‬تتجولُ‮ ‬كمغنٍ‮ ‬بلا صوت‮/ ‬حول أحيائها المزكومةِ‮/ ‬برائحة‮ ‬TNT/ ونفايات الخردة القاتلة‮”.‬

عاشت وداد نبي طفولتها وشبابها في حلب،‮ ‬لها ذكريات وضحكات في كل شارع فيها،‮ ‬ومثل كثير من السوريين أجبرتها الحرب علي الرحيل في إبريل عام‮ ‬2014،‮ ‬تاركة وراءها كل شيء إلا ديوانها‮ (‬ظهيرة حب‮.. ‬ظهيرة حرب‮)‬،‮ ‬الصادر عن دار كوبيا صيف‮ ‬2013،‮ ‬والذي وثقت فيه الخراب الذي لحق بها وببلادها،‮ ‬مُتجهة إلي ألمانيا،‮ ‬حيث تقيم الآن في برلين،‮ ‬تتابع من هناك ما يأتيها من صور وفيديوهات عن الحرب؛‮ “‬كنتُ‮ ‬ولا أزالُ‮ ‬عاجزة‮.. ‬عاجزة بمعنى الكلمة أمام كل هذا الموت الذي يحصدُ‮ ‬المدينة وسكانها،‮ ‬حيث تتشارك حلب مع مسقط رأسي كوباني بمحبة القلب الأزلية‮”.‬

كل حي يتعرض للقصف في حلب،‮ ‬تعرفه وداد جيداً،‮ ‬وتحفظه عن ظهر قلب،‮ ‬لذلك تشعر أنها تفقد كل يوم جزءاً‮ ‬من حياتها؛‮ “‬عندما سافرت،‮ ‬اعتقدتُ‮ ‬أنني نجوتُ‮ ‬بنفسي من الدمار وآثار الحرب الدائرة هناك،‮ ‬لكنني أدركتُ‮ ‬وأنا أتابع من خلف الشاشات الوضع في سوريا أنني لن أنجو،‮ ‬إلا إذا توقف ذلك الموت هناك،‮ ‬عن طحن مُدننا وذكرياتنا وأحبتنا وناسنا‮. ‬إنهم يدمرون كل شيء،‮ ‬وأنا هنا أتفرج بصمت،‮ ‬أبكي كثيراً،‮ ‬وأشتمُ‮ ‬كلما تذكرت أنني خسرتُ‮ ‬المدينتين اللتين انتميت إليهما‮”. ‬لقد طالت الحرب،‮ ‬ولا تعرف وداد ما الذي يمكن أن تفعله،‮ ‬وهي بعيدة،‮ ‬سوي أن تكتب الشعر،‮ ‬في قصيدة‮ (‬احتيال‮) ‬تقول‮: ‬

في زمن الحرب أحتالُ‮ ‬علي الوجع
بكتابة قصيدة عن حب مضيء كقذيفة
كي أقاوم أزيز الرصاص وصوت تحليق
طائرات ميغ‮ ‬21‮ ‬فوق سماء المدينة‮ ‬

لا تزال تذكر وداد المشهد الأخير لها في سوريا؛ قبل سفرها بيوم واحد،‮ ‬كانت تسير في أحد شوارع حلب،‮ ‬ورأت امرأة جميلة ترتدي ثياباً‮ ‬عسكرية،‮ ‬وتحملُ‮ ‬بندقية،‮ ‬وتأمرُ‮ ‬بتفتيش السيارات علي الحواجز بقسوة فاشية،‮ “‬كان جمالها الظاهري يتنافى كلياً‮ ‬مع بشاعة اللون الكاكي والسلاح والقسوة التي تتعامل بها،‮ ‬تلك الصورة أكدت لي أن بقائي وسط كل هذه الخسارات سيؤذيني، الحرب بشعة‮.. ‬بشعة أكثر مما يتخيلهُ‮ ‬المرء‮”‬،‮ ‬هكذا فعلت الحرب بها،‮ ‬مثلما تفعل بأي إنسان،‮ ‬شردتها من مدنها،‮ ‬وأبعدتها عن بيتها وعائلتها،‮ ‬وجعلتها تخسر حيوات أحبة لها تحت القصف وفي المعتقل،‮ ‬كما جعلتها أكثر هشاشة ووحدة ويأساً،‮ ‬لكن الحرب لم تنزع منها مشاعر الانتماء للوطن،‮ ‬تقول في قصيدة‮ (‬تورط عشقي‮):‬

متورطة بعشق بلاد لئيمة حد الوجع
مسلحة بالرصاص والحنين
تلوي ذراع الحب
بضلعي الأعوج المسلح بحبها

وفي قصيدة أخري اسمها‮ (‬قصائد النانو‮) ‬أعلنت وداد عدائها للحرب التي لن تصادقها أبداً،‮ ‬حتي لو بقيت مئة عام في سوريا وقضيت علي كل شيء،‮ ‬تحسم أمرها‮:‬

أحبها تلك البلاد
حتي في خرابها الأخير

لأجل كل هذا الحب،‮ ‬لم تستطع وداد نبي أن تظل صامتة هناك وهي تري حلب تُقصف بالبراميل المتفجرة،‮ ” ‬كنت أشعر أنني لو بقيت يوماً‮ ‬إضافياً‮ ‬سيكون الانتحار هو الحل للتخلص من اليأس الذي كان يعيشُ‮ ‬في داخلي ويكبرُ‮ ‬ويمتد ويطغي علي كل المشهد السوري‮ “‬،‮ ‬لذلك قررت النزوح،‮ ‬قابضة علي انسانيتها حتي لا تخسرها مثل كثيرين‮:‬

الليلة أنا نازحة
من شمال مدينة صارت خراباً
باتجاه قلبك مباشرة
لا أريد خيمة للنازحين
ولا ملجأ يحميني من القصف
ولا حصة‮ ‬غذائية بائسة تصلني بعد طول انتظار
فقط أريد حصتي من هواء رئتيك
وحصتي من القصائد التي تركناها وحيدة
تحت رحمة معاول النسيان
وحصتي من قلبك لأتوسده لرأسي‮ ‬المتعب
حينما تتخلي عني البلاد

تستكمل وداد نبي‮: “‬بعدما قطعتُ‮ ‬الحدود التركية الفاصلة بين حلب وتركيا‮ – ‬معبر باب السلامة‮ – ‬نظرت ورائي،‮ ‬فشاهدتُ‮ ‬حشوداً‮ ‬هائلة من السوريين بصحبة حقائبهم في انتظار دخولهم لتركيا،‮ ‬يكيت، لأننا نهاجر أفواجاً‮ ‬من بلادنا التي لم تعد قادرة أن تمنحنا لحظة أمان،‮ ‬بلادنا التي تخلت عنا،‮ ‬وتركتنا للطاغية ونظامه وبراميله وجيشه ودباباته ومدفعيتهُ‮.. ‬فلا يوجد ما هو أقسي من أن يشعر المرء أنهُ‮ ‬غير محمي بأرض تفترض أنها بلاده‮”. ‬تصف ذلك المشهد الذي يتكرر يومياً‮ ‬في قصيدتها‮ (‬أزهار بريّة‮) ‬قائلة‮:‬

النازحون من بيوتهم
يزهرون كالأزهار البرية
علي حواف الطرقات والحدائق والمدارس
يضمون أطفالهم لصدورهم كسنابل قمح
في زمن القحط واليباب
ويخلفون وراءهم أينما حلوا
نظرة الحالم بغد يشبه الأمس

خمس سنوات مرت علي الصراع في سوريا،‮ ‬رصدت فيهم وداد نبي أبشع الجرائم مثل‮ (‬مذبحة الحولة‮) ‬في مدينة حمص،‮ ‬التي قُتل فيها‮ ‬50‮ ‬طفلاً،‮ ‬وتحدثت أيضاً‮ ‬عما لحق بالمُدن مثل مدينة داريا التي تقع بالقرب من دمشق،‮ ‬والتي شهدت معارك عنيفة دمرتها بالكامل،‮ ‬ما جعلها تحمل النظام السوري مسئولية ما يحدث في بلادها،‮ “‬ومن ثم دول العالم الكبرى التي لا تزالُ‮ ‬تساند هذا النظام،‮ ‬وتسكتُ‮ ‬عن جرائمه الوحشية بحق شعب أعزل،‮ ‬لم يطالب سوى بالحرية والكرامة والمواطنة‮”‬،‮ ‬رأيها هذا كان واضحاً‮ ‬في قصيدتها‮ (‬جنرال‮) ‬التي جاء فيها‮:‬

الجنرال لا ينام
فعلي أكتافه أرواح آلاف الشهداء
مُعلقة بانتظار حريتها
علي أكتافه أنقاض المدن التي قصفت
بيوت النازحين الذين تركوا أحياءهم تحت القصف
حكايات عاشقين فرقتهما قذيفة

من بين المُدن السورية،‮ ‬كانت مدينة عين العرب‮ (‬كوباني‮) ‬حاضرة بقوة في قصائدها،‮ ‬ليس لأنها صارت رمزاً‮ ‬للصمود،‮ ‬بل‮ “‬لأنها مسقطُ‮ ‬رأسي وقلبي أيضاً،‮ ‬ففي سنوات الحرب هذه كانت كوباني مدينة أليفة،‮ ‬استقبلت سوريين من كل المدن،‮ ‬كانت تكبرُ‮ ‬بالحب، لكنهم حولوها لخراب،‮ ‬ورغم ذلك لا تزالُ‮ ‬تقاومُ‮ ‬لتنهض من جديد،‮ ‬فما قدمته المقاتلات الكرديات من دروس في الحرية والتمرد،‮ ‬جاء خارج الصورة النمطية للمرأة الشرقية،‮ ‬وكان هذا ولا يزالُ‮ ‬سبباً‮ ‬مهماً‮ ‬ليجعل من كوباني رمزاً‮ ‬لا ينكسر،‮ ‬ولا يُنسي‮”‬،‮ ‬ففي قصيدة‮ (‬حين نرجم قلبنا بحجارة كوباني‮) ‬التي أهدتها إلي المقاتلة الكردية أرين ميركان،‮ ‬التي نفذت أول عملية انتحارية ضد تنظيم داعش،‮ ‬قالت‮:‬

البيوت التي بقيت مفتوحة الأبواب
كانت تنادينا كيف تركنا القفل بلا مفتاح
لو كنّا نعلم أن هجرتنا طويلة لعلّقنا مفاتيح بيوتنا
بجدائل شعرك الأسود قُبيل الرحيل الكبير

تتمني وداد نبي أن تأخذ الحرب هدنة،‮ ‬لتكتب إلى حبيبها عن أزهار البرتقال المتساقطة في حديقة الجيران،‮ ‬عن شجار زوجي الحمام المقيمين بأعلى شجيرة الرمان،‮ ‬عن الأغنيات التي تبثها الإذاعات في المترو،‮ ‬فهي تريد القليل من الوقت الهادئ بلا ضجيج الحرب،‮ ‬وقتلاها،‮ ‬بلا صوت الرصاص،‮ ‬وصدي بكاء النازحين واللاجئين،‮ ‬تريد أن تكتب إلي حبيبها لكنها تجد نفسها في كل مرة تكتب صفحات طويلة عن الحرب وعن سوريا‮. ‬أسألها‮: “‬ما الذي ستفعلينه عندما تنتهي الحرب؟‮”‬،‮ ‬تجيب‮: “‬سأتوقفُ‮ ‬عن البكاء أخيراً‮”‬،‮ ‬لكنها في قصيدة‮ (‬سأحبك أكثر بعد أن تنتهي الحرب‮) ‬أفصحت عن الكثير‮:‬

فقط لو تنتهي الحرب يا حبيبي
لو يتوقف القصف
لو يعود النازحون لبيوتهم
لو يعود الشهداء لأمهاتهم
لو تعود العصافير محلقة
بسماءاتها بدلاً‮ ‬من الطائرات
فقط لو تنته الحرب يا حبيبي
سأحبك أكثر من أي وقت مضى

ممتلئة هي وداد نبي‮ – ‬رغم الغربة‮ – ‬بالأمل،‮ ‬تكتب عن بلادها التي تريد‮: ” ‬سوريا‮.. ‬زهرةُ‮ ‬ياسمينَ‮ ‬بيضاء‮/ ‬حينما تخلعُ‮ ‬قبّعة العسكر‮/ ‬وترتدي ضحكتكَ‮ ‬أنتَ،‮ ‬سوريا‮.. ‬ما أجملها من بلادٍ‮ ‬كانت‮/ ‬ما أجملها من بلادٍ‮ ‬ستكون‮”‬،‮ ‬لكن هل ستعود سوريا كما كانت؟،‮ ‬تقول‮: “‬لا نريدها أن تعود كما كانت أيام النظام القاتل،‮ ‬نريدها سوريا حرة ديمقراطية،‮ ‬تحقق المواطنة والحرية والمساواة لجميع أهلها،‮ ‬هذا ما نحلم بها،‮ ‬وهذا ما دفع من أجله السوريون دماءهم،‮ ‬وهذا ما اتمناهُ،‮ ‬فأنا واثقة من الحرية التي ستعيشها وتعرفها سوريا ذات يوم‮”.‬

* أخبار الأدب.

شاهد أيضاً

ج. ك. رولينغ: كيف تتعامل مع الفشل

خاص- ثقافات * زات رانا/ ترجمة: ابراهيم عبدالله العلو عانت ج.ك.رولينغ قبل كتابة سلسلة هاري بوتر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *