الرئيسية / إضاءات / مرايا النفس .. مرايا الآخر

مرايا النفس .. مرايا الآخر


*د.حسن مدن


في الحياة مجموعة من المرايا، فأنت لا تكاد تنهض من سريرك صباحاً حتى تواجهك مرآة الحمام. صورتك في المرآة صورة لنومك البارحة. إن نمت سعيداً مرتاحاً فستجد ملامح النضارة والتورد على وجهك، وإن نمت تعيساً مرهقاً ستطالعك الظلال السوداء تحت جفني العينين وشحوب الوجه وسوء المزاج.
قبل أن تخرج من بيتك ستلقي نظرةً أخيرةً على هندامك في مرآة أخرى بجوار الباب، قبل أن تجد نفسك أمام مقود سيارتك محاصراً بسلسلة من المرايا، واحدة أمام عينيك مباشرة وثانية على يمينك وثالثة على يسارك، كأنها تريد تذكيرك بأن مساحة أو دائرة رؤيتك محدودة، وأنه لا سبيل لك للذهاب بدونها.
وأذكر أني قرأت تحقيقاً صحفياً منذ سنوات في إحدى المجلات عما تحتويه الحقيبة اليدوية للمرأة، وأن النساء اللواتي شملهن التحقيق كشفن عن تفاصيل لا تخلو من الاختلاف في محتويات حقيبة كل منهن، لكن الجميع أجمعن على وجود مرآة صغيرة، لأن المرأة تريد التيقن بين فترة وأخرى من أناقتها.
هذه نماذج من المرايا في معناها المباشر. هناك مرايا أخرى مجازية إن جاز القول. فنحن مثلاً نسمع أو نقرأ أن الأدب أو الفن مرآة الواقع، أو أن المسرح مرآة الإنسان. حتى التلفزيون هو مرآة أخرى نرى فيها أشياء من حياتنا ومن سلوكنا. وفي الفكر والسياسة هناك مرايا، البعض يجد في الماضي المجيد مرآته، والبعض الآخر يجد الغرب مرآة له.
وقد يحدث أن تجد مرآتك في شخص آخر قريب إليك وعزيز على قلبك. بعض الآراء تقول أن القلوب تتآلف إذا كان أصحابها متنافرين في الطباع، لا أظن أن ذلك صحيح، فما يشدك إلى من تُحب هو القربى الروحية والعاطفية والوجدانية التي تكاد توحدك فيه كأنكما روحان في جسد واحد.
يقال أن الإنسان اهتدى للمرآة أول مرة حين أبصر وجهه على سطح ماء شفاف. وتتحدث الأسطورة القديمة عن الفتى الجميل: نرجس المهووس بجمال صورته حيث كان يستهويه التحديق ساعات طويلة في صورته المعكوسة على سطح الماء. أمثال نرجس هذا كثيرون للأسف الشديد في الحياة، ممن يظنون أنفسهم قرناء الكمال والصواب والجمال، لذا تتفشى أشكال الزيف والمظاهر الخادعة الكذابة.
لكن للكاتب المغربي الراحل محمد شكري نظرة أخرى، فهو يرى أن «من اخترع المرآة ليس ضروريا أن يكون نرجسياً، ربما اخترعها ليتشفى من الذين يتهربون من رؤية وجوههم فيها. إذا كانت المرايا تُسوركم، فأين ستولون وجوهكم، هذا إذا لم تكن المرآة قد اخترعت نفسها لنفسها».
ويحضرني نص بليغ للشاعر مريد البرغوثي عن والٍ حذرته عرافة شيطانية من الموت إن هو لم يستشر الرعية في أمور الولاية. خوفاً من الموت دعا الوالي وجهاء وأعيان القوم للمشورة، انتظر الرجال بفارغ الصبر دخول الوالي عليهم حيث اجتمعوا، ولما وصل أخرج مرآة من جيبه، وحدق بإعجاب في صورته ثم سأل الصورة المشورة، ولما أجابت شكرها، وكسرها «مخافة أن يعودها على حق الكلام»!
في الحياة ثمة نماذج كثيرة من هذا المعدن الذين يحيطون أنفسهم بمرايا متقابلة لا تعكس سوى صورهم، أينما ولّوا شطرهم لا يبصرون سوى ذواتهم منعكسة في تلك المرايا، فيختزلون العالم في نسخ متكررة من صورهم، يظنونها هي العالم ذاته، أو على الأقل هي المحيط، والنتيجة البائسة لمثل هذا الوهم أنه لا يمكنهم أن يسمعوا رأياً مغايراً، ولا فكرة نقيضة، فيحصرون أنفسهم في دائرة ضيقة لا تتسع لأكثر من أحجام أجسامهم وحدهم.
وبالقطع، فإنه كلما ازدادت مسؤولية ومهام الواحد من هؤلاء، ازدادت خطورة هذا النوع من التمترس حول الذات، لأن على عاتقه يقع اتخاذ قرارات لا تهمه وحده، وإنما تهم طائفة تضيق أو تتسع من الناس، لتشكل في بعض الحالات شعباً بكامله، والراهن العربي حافل بهذا النوع من النماذج التي قد تتخذ في لحظات قرارات مصيرية كشن حرب مثلاً أو الدخول في مغامرات غير محسوبة، من دون أن يكون باستطاعة أحد أن يقول لهم رأياً مخالفاً، ليس لأن ذلك ممنوع فحسب، وإنما عالي الضريبة.
مأساة المرايا المتقابلة أيضاً تبرز في نوع من النرجسية العالية لدى نمط من البشر، خاصة أولئك من ذوي العلاقة بالثقافة والأدب والنقد، حيث تصل درجة الانبهار بالنفس حالة مرضية من التضخم تجعل الواحد منهم لا يرى سوى صورته، وقد يبلغ به الأمر ذلك المدى الذي وصل إليه نرجس في الأسطورة الذي كان يمضي الأوقات وهو يتأمل صورته، غير قادر على رؤية ما في العالم من مصادر فتنة وجمال وتنوع خارج صورته التي بدت له جميلة وهي منعكسة على صفحة الماء.
يكفي المرء أن يحدق في مرآة واحدة إذا كان ذلك ضرورياً له، فهذه المرآة ستكون مثبتة بالضرورة أمام عينيه، فما أن يحرك بصره عنها حتى يرى مشاهد أخرى غير صورته، أما أن يحيط نفسه بالمرايا من جميع الجهات، فإنه قد يندفع نحو الجنون، ولكن ليس ذلك الجنون الذي كانت أمهاتنا يحذرننا منه، إنما هو الجنون الذي يقود إلى الخراب، وفي أحسن الحالات إلى العاهات البشرية التي تعيش بيننا.
يمكن أن نوسع نطاق النقاش قليلاً، لنلاحظ، على سبيل المثال، كثرة الندوات والمؤتمرات التي يجلس فيها العرب ليناقشوا العرب، أو المسلمون ليناقشوا المسلمين عن علاقتهم بالغرب، والعكس صحيح أيضاً، فما أكثر ما يجلس الساسة والأكاديميون الغربيون لمناقشة علاقتهم بالعالمين العربي والإسلامي، ومن النادر أن يجتمع ممثلو الفريقين ليرى كل منهم نفسه في مرآة الآخر. ونادرة هي المرات التي كُسر فيها هذا التقليد، بينها ندوة نظمتها منذ سنوات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة لمناقشة العلاقة الملتبسة بين الغرب والعالم الإسلامي، حيث جلس على الطاولة نفسها مثقفون عرب ومثقفون غربيون ليبحثوا هذا السؤال الشائك: لماذا يكره المسلمون الغرب ولماذا يكره الغرب العالم الإسلامي، خاصة أن الطرفين، بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول اكتشفا حجم الكراهية التي يحملها الآخر له، وبات السؤال المطروح على هذا الطرف أو ذاك: لماذا يكرهني إلى هذا الحد؟
وإذا كان الجميع يتفق على وجود صورة مشوهة للإسلام في الإعلام الغربي ولدى الرأي العام هناك، إلا أن التباينات تظهر عند تشخيص أسباب هذا التشويه، فرئيس تحرير خدمة «لوس انجلوس تايمز» يتوقف أمام ما يدعوه تعددية الإسلام في مقابل تعددية الغرب، أي أن للإسلام في الغرب أكثر من صورة، مثلما للغرب صور متعددة في مرايا الشرق، وانه نفسه كصحافي وثيق الصلة بالأحداث الدولية لا يملك معلومات عن الإسلام إلا ما ينقله الصحفيون والساسة المسلمون أنفسهم، لذا فإنه يدعو المسلمين إلى أن يشرحوا ماهية الإسلام: “على المسلمين، والكلام له، أن يتوصلوا إلى حل لإشكاليات كثيرة داخلية، قبل أن يطالبونا بصورة أكثر توازنا». ويلفت الرجل النظر إلى نقطة جوهرية شديدة الأهمية حين يدعو إلى فهم آلية الإعلام الأمريكي، حيث تهيمن الصورة في مجتمع يعيش عصر ما بعد الكتابة، أصبحت فيه هذه الصورة عماد الرسالة الإعلامية.
يمكن تبين بعض الفروقات بين الآراء الواردة من أوروبا وتلك الآتية من الولايات المتحدة. أحد الإعلاميين الإسبان تساءل مرة: كيف يمكن للصحفي الأجنبي أن يغطي أحداث العالمين الإسلامي والعربي، وهي مجتمعات شبه مغلقة أمامه؟ ملاحظا أن الإشارة إلى الآخر بصفته عدوا تؤدي إلى تكريس هذه الفكرة وغرس عداء حقيقيا.
وما دام الأمر يتصل بصحافي من اسبانيا، فإنه تجدر الإشارة إلى الشهادة التي قدمها محمد المساري، وزير الإعلام المغربي السابق عن صورة الإسلام في الصحافة الاسبانية، ملاحظا وجود ثنائية واضحة في هذه الصورة، لكن الأصوات المعتدلة المتعاطفة مع العالم الإسلامي تختفي عندما يتصل الأمر بالقضايا الساخنة أو الحاسمة. ولكن يبقى أن الكثير من المراقبين يلاحظون، عند المقارنة بين الإعلام الأمريكي ونظيره الأوروبي، أن هذا الأخير يضم أصواتا أكثر موضوعية بالقياس إلى الأول الذي يتسم بالتحيز الواضح ضد العالمين الإسلامي والأوروبي، على حد سواء.
ولن يكون كافيا الاستمرار في إلقاء اللوم على وسائل الإعلام الغربية، فنحن أيضا مطالبون برؤية نقدية لأداء الإعلام العربي، وإلى ضرورة الاعتراف بقصور خطابنا الإعلامي، وأهمية صناعة صورة بديلة جديدة، خاصة مع الإقبال الكبير في الغرب على الكتابات التي تتحدث عن الإسلام في المرحلة الراهنة. بل إن بعض المفكرين يدعون اليوم إلى ما يسمونه “الاستغراب” كمقابل مفهومي ومعرفي للاستشراق، من أجل معرفة الآخر الغربي، وهو “استغراب” يجب أن يكون منفتحا على حقائق العصر، دون أن يعني ذلك، في حال من الأحوال، نفي قصور الاستشراق، هو الآخر، عن تجاوز صورته النمطية عن هذا الشرق، وبخاصة في جزئه العربي الإسلامي.
_______
*جريدة عُمان

شاهد أيضاً

حوارات مع جوليا كريستيفا

   حوارات مع جوليا كريستيفا :   إبداع المفاهيم،التحليل النفسي،مجالات البحث، فرديناند سيلين…         …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *