الرئيسية / نصوص / حين كانت الكآبة نائمة في قلبك

حين كانت الكآبة نائمة في قلبك


إنغربورغ باخمان/ ترجمة: الخضر شودار*


خاص ( ثقافات )
قمر، سماء،
و بحر معتم.
كل شيء الآن مظلمٌ.
لا لشيء سوى الليل
ثم لا شيء من البشر
في هذا المشهد
فما الذي تتهمني به
بكل هذه القسوة؟
لا تقْسُ.
فأنا لم أعرف شيئا أفضل 
من أن أحبك. 
لم أفكر
أنه عبر مسام جلدي التي تعرق
سيكون هناك عالم
و أني في الأخير 
سأدرك ذلك
***
أخطو خارج 
نفسي، خارج عيني،
و يديّ ، و فمي، خارج نفسي
أخطو، فعلى رزمة 
التقوى و الصلاح
أن تلطّف 
من الشرور
التي تحدث
***
لا تنس أنت أيضا، 
في ذلك الصباح حين كان كوخك
ينضح بالأنداء، و الكآبة 
نائمة في قلبك، 
بأنك رأيتَ الينبوع الأسود
يتجاوزك راكضا.
_________
*مترجم جزائري.

شاهد أيضاً

ثلاث قصص قصيرة لخلود المومني

بيت العائلة   فتحت الباب، استقبلتني رائحة الحنين. لبيوت الأمهات حميمية لا يعرفها إلا من تجرع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *