الرئيسية / نصوص / أسألُ سيدتي و لاتُجيبُ

أسألُ سيدتي و لاتُجيبُ


جواد غلوم*

( ثقافات ) 



أغارُ منكِ يا بغداد ُ
ياسيّدتي العاقلةُ الموقّرةْ
هل أنتِ مثلما قرأتُ في طفولتي
أشَرْتُ في سُبابتي
رسمتُ في كرّاستي
مدينتي الواسعةُ المدوّرةْ ؟؟!
هل أنتِ مثلما سمعتُ من صديقتي
سمراءُ من جنائنٍ ظَليلةٍ معطرّةْ
بطلْعةٍ بهيّةٍ ساحرةٍ ومقمرة ؟؟
من قومِ عيسى ؛ خمرةٌ مسَكِّرةْ
وحلوةٌ ، شهيّةٌ مثل مذاقِ السّكَّرةْ
هل أنتِ مثلما علمتُ من عرّافتي
حزينةٌ ، موجوعةٌ ، مُدمَّرةْ ؟؟
في حَيِّكِ القريبِ من ضاحيتي
أحالهُ الأوغادُ والأغرابُ ياسيدتي
زرائباً كئيبةً ، مبعثرة
مدافناً ، مسالِخاً ومقبرة
بغدادُ يا خناقَ أدمعي
نشيج جهشتي
هل أنتِ مثلما صُغْت الى حبيبتي
قلادةٌ من ذهَبٍ وأسْورةْ ؟؟
هل أنتِ مثلما ذهلتُ من فلسفتي
مدْرسةٌ محيّرةْ ؟!
هل أنتِ مثلما صلّيتُ في أضرحتي
سمعتُ من أدعيتي
ناحلةً ،هزيلةٌ ، دموعُها منهمرةْ ؟!
نائحةً مثل نواحِ قُبّرة
حين ترى بيوضَها المُكسّرة
أأنتِ مثلما شممتُ في حديقتي
جوريّةٌ جميلةٌ معطّرةْ ؟!
أأنتِ مثلما أحسستُ في أخيلتي
شاردةٌ ، ساهمةٌ وحائرةْ ؟؟
أأنتِ مثلما رأيت في خارطتي
مُتْربة وعثاءُ كالباديةِ المعفّرةْ ؟!
هل أنتِ في الليلِ تنامين جوار وحشتي
جرداء ، مقفرةْ ؟
وتُصبحين مثلما المَعين وسط غيمتي
ثريّةً ، كريمةٌ وممطرةْ
وفي الليالي السودِ تبكين دموعاً حائرةْ
تلسعك الرياح كالصحراءِ تلقى الهاجرة
مدينتي المفجوعة الكئيبة المدمرة
ايتها السماء ياشفيعتي
نجومك الكثارُ لم تعد كعهدها
مشرقةً منوّرة
ولم تعد تهدي إليها الضوءَ
أو ان تنثرَه
رياحُك التي يغار منها البحرُ
قد عادتْ سموماً هاجرة
والأيكة التي استرحتُ في ظلالها
رأيتها واطئةً منكسرة
والشِّعر والألحان في مسامعي
سمعْتها مبحوحةً مُثرثرة
بغداد يامدينةَ المنائرِ العاليةِ المكبّرة
أريد ان أسبرَ غورَك العميق ياسيدتي
أريد ان أفسِّره
لكنني عجزت رغم شقوتي ولهفتي
فأنت سرٌّ ضائعٌ
تاهَ كما الارقامِ والرموزِ في متاهةٍ مشفّرة

[email protected]

شاهد أيضاً

مطر مشاكس..قصة قصيرة

خلود المومني  سيدة الثلاثين الطاعنة في الوجع ،أيقظت الديك من نومه على صوت حركتها المستعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *