الرئيسية / إضاءات / الإبداع الأدبي والكتابة عن الذات

الإبداع الأدبي والكتابة عن الذات



نور الدين محقق

كلما حل السادس عشر من شهر أكتوبر كان علي أن أحتفل به لأنه اليوم الذي ولدت فيه، اليوم الذي هو عيد ميلادي الشخصي حيث تأتيني التهاني من الصديقات والأصدقاء سواء عبر الهاتف المحمول أو عبر موقع التواصل الاجتماعي «الفايسبوك». وهو اليوم الذي ولد فيه أيضا عدد من المشاهير في ميدان الأدب مثل الشاعر المصري أحمد شوقي والشاعر والروائي والمسرحي الأيرلندي أوسكار وايلد والفيلسوف الفرنسي لوي ألتوسير، بل إن بعضا من مواليد هذا اليوم من الكتاب، قد حصل على جائزة نوبل للآداب مثل الكاتب الأمريكي أوجين أونيل صاحب رائعة «رحلة يوم طويل في الليل» والكاتب الألماني غونتر غراس مبدع رواية «طبل الصفيح»، وهو ما دفعني كثيرا إلى قراءتهم وإعادة قراءتهم بغية اكتشاف ما في كتاباتهم من جدة وعمق.

إن عملية التأمل في يوم عيد الميلاد الشخصي وجعله مدار الكلام بل مدار الكتابة أيضا بكل ما تحمله عملية الكتابة عنه من ذاتية، يدفع بنا طبعا إلى التوقف عند نوع من الكتابة أصبح في الزمن الحاضر يمتلك قوة عميقة ويفرض ذاته باستمرارية وإلحاح بعد أن كان يتوارى خلف أجناس أدبية كبرى ويعلن عن وجوده انطلاقا منها وفي مقدمتها أدب الرحلة وأدب الرواية. هذا الأدب هو الأدب الذاتي سواء تجلى شعرا أو سردا، وإن كان تجليه السردي أكثر حضورا وبروزا في المشهد الأدبي غربا وشرقا، شمالا وجنوبا.
لقد حضر هذا النوع من الأدب الذاتي بعيدا عن هيمنة الصوت الجماعي، بحيث كان يسير وحيدا متأملا في عوالمه الشخصية البسيطة ومتتبعا لتجلياته بكثير من الإصرار والرغبة في الإحاطة بها من مختلف جوانبها واستعادتها عن طريق الإبداع الفني وجعلها محور الكون الذي يسعى لعملية تشييده. وكان الكتاب الذين يؤسسون لعملية حضوره غالبا ما يغردون خارج السرب ويحلقون كما إيكاروس تجاه شمس الذات حتى وإن احترقت أجنحتهم بنيران صديقة آتية في الأعم من كتاب يحلقون معهم في سماء الأدب لكن في اتجاه مغاير. وهو ما وقع لشاعر الحداثة والرائي الباريسي شارل بودلير حين كتب ديوانه «أزهار الشر» الذي لم يكن في العمق سوى سيرة ذاتية مقنعة، حاول من خلالها أن يعبر عن صورة الشاعر في العالم الحديث وهو يعيش داخل سأم عوالم مدينية متجددة باستمرار، ويؤسس لجمالية جديدة هي جمالية اليومي البعيد عن المعتاد المتجلي في أشعار من سبقوه. وقد تابع رؤيته الشعرية هاته وأوصلها إلى حدود قصيدة النثر في ديوانه البهي «سأم باريس» حيث حلق فيه بعيدا داخل هذه العوالم المدينية إلى حدود السأم. ذلك السأم الوجودي الذي لا يمكن إلا أن يتجلى من خلال شعر قوي عميق كما هو شعر شارل بودلير تماما.
وفي الشعر العربي حضر التعبير عن الذات بشكل قوي كذلك، وبعيدا عن الغنائية المفرطة التي قد طبعت معظمه. ذلك أننا نجد في مفترق طرقه تجارب شعرية هائلة عبرت عن الذات الشاعرة في يومياتها وفي جمالياتها الصغيرة وفي أقدارها المتقلبة. هكذا حضر هذا التعبير في ديوان أدونيس «هذا هو اسمي» حيث تحولت القصيدة فيه إلى سيرة ذاتية للشاعر، كما حضر في دواوين الشاعر محمود درويش الأخيرة، وحضر في كثير من دواوين الشاعر سعدي يوسف.
أما بخصوص النثر، فقد تجلى أدب التعبير عن الذات بشكل قوي في كثير من الكتابات النثرية التي لبست لباس الرواية أو الرحلة وتدثرت بهما. كما حضر بشكل قوي في ما سمي بالتخييل الذاتي في ما بعد وتم التعبير من خلاله عن حضور الذات بكل همومها وأحزانها، بكل أفراحها ومتعها الشخصية الخاصة. إن هذا التعبير الذاتي القوي المعبر عن الرؤية المنتصرة للذات في علاقاتها بالمحيط المرتبطة به، قد شكلت لحظة أساسية في تاريخ النثر السردي العالمي. نستحضر هنا رواية «البحث عن الزمن الضائع» التي كتبها مارسيل بروست بكل ذلك العمق الذي يغوص في ثنايا الذكريات ويستخرج منها ما ينبغي له أن يظل حيا. هذه الرواية الذاتية بامتياز رغم أنها تغوص في حيوات إنسانية عديدة، وتسترجع الماضي الموغل في ثنايا الذات من خلال لعبة الاسترجاع هاته مع شخصيات قريبة عن بعد وبعيدة عن قرب مع ذات السارد. ولقد تعرضت هذه الرواية ذات الأجزاء المتعددة إلى نيران صديقة حاولت حرقها حتى قبل أن تعلن عن نفسها وتخرج إلى الوجود، فقد تم رفض نشرها من دار غاليمار، لكن إصرار كاتبها على نشرها وإشادة أندري جيد بها قد منحها إمكانية النشر والذيوع بعد ذلك.
سنجد أن كتابة الذات وبناء عوالمها ستتخذ اتجاها واقعيا قويا مع هنري ميللر لا سيما مع روايتيه «مدار السرطان» و«مدار الجدي»، حيث تصبح الذات بكل حضورها الفيزيقي مهيمنة على الأحداث، وحيت تتحول من ذات ساردة إلى ذات فاعلة في نفس الوقت. ذات ترى وتسعى كي ترى بكل ما تحمله الرؤية من تسجيل وتأمل وغوص في الأعماق. إنها تلك الكتابة التي تشكل نفسها باستمرار انطلاقا من عملية الانكتاب الذاتي حيث يمتزج الحدث الخارجي بذات السارد ويجعلهما يشكلان جسدا إبداعيا واحدا. هكذا امتدت الكتابة عن الذات وأصبحت تعبر عن ذاتها بقوة وتحظى بالكثير من البهاء والتألق، وتتحول إلى كتابة ذاتية عميقة متجاوزة الإطار النرجسي ومنطلقة منه للوصول إلى معرفة الذات في كل تجلياتها جسدا وروحا.
إن هذه الكتابة الإبداعية الشعرية منها والنثرية لا تقتصر على أدب غربي أو شرقي، شمالي أو جنوبي وإنما هي كتابة عالمية بامتياز، تحضر في كل الآداب وتعلن عن حضورها فيها بشكل أو بآخر. ويكفي فقط تتبع مساراتها لمعرفة ما تقدمه من إمتاع ومؤانسة، ومن متعة ومعرفة، للمتلقي العارف بأسرار القراءة، والراغب في المزيد منها.
______
*جريدة عُكاظ

شاهد أيضاً

(أمضي وحيداً) للياسري بالفرنسية بترجمة غرافي

( ثقافات ) صدر عن دار لارماتان الفرنسية مجموعة “أمضي وحيدا” للشاعر العراقي المقيم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *