الرئيسية / قراءات / مجلة “أوراق” السورية تصدر العدد الثالث

مجلة “أوراق” السورية تصدر العدد الثالث


( ثقافات ) 

أصدرت رابطة الكتاب السوريين العدد الثالث من مجلة “أوراق” متضمناً كوكبة من الدراسات الفكرية والسياسية والنظرية، وملف العدد، ومجموعة من المقالات والدراسات الأدبية وجديد إنتاج عدد من الكتاب السوريين والعرب في القصة والسرد والشعر والرأي والأدب الساخر، وحصاد الوضع السوري في ظل استمرار الحملة الشرسة التي يشنها النظام على الشعب السوري.
كتب الدكتور صادق جلال العظم مصدراً العدد: “منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في سوريا تحوّل ياسين الحاج صالح الى أبرز شخصية سياسية – ثقافية – فكرية تغوص تحت الأرض وتبحث بمذكراتها الدورية من قبو ما في العالم السفلي. لكن بخلاف رجل القبو الروسي دوستويفسكي، غير معروف الإسم وفارض العزلة على نفسه بنفسه، فإن إسم ياسين معروف جيداً جداً وهو لم يفرض أية عزلة طوعيةعلى نفسه للحظة واحد”.
أما الشاعر فرج بيرقدار، فكتب في الملف نفسه: ياسين الحاج صالح؟! يصعب على مثلي أن يقدِّم عنه شهادة موضوعية، وذلك لاعتبارات عديدة، أولها أن شهادتي مجروحة … فأنا متعاطف معه سلفاً كسجين رأي سابق، ومتعاطف معه ككاتب، وأيضاً كصديق، أو ربما كفرد من أسرتي. هناك تشابه بين أسرتينا على أكثر من صعيد، بما في ذلك كثرة المعتقلين السياسيين من كل أسرة، مع رجحان الكفة لصالح
أسرة ياسين، إذ لم تعتقل سلطات الأسد من أسرتي سوى ثلاثة إخوة من أصل ستة… “
وتحت عنوان «على كوكب الأمير السجين» كتب أحمد عمر أن ياسين الحاج صالح أرّخ في «وقائع أساسية» لأهم المراحل أو للتغييرات في دزينة وثلث من السنين، على كوكب السجن الذي يقع خارج مجرة درب التبانة: العصر البرونزي في حياة ياسين، العصر النحاسي في حياة ياسين، العصر الحديدي في حياة ياسين، ثم اكتشاف النار، وبداية عصر التدوين والقراءة في صيدنايا التي تقع في المجموعة الشمسية.
وعرض المفكر العربي عزمي بشارة مجموعة من الأفكار والأسئلة في شأن المأزق والأفاق للمشروع الوطني الفلسطيني، فقال: “كي نكون قادرين على إطلاق حكم قيمي واضح على ما يجري في بلادنا بشأن قضية فلسطين، لا بدَّ مِنْ تَنقيةِ الطاولةِ مِنْ كُلِّ المُصطلحاتِ والطَّبقاتِ المُتراكمةِ التي خلَّفتْها الهيمنةُ الصهيونيّةُ على الخِطابِ السياسيِّ بِشأنِ فلسطين، وصراعاتِ الأيديولوجياتِ والأنظمةِ العربيةِ، والمفاوضاتِ السياسيّةِ، وإِسقاطاتِ صراعاتِ الهُوِيّةِ والتاريخ في أوروبا وأميركا بشأنِ المسألةِ اليهوديّةِ علَيْنا، وغيرُ ذلك كثيرٌ. عندَها يمكنُنا أنْ نَرى قضيّةَ فلسطين كقضيّةِ شعبٍ سُلِبَ وطَنُه، وهُجِّرَ مِنْ أرضِه”.
عن الألم السوري، كتب دارا عبد الله: «سوءُ التغذيةِ وقِلَّةُ الهواء وعدمُ وجود أشعَّة الشمس، يمنعُ التئامَ الجروح في فروع المخابرات، أيُّ جرحٍ حتَّى ولو كان بسيطاً سيتعفَّنُ ويلتهِب. أبو سمير مقاتلٌ مسلَّح من «الجيش الحر» في مدينة دوما بريف دمشق، تمَّ تحويله إلى فرع الخطيب بعد انتهاء التحقيق. الجرحُ عميقٌ في قدمه اليمنى، والطعنُ بحربة الكلاشينكوف تمَّ بإصرارٍ وبرودٍ وصبرٍ، كصبرِ من يحفرُ
بمسمارٍ في قطعةِ خشب، لم يكُن جُرحاً متولِّداً من عِراكٍ مستعجلٍ أو اشتباكٍ عابر، كان جُرحاً مدروساً ومُخطَّطاً له.»
وللدكتور مجمد جمال الطحان قراءة في اعتقاله بعد اختطافه من باب البيت، «حين كنت أمد يدي للسلام عليهما، وضعاني في سيارة أجرة، ولم أدر إلى أي جهة يتبعان.»
تضمن العدد أيضا سرداً مسرحياً للكاتب عبد العزيز كوؤدو بعنوان «لحظة صمت» يعرض في زمن الحرب مشهداً عن زمن الحب.
في «صورة القائد العظيم» يسخر خطيب بدلة من زمن لم يكن فيه لا حب ولا حرب، سوى حب القائد العظيم وصوره الأعظم منه، إنه الزمان الذي اختفت في الحيطان السورية وراء أكبر البوم صور عرفه العالم، ثم جاء ابنه فسقطت الصور مع الحيطان تحت براميل الطائرات الروسية.
هشام الواوي بدأ بحزب الدكان وتوقف عند دكان الحزب: «لم يغير موت رأس النظام من الأمر شيئاً، فظلت قسماته حاضرة وممسكة بكل شيء بانتقال السلطة إلى نجله بشار، انتقالا أظهر قلة اكترات بمؤسسات وهيئات ابتكرها النظام نفسه، بتمزيق إحدى صفحات الدستور، و«التعفيس» و«التعجيق» فوق ظهور أعضاء مجلس الشعب بجعل الرئيس أصغر عمراً من أصغر أعضائه! وبعد نوبات البكاء الجماعي
المنتظم على «الزعيم»، المضبوط بإيقاعات)يا شباب العرب هيا، وانطلق يا موكبي) بقي كل شيء على حاله، فتخثرت نظرات المارة على مشهد وحيد، واعتادت عليه، وتواطأت معه، فاستسلمت له ببرود.
نسرين طرابلسي لا تعرف الاستسلام، والاستسلام لا يعرفها. معظم الشاميّات هكذا. إن لم يعترف النظام بأن الثورة السورية ثورة؟! «حسن جداً.. إنها ملحمة، فيها يخرج الناس للرقص والغناء، فيقتلون، فيعاودون الخروج لدفن قتلاهم رقصا وغناء.. فيقتلون. سكابا يا دموع العين سكابا… على شهدا سوريا وشبابا.. إنها رقصة الموج الهادر، معجزة كل القرون، شعبٌ يموت راقصا.»
في العدد الثالث من مجلة “أوراق”، أوراق أخرى كتبها راجي بطحيش، محمد جميح، تمام هنيدي، فادي عزام، فراس النجار، رفقة شقور، كريم عبد، وفريق الملف الذي ازاح ستارته عدي الزعبي وحسام الدين محمد.

شاهد أيضاً

غادة السمان والرقص مع البوم؛ نص شعري في الحداثة والمعاصرة

خاص-ثقافات تأليف:   فواد الكنجي توضيح: مخطوطة الكترونية لكتاب تحت عنوان ((غادة السمان والرقص مع البوم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *