الرئيسية / إضاءات / عشاق يخرجون من الظل ويملأون حياة جلال الدين الرومي

عشاق يخرجون من الظل ويملأون حياة جلال الدين الرومي



*ممدوح فرّاج النّابي


تتناول رواية «الرومي: نار العشق» للكاتبة الإيرانية التي تقيم في فرنسا نهال تجدُّد، شخصيتين تاريخيتين هما شمس التبريزي وجلال الدين الرومي. وإن كانت الرواية ليست الأولى التي تتناول هاتين الشخصيتين، فإنه في رواية تجدّد ثمة حضور خاص لشخصيات ارتبطت بمولانا لم تقف عندها الأعمال السابقة التي تناولت شخصيته، فتعطي الكاتبة مساحة سردية لحسام الدين التلميذ والمحاسب في المدرسة الذي يقوم هنا بروي الحكاية بضمير المتكلم باعتباره شاهدا على الأحداث، والشخصية الثانية التي تُعطي لها الكاتبة مساحة لا بأس بها، شخصية صلاح الصائغ الذي كان ينفر منه شمس ودائما يوبخه لعدم نطقه الحروف جيدا، وكان دائما يشكو منه قائلا «إنه يشوشنا» لكن المفاجأة في أنّه سيحتل ذات المكانة التي احتلها شمس لدى مولانا بعد رحيله، ويجعله مرشدا ومعلما للإخوة، وهو الأمر الذي كان مثار تساؤلات الكثيرين، إلى أن يطلعهم مولانا على حقائق لا يعرفونها عن هذا الصائغ الذي ارتبط به واختصه دون سائر التلاميذ بأن أقام عنده هو وضيفه سبعة أشهر.
لقاء الخلوة
ليست أهمية رواية «الرومي نار العشق» الصادرة عن منشورات الجمل بغداد، وبترجمة خالد الجبيلي، في أنها تتحدث عن أشخاص تجاهلتهم المرويات التي اتخذت من الرومي موضوعا لها وفقط، وإنما في أنها مروية من شخص كان على صلة وثيقة بمولانا وبشمس أيضا، بل كان حاضرا في الكثير من المواقف التي يرويها من منظور شاهد العيان، إنّه حسام الدين جلبي حسن بن محمد بن حسن، الذي ذكر في سيرته أن «مولانا عشقه»، وأيضا هو الذي كتب كتاب مولانا «المثنوي»، كما كان شاهدا لحظة دخول مولانا وشمس إلى الحجرة وخلوتهما التي استمرت 40 يوما وهي الخلوة التي نتج عنها 50 ألف بيت من الشعر الصوفي، على الرغم مما قيل عن هذا اللقاء الحاسم، الذي كشف فيه الراوي تفاصيل عن شخصية الرومي وعلاقته بالكشف، وأيضا كيف تجلى الله له ولشمس، وهو الأمر الذي تكرر مع الصائغ الذي تجلى له الله في الحمام. كما أن هذا القرب وتلك المكانة اللذين تميز بهما حسام، جعلاه يفسر الكثير من الرباعيات التي قالها مولانا ويوضح مناسباتها، فالنص يحتوي على الكثير مِن هذه الأشعار الموزعة في سياقات متعددة تكشف مناسبات القول ودوافع التأليف.
ويُعلن الراوي شاهد العيان والحاضر في النص عن ذاته داخل النص، بهذه الصيغة «أنا حسام الدين محاسب المدرسة» وفي الجزء الأخير (الخاتمة) توضح الكاتبة لماذا لجأت إلى اختيار هذه الشخصية لسبر أغوار شخصية مولانا. وعبر هذا الموقع المتميز يرصد الراوي التغيرات التي طرأت على شخصية مولانا بعد قدوم شمس، وما تبعها من حالة الملل والقلق التي انتابت تلاميذه والتي وصلت إلى وصف شمس «بالتافه ومجهول النسب» كما ورد عن اليوناني علاء ذريانوس الذي أنقذه مولانا من القتل فصار واحدا من المريدين، بالإضافة إلى حالة الغيرة التي تحولت إلى كراهية من علاء الدين ابن مولانا وهو ما أفضى إلى أن يرفض مولانا الصلاة عليه، ولا يزور قبره إلا عندما زار قبر صلاح الصائغ، وعندها فقط غفر له، وطالب الآخرين بأن يغفروا له.
كما يروي السارد عن أثر رحيل شمس على مولانا والبيت، فعلى مدار عام «هيمن صمت مطبق، ولم يسمع قرع الدفوف وغابت البهجة عن النفوس وتوقفت جلسات الموسيقى والسماع»، أما مولانا فقد كان ارتباطه بالحياة يكمن في الأمل في أن يوافيه أحد بأي معلومات عن شمس، ومن أثر الغياب تحول الرومي الحليم «إلى شخص نزق، برِم، سريع الغضب، لقد أصبح شمس التبريزي نفسه». وهذا الموقع الذي احتله حسام بقربه من مولانا، ساعده على أن يقدِّم تفاصيل دقيقة وردت عن شخصيتي شمس ومولانا.
كرامات مولانا
توزِّعُ الكاتبة الحكاية عبر ثلاثة كتب وخاتمة، الأول بعنوان «كتاب شمس التبريزي» وهو أكبر الأقسام، حيث يأتي في تسع وحدات معنونة بعناوين تحمل صيغة مجازية وبعضها شطور من أبيات لمولانا نفسه، أو جمل قالها مولانا أو شمس في سياقات مختلفة، والكتاب الثاني بعنوان «كتاب صلاح الدين» ويحتوى على أربع وحدات، أما الكتاب الأخير فعنونه بــ “كتاب حسام الدين” ويشغل هو الآخر أربع وحدات، أما الخاتمة فهي عن سيرة الكتابة حيث تعلق المؤلفة عن النص، وكيف طاردها حتى كتبته، ولماذا جعلت الروي على لسان حسام.
تتضمن الكتب الثلاثة إلى جانب علاقة هذه الشّخصيات بمولانا، الكثير من التفاصيل عن كرامات مولانا وفيوضاته عندما تحدّث معه جسده، وكذلك الأشجار، وأيضا عندما مات حمزة عازف الناي وذهب إليه برفقة حسام الذي يشهد على الواقعة، ثم سمع الجميع صوت الناي، وأيضا قصته مع الشيخ ناصر الذي كان يشوه صورته وعندما سمع مولانا منه ما يقول «صاح فيه وأنت أيها اللوطي كيف تختار؟»، وانتهى الأمر بناصر الشيخ العارف إلى أن يعيش في أسوأ حي في قونية، يبحث عن شخص يرضي شهوته بأجر، ومنها أيضا المومس التي صارت مِن أشد المريدات ولها بمولانا وأغلقت بيتها وحررت الفتيات منه وتركت البيت نهبا للصوص. كما تروي الكاتبة مشاهد عذبة متناغمة مع إيقاع رقصة السماع التي بدأ يتعلمها مولانا، كما تكشف عن دلالة رقصة السماع وما تتضمنه من رمزيات حيث اختيار اللون الأبيض في إشارته للكفن، والدوران الذي بمثابة «صلة الوصل بين السماء والأرض» للراقص، وما تبعه من تبدل الأوضاع واستبدال المكتبة بالآلات الموسيقية.
لا يغفل الراوي وهو يسرد وفقا لتواريخ زمنية تمتد إلى تبريز مسقط رأس شمس وتعلمه على يد أُستاذ يدعى حائك السلال، ورحلة بحثه عن أستاذ يرى فيه شيئا لم يره شيخه أو أي إنسان آخر، مرورا برحلته إلى الأناضول ولقائه بالأستاذ الرومي وما تخلل الرحلة من أحداث وصولا إلى وفاة مولانا، الأحداث السياسية الموجعة التي حدثت خلال الفترة التي التقى فيها القطبان وما تخللها مِن ظُهور التتار وحروبهم ضد الإسلام، فيذكر أن رحيل شمس من بلدته بلخ كان أولا بسبب تهديدات المغول لبلاده واحتلالها، وعندما قدم إلى قوينة والتقى بمولانا كانت تحركات المغول وحوادثهم في كل مكان، ويكشف الكتاب عن نوع من التواطؤ بين الحكام وقادة المغول، «كنوع من المحافظة على مدنهم من الدمار».
تأثير الثقافة الفارسية واضح على الكاتبة ذات الجذور الفارسية، لكنها تختلف نهال تجدّد عمّن تناولوا العلاقة بين الرومي وشمس، في أنها تورد المنابع الفكرية لكل منهما وتقدم الكثير من العبارات الخاصّة بهما ومجادلاتهما، بل إن الجمل الحوارية التي دارت على ألسنة الشخصيات جُمل حقيقية مُستقاه مِن أعمالهم، وهو ربط بين حضور هذه الأعمال داخل النص بطريقة لافتة.
___
*العرب

شاهد أيضاً

مبادرة “أسرى يكتبون” تناقش رواية “مريم/ مريام”

( ثقافات ) بمبادرة نصف شهرية، تعقد مساء السبت مباشرة عبر تطبيق زوم لرابطة الكتّاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *