الرئيسية / نصوص (صفحه 82)

نصوص

يَحْدُثُ أنَّكَ تَعْرِفُ

*طلال حمّاد تفتح النافذة صورة في الجسد والجسد باب يودي إلى مرعى والمرعى سهلٌ من الأمنياتْ فيا ليت الأمنياتْ زرعٌ تأكُلُ منه الحيواتْ وترعى على أطراف وادٍ من السنواتْ سنواتْ فتكبُرُ في الحدائِقِ والحدائِقُ جنّاتْ تَصْدَحُ فيها أجمَلُ الأغنِياتْ هيهاتْ أنْ تَقْتُلَها الطَعَناتْ لَو يُدْرِكُ الإنْسان أنّه حارِسُها فيُسْكِنُها كالأمنِياتْ …

أكمل القراءة »

ذَاكَ اللَّمْعُ يُحرِّكُ جُنُونِي

خاص- ثقافات *عبد اللطيف رعري الأبوَابُ مُترعَةٌ علَى هَلَعٍ والأشْجَارُ يُحرِّكُهَا هَلَع والهَلعُ وَمَا هَلَعْ بَينِي وبَينَ طَائرَ الورْوارِ مسَافَةُ الخواءِ المُطلقِ… وذاكَ اللَّمعُ  يحَركُ جُنُونِي لحَصدِ الرَّوابي الثَّلجِية.ِ.. بأوْمَأةٍ وَحِيدةٍ مِن شَيْطَانِي … بشَفطةٍ طَاحِنة منْ عُقمِي بِخزْرَةِ  عَينٍ مقلُوبة وراءَ البحرِ… قُولُوا تدمَع… قُولُوا تلمَع… قُولُوا تلسَعْ فتخرُّ …

أكمل القراءة »

الـحـاجــز

خاص- ثقافات *أحمد غانم عبد الجليل تتنازع مواضيع المحاضرات أمامه منذ ساعات دون أن يوليها أدنى تركيز، صرير الباب يفاجئه بولوجها كهف وحدته، تسند ذراعيها على جانبٍ من المكتب، ضوء المصباح المنضدي يتسلط على وجهيهما المتقاربين, تسأله بابتسامةٍ وديعة، تستحوذ على تعاطفه حينا وتثير سذاجتها استفزازه أحيانا آخرى، إن كان …

أكمل القراءة »

وتريات غجرية (الأغنية السادسة عشرة)

خاص- ثقافات *سميحة المصري طوبى للغَجَرْ . يُراقصونَ القوانينَ الحَمقاءَ التي تُسَنُّ لِكَي تُخْرَق ولا يحتفلون إلا معَ إلهتهم ولا يُغَنّونَ إلّا معَ ربهم… أعيادهم أدفأ منْ مُخيّلَة القلب تاريخهم رقصٌ وآسهم لا يأسى على أمْسهِم فهاتي من الأُغنيات نشيدكِ وأمعني في التَغَجرِ، يا سَيّدَةَ الغَجَر.. وباسمكَ يا ربَ الغجَر …

أكمل القراءة »

التمثال

خاص- ثقافات *محمود شقير  حتى ذلك الصباح، كان قد مرّ عام. الرجل يراقب تمثال المرأتين من نافذة الترام الملحاح، والترام ينطلق في الشارع الذي يخترق قلب المدينة دون أن يحيد، والترام يمتلىء بأصناف عديدة من الخلق: رجال لا يلتفتون إلى ما حولهم لكثرة ما يعتمل في رؤوسهم من هموم، ونساء …

أكمل القراءة »

الصمت العظيم / تيد تشيانغ

خاص- ثقافات *ترجمة: إبراهيم قيس جركس يستخدم البشر مرصد أريسيبو للبحث عن حياة ذكية خارج كوكب الأرض. ورغبتهم تلك بالتواصل مع الكائنات الفضائية العاقلة شديدةٌ جداً لدرجة أنّهم قاموا ببناء أُذُن عملاقة قادرة على السمع والإصغاء عبر فضاء هذا الكون الشاسع. لكنني أنا، وأبناء جنسي من الببغاوات، موجودون هنا. لماذا …

أكمل القراءة »

نَخْلَةُ البَدْو .. أُمّي وأُمّهات كُلِّ العالَم

خاص- ثقافات *محمد الزهراوي (لو أعرِف كيف أجيء بِأُمّي) هاشم شَفيق لا حائِطَ أُسْنِدُهُ في إلْياذَةِ هذا الضّياع . وأنْتِ غائِبَةٌ .. أراكِ بلا حَواس. ولِوَجْهِكِ شكْلُ الجَنّةِ . فَأنتِ التي على شَكْلِ مكْتَبة ! لَكِ النّوافِذُ آناءَ اللّيْلِ ترْصُدُ شُموسَ بهْجَتي. أراكِ ناياتٍ في الأبْعَدِ عبْرَ شُبّاكٍ ياالرّبابَة الملَكِيّةُ …

أكمل القراءة »

أشواقي تتقدمني

*صالح العامري 1- قبل موتي بقليل جداً، أومأتُ للمناشير أن تعمل دون هوادة في ساقيّ، وللطواحين أن تهرس حبوب عينيّ، وللمدافع الهستيرية أن تلتقط صراخي، وللفنارات أن تستل ابتساماتي التي كنتُ أوزعها على الأطفال والمجانين، وللعروش أن تستعير كآبتي الغليظة، وللمصابيح أن تحفظ رذاذ أناشيدي القديمة. قبل موتي بقليل جدا، …

أكمل القراءة »

إِيمَّا زُونْزْ/ خُورْخِي لْوِيسْ بُورْخِيسْ*

  خاص- ثقافات ترجمة: الدكتور لحسن الكيري**                   عندما عادت إِيمَّا زُونْزْ من مصنع الأنسجة تَارْبُوشْ و لُوِينْتَالْ في الرابع عشر من يناير سنة 1922، وجدت رسالةً في عمق الردهة مؤرخةً في البرازيل و التي علمت من خلالها أن أباها قد توفي. من الوهلة الأولى انخدعت بالطابع البريدي و …

أكمل القراءة »

شجرة الكرز

*خلود شرف رغماً عن أنوفنا هربنا من الحرب، تركنا بيوتنا، أسرارنا، أعمالنا، واتجهنا إلى المناطق الآمنة.  مسافة الزمن تعود معك إلى الخلف إن عدت إلى مسقط رأسك، تفصلك فجوة عن آخر مرة رأيت وجهك بالمرآة وبين الحاضر الذي تعود به، المرآة تحتفظ بذاكرة الوجوه، ستعرفك جيدا مرآتك وتقيسك بالسنتيمترات التي …

أكمل القراءة »