الرئيسية / نصوص / صورتي!

صورتي!


*مرزوق الحلبي


خاص ( ثقافات )
أقول لنفسي:
صورتي أحلى في فقاعات الصابون،
دائما ما أظهر فيها ضاحكاً
أو طفلاً يجري أسرع مِن وقته
أقول لنفسي:
صورتي في ذاكرة الورد أحلى
غالبا ما أكون فيها
نحلة تطير بكل اللغات
أقول لنفسي:
صورتي أكثر شاعرية في الجريدة
غالبا ما أظهر فيها عابسا قليلا
مختفيا وراء دخان أفكاري
أقول لنفسي:
صورتي بهية في ذاكرة أمي 
غالبا ما أكون هناك
أميرا في العشرين
رغم تقدّم السنين في جبهتي وخطوط يدييّ
أقول لنفسي:
صورتي حيّة في ذاكرة فتاتيَ الأولى
قمرٌ يهلّ من أعلى الشارع
حاملا لها في وجهه كل الهدايا
أقول لنفسي:
صورتي مشرقةٌ في ذاكرة
معلمتي مُنى،
لا أزال طفلا ترفعني على الطاولة
وتطلب إليّ إلقاء قصيدة أكبر من عُمري
نقلتها عن ذاكرة أبي!
أقول لنفسي:
صورتي هي هي على خاصرة أختي
لُعبة لابنة الجيران
تبكي وتضحك.
______
*شاعر من فلسطين

شاهد أيضاً

ثلاث قصص قصيرة لخلود المومني

بيت العائلة   فتحت الباب، استقبلتني رائحة الحنين. لبيوت الأمهات حميمية لا يعرفها إلا من تجرع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *