الرئيسية / إضاءات / 165 مثقفاً وناشطاً إيرانياً يستنكرون اعتقال 3 فنانين

165 مثقفاً وناشطاً إيرانياً يستنكرون اعتقال 3 فنانين


علي عبيدات

خاص ( ثقافات )
استهجن 165 كاتباً وفناناً وناشطاً إيرانياً الأحكام القضائية التي سجن بأثرها الملحنان مهدي رجيبان وحسين رجيبان والمخرج يوسف عمادي في بيان طالبوا فيه بالإفراج عن الفنانين وإبعاد القبضة الأمنية التي تطال الناشطين والمثقفين والفنانين.
ووقع على هذا البيان نخبة من المثقفين الإيرانيين، منهم جعفر بناهي ومحسن نامجو وشهرنوش بارسي بور، والعديد من الفرق والجماعات الفنية التي تضم نخبة من أهل الفن والكُتاب، بعد توقيف ومحاكمة الفنانين دون تهمة واضحة.
أما المعتقلون فهم الملحن مهدي رجيبان مؤسس موقع “برگ ‌موزیک” الذي يُعنى بنشر الموسيقى وشقيقه الملحن حسين رجيبان الذي يعمل معه في حقل الموسيقى، ومعهما المخرج يوسف عمادي، وحكم عليهم بالسجن ثلاث سنوات ودفع غرامة مالية مقدارها 20 مليون تومان بتهمة إهانة المقدسات ومناهضة نظام الحكم.
واعتبر الموقعون على البيان صدور هذه الأحكام عن القضاء بمثابة تجنٍّ على الفن والفنانين، مطالبين بالإفراج عن كل المبدعين الإيرانيين في السجون ومن جملتهم الفنانين الثلاثة الذين اعتقلوا منذ 2013.
يذكر أن عدد معتقلي الرأي في إيران ازداد في الآونة الأخيرة وخصوصاً بعد تطور وسائل التواصل الاجتماعي التي هي ركيزة إدانة أكثرهم، ومن هذا، الأحكام القاسية ضد نشطاء إصلاحيين متهمين بالإساءة لرموز النظام، منهم الشاعرة فاطمة اختصاري التي حكم عليها بالسجن 11 عاماً ونصفاً و99 جلدة وزوجها الشاعر مهدي موسوي الذي حكم عليه بالسجن 9 أعوام و99 جلدة، بعد أن كتبا وسجلا قصائد انتقدا فيها نظام الحكم وسياسة تكميم الأفواه، كما حكم على الناشط الليبرالي كيوان كريمي بالسجن 6 سنوات بالإضافة إلى 223 جلدة، وهي أحكام نهائية غير قابلة للاستئناف.
ومن آخر الاعتقالات، اعتقال المخرجة كيفان كريمي التي حكم عليها بالسجن لمدة ست سنوات و223 جلدة واعتقال المخرج والكاتب مصطفى عزيزي، والحكم عليه بثماني سنوات بتهمة مناهضة نظام الحكم، وتوقيف شاعرين وعدد من الصحافيين والحكم عليهم بالسجن لفترات متفاوتة بتهمة إطالة اللسان.

شاهد أيضاً

حوارات مع جوليا كريستيفا

   حوارات مع جوليا كريستيفا :   إبداع المفاهيم،التحليل النفسي،مجالات البحث، فرديناند سيلين…         …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *