الرئيسية / نصوص / ليس لآدم ما يأكله من تفاح

ليس لآدم ما يأكله من تفاح


*عبدالكريم كاظم


(أنا لست في أي مكان تلاشيت في العدم/ مارينا تسفيتاييفا)
إلى نجلا جون صديقتي..
يا صديقتي: وبهذا العمر نكون قد أتحنا لأنفسنا محاولة إعادة النظر في مفهوم الصداقة بمعنى أن تجاوز حدود المعنى يمكن أن يقترح علينا العمل على تجاوز مفهوم اللفظة وأشكالها المتعددة.
ليس في نية هذه الكلمات التقديم لكلمات أخرى وليست النية أيضاً طريق ملكية لمعنى الصداقة يقترحها صديق قديم على صديق جديد.. هذه الكلمات لا تأتي لتفسير الهوامش والإشارات، فإنما يحدث هذا بفعل المفارقات التي تجترحها طبيعة الماضي المتصل بأرواح يؤرقها القلق الذاهب إلى ذات الأفق بتفاصيل نائمة في الذاكرة.
1
حين أكون وحيدا..
حين أكون وحيدا
يقاسمني الكوابيس
يذرع الطريق معي
أحيانا، ينصحني بتناول أقراص النوم
لئلا يتفاقم حزني
يعرف حشرجة صوتي
بسيطٌ
طيبٌ
شاحبٌ
وشحيحُ الكلام
ومع هذا يتبادل أنخاب الموت معي
يوميا، يختار ملابسي
يلهو بي مثل دمية
ليس صعباً الحديث معه
لكنه، يتوارى كلما هممتُ الامساك به
هذا هو المعنى النائم على سرير من حرير
2
محتويات العزلة..
ثمة كلمات تدفعك بقوة المعنى إلى محتويات العزلة
أو إلى عزلة جميلة تقوم بمنتهى الحرص على ترتيب يومياتك
هنا لا خلاف بين الاعزل والعزلة
لا حاجة للتفسير المتصل بمعنى العزلة والذي يشبه نافذة لا تطل على أحد
العزلة: مخالب الأعزل وهو يحفر الأثر المتلاشي في صخور المعنى
العزلة: حيلة الشاعر
في العزلة أيضا يتلفت المجاز يمينا وشمالا
ويتوثب للقفز فوق دلالة الكلمة
العزلة: لغة ثانية أو تماثيل تمجد اللاشيء
وانحياز للطبيعة المثقلة بالالفاظ
وهي النظر إلى صفات القصيدة وشاعرها
وهي أيضا الحاضر الطاعن في اليأس
تدخلك العزلة أحيانا إلى ذاكرتك القديمة
وتمر على الكثير من المفقودات
3
جلجامش..
كان قد انقطع عن الكتابة حوالي الخمسة والعشرين قرناً
وقيل، يومها، أن كلكامش الشاعر قد انتهى
هو نفسه أعتقد هذا
وأعلنه
وتحسّر على أيام زمان، أيام كان يكتب كل شيء
ثم جف النهر
هكذا ظن وهكذا أقتنع الآخرون
ولكن النبع عاد، فجأة، إلى التدفق
فكتب، في سبعة أيام، حسب قوله
وبعد 25 قرناً من الجفاف
ملحمة جديدة أسماها: كلكامش
4
قصيدة..
ثمة:
قراء قليلون
نادرون أحيانا
(كالأصدقاء)
لكنهم مكتملو الحواس
قراء يرصدون الأفق معك
وحين يستفردون بالنص
تنتابهم نشوة ما
وأعني نشوة الكشف
5
ليس لآدم ما يأكله من تفاح..
إن التفاحة التي في الشجرة هي للقطف وليست للخديعة أو الغواية
……
……
يا آدم: ليس هناك مسافة بين التفاحة التي بين يديك
وبين التفاحة التي لا تزال في الشجرة
يا آدم: الحياة تجري بطريقة السائر بين الأشجار
أو بطريقة يغلب عليها المعنى
أو تستجيب لها الدلالات.
_______
*المصدر: العالم الجديد

شاهد أيضاً

ثلاث قصص قصيرة لخلود المومني

بيت العائلة   فتحت الباب، استقبلتني رائحة الحنين. لبيوت الأمهات حميمية لا يعرفها إلا من تجرع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *