نصوص


محمد مراد أباظة


خاص ( ثقافات )
(المرآة)
لا.. لا تصدِّق..
ذاكَ الطفلُ لم يهرم
هيَ الأحزانُ أتعبَتْهُ قليلاً
فتراءَتْ على الوجه
بعضُ أخاديد.
هو الخريفُ حلَّ مُبكِّراً
فَبعثرَ على الوجنتين
بعضاً من وريقاتِهِ الذابلة.
هيَ بعضُ الهزائم
نَثَرَتْ على مِساحةِ الحلم
رمادَ الأمنياتِ المحترقة
فانخدعَتِ المرآة.
انظرْ.. عميقاً عميقاً في العينين
انظرْ.. 
ألا تراهُ كما كانَ ذاتَ ربيع
راقصاً كنسمة
رشيقاً كفراشة
ندياً كزهرة
مشاغباً كقطٍّ بَرّيّ؟
انظرْ.. عميقاً.. عميقاً في العينين
ألا تراه؟
(الحبال)
الحبال
يمكنُ أن تُعَدَّ بها
مشانق
أو قيود
أو رُسُنٌ لِجرِّ المواشي
إلى الحقولِ والمسالخ
أو أشراكٌ
لصيد الحيوانات البرية.
أو… أو…
تظلَّ مجرّدَ حبال
لحزمِ الأمتعةِ والبضائع
لكنَّ الأمرَ لو كانَ لقلبي
لَما أعدَدْتُ بها
سوى أراجيح
لأطفالٍ يحلمونَ… بالطيران.

شاهد أيضاً

القضية..فلسطين / إلى..عهد التميمي

خاص- ثقافات *محمد الزهراوي دجَّنوهاǃ؟ ألا ترَوْن؟.. بيْضاءُ هذِه الفْرَسُ فِي الرّيحِ وأنا الشّاعِرُ.. مهْمومٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *