الرئيسية / نصوص / كم كان حزينًا

كم كان حزينًا


*منذر ابو حلتم


خاص ( ثقافات )
كم كان حزيناً
ذلك الممثل الوحيد ..
كم كان حزينا
وهو يؤدي
كل ادواره الصامته ..!
يموت ويحيا ..
يمارس كل جنون الحياة ..
ينادي خيول المستحيل ..
.. كم كان حزينا
ومهدودا .. ومتعبا
لكن وجود المتفرجين
( على صمتهم ) .. كان يبث في شرايينه
نشوة الانطلاق
***
وحدك الآن
.. وحدك … وحدك ..!
هرب الممثلون
والمخرجون..والمصورون
وكاتب السيناريو ..!!
وبقيت وحدك .. وجمهورك الصامت
المختفي في العتمة ..
تنادي : سيزيف .. سيزيف !!
الق صخرتك وامض ..
سيزيف ..
الصخرة .. سيزيف ..!
فجأة يضاء المسرح ..
تنظر من خلال العرق واللهاث الى الجمهور ..
وقبل ان يبدأ جسمك بالتحول الى تمثال حجري
تنتبه بذهول ساخر
الى جموع التماثيل الحجرية الجالسة على المقاعد
تحدق بك
بصمت وحيرة ..!!

شاهد أيضاً

ثلاث قصص قصيرة لخلود المومني

بيت العائلة   فتحت الباب، استقبلتني رائحة الحنين. لبيوت الأمهات حميمية لا يعرفها إلا من تجرع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *