الرئيسية / فنون / “الممثلون” يتقمصون شخصياتهم! مقارنة “انطباعية” مع فيلم “بيردمان”(2014)

“الممثلون” يتقمصون شخصياتهم! مقارنة “انطباعية” مع فيلم “بيردمان”(2014)

 

خاص- ثقافات


*مهند النابلسي

عندما يطلب “جان-بيار مارييل” إناء من المياه الساخنة، يتجاهله النادل اللئيم بأحد مطاعم الشانزليزيه، فينتظر بلا جدوى…فهل يعود السبب  إلى مؤامرة ضد الممثلين “المتقاعدين” ام لأن نجمه قد أفل ولم يعد جذابا وشخصية هامة؟ هذا هو المشهد اللافت الذي يستهل به فيلم “الممثلون” للمخرج الفرنسي “برتران بلييه”:

ثم تشتعل الخلافات وتنشأ المشكلات، ويختفي الوئام والانسجام بمثل هذه الأجواء “النكدية” الطاغية: فيتشاجر جان كلود بريالي مع بيار أرديتي، كما يكن سامي فراي وأندريه دوسوليه الكراهية لبعضهما البعض، ولا تتردد جوزيان بالاسكو بالانضمام لجوقة الكراهية أحيانا، في حين يفرط “ميشال بيكولي” بتناول الكحول بادمان، كما يزعج “كلود ريش” الجميع بمزاجه النكد المتقلب، كما انضم للفريق النجم الفرنسي الشهير “جون بول بلموندو” بكاريزميته وطاقته المعهودة… هكذا تتعرى الشخصيات الحقيقية للممثلين (بقصد) وكأنهم يقفون امام “مرآة” كاشفة، ونصل لحالة متضخمة من الازعاج والنكد، حيث تبدو “الحالة النكدية” وكانها وباء معدي لا علاج لها!

يعود المخرج الفرنسي المبدع “برتران بلييه” ليقدم بعد غياب طويل هذا الفيلم الغريب، الذي يجذبك لمشاهدته لأنه يعكس طبائع البشر وخيباتهم وإحباطاتهم ونكدهم المعدي، وينجح بالغوص بحيوات الفنانين المليئة بالجروح والندوب والمعاناة، مقدما ممارسات ومهارات إخراجية فذة، ومتلاعبا بالمشاهد “المنجذب” عبر مواجهة ما يعرفة الناس عن الممثلين وما يعرفه هو عنهم وما يعرفونه هم عن أنفسهم وطبيعة مزاجهم…فيلم تجريبي لافت وممتع!

أفضل ما في هذا الفيلم الغريب نجاح “بلييه” في دمج المشاهد بالأحداث، ودفعه للتفاعل والقلق تجاه مصائر هؤلاء الممثلين (نخبة من النجوم المشهورين سابقا) الذين بدأوا يعانون من الفراغ والتهميش والإقصاء مع دخولهم القسري لمرحلة التقاعد او اقترابهم التدريجي من الشيخوخة والموت،  فهو يدفع الأمور بعيدا بشريطه المميز، وينجح بإعطاء “ممثليه” الموهوبين مرآة صافية تعكس لهم صورهم ووجوههم وسلوكياتهم ،وتكاد تبدو كمرآة أو “كشمس” كاشفة تعكس للجميع المخاوف والهواجس بلا تنميق وتجميل وبجرأة مطلقة

…وقد وجدت تشابها لحد ما مع التحفة السينمائية  الحديثة “بيردمان”، الذي يتعرض لحياة وهواجس ممثل مسرحي “قديم” يستبسل لاسترجاع مجده الاستعراضي (وكذلك عائلته وكيانه الشخصي)، بعد أن أفل نجمه او كاد، حيث يغوص بنا المخرج المكسيكي الفذ “اليخاندرو انياريتو” في “منولوج طويل صادم”  مستعرضا إحباطات وهواجس “الممثل العجوز” الذي بدا وكأنه يتفوق على ذاته (مع باقي الممثلين وخصوصا ابنته والممثل اللامع ادوارد نورتون، الذي ظهر بشخصية جديدة وتم التعاقد معه خصيصا لإنجاح المسرحية)…هذا الفيلم الغريب الذي يتناول قصة ممثل سابق (أبدع بتقمص الشخصية مايكل كيتون) كان يؤدي دور بطل خارق، وهو يحاول هنا جاهدا استعادة شهرته وكاريزميته النجومية كممثل مسرحي، وقد صور بطريقة “مسرحية” عبر “مونولوج” إيقاعي متصاعد طويل مستعرضا بشكل مشوق ومبتكر خيبات وهواجس واستعدادات الممثل “المتقاعد” والمنسي، والذي يسعى ثانية بحماس لإعادة إطلاق مجده “المطفي” عبر مسرحية جديدة، مستخدما ممثلا شابا مشهورا جذابا للنساء وعابثا ولامبالي، وعبر أجواء سينمائية فريدة مدمجة مع لقطات فنتازية وموسيقى معبرة لاهثة وحوارات “غير مسبوقة” ذكية ومعبرة وساخرة، حيث  نرقب بالتدريج خفايا المشاعر وتطورات حالة الممثل والمحيطين به وانطباعات الجمهور بتلقائية معبرة، كما بحالة مغادرته للمسرح “شبه عاري” بعد أن انغلق الباب فجأة من الداخل، او كما بتصوره لهلوسات والكائنات “الخرافية الروبوتية” لأفلام الخيال العلمي السائدة حاليا، أو كما بطيرانه “الفانتازي” المفاجىء بأنحاء الحي،حيث تصل الأمور  لذروة متوقعة وصادمة عندما يطلق الرصاص على أنفه قاصدا الانتحار (بالمشاهد قبل الأخيرة) وهو يتقمص دور الزوج المغدور والبطل الخائب، أوعندما يختفي من شرفة غرفته بالمستشفى وكأنه قذف بنفسه من النافذة، فيما تشير إيماءات ابنته المذهولة “ايما ستون” لكونه  طار من النافذة “كرجل طير خارق” وكأنه تحررأخيرا من كل الضغوطات والهواجس والخيبات والإحباطات بعد تأكده من النجاح الساحق الذي حققته مسرحيته أخيرا…ولكن أليس الموت بحد ذاته يعد (فلسفيا) تحررا من عبء الحياة وخيباتها، وخاصة بعد وصول المبدع لذروة مجده ونجاحه، وربما يختلف هذا الشريط (المتفائل نسبيا) عن فيلم المخرج الفرنسي بهذه النقطة تحديدا التي تزرع الأمل في النفوس، وإن كان التركيز “النرجسي” هائلا وغير مسبوق بهذا الفيلم، كما بدا لبطل وكأنه يتوهم بتمتعه ببعض القدرات الخاصة الخارقة!

وجدت نفسي منساقا بشكل عفوي للمقارنة بين هذين الفيلمين الغريبين الشيقين بالرغم من قدم الأول الذي انتج بالعام 2000 وحداثة الثاني (المرشح لعدة اوسكارات) والمنتج بالعام 2014، ولو أن “الكوميديا السوداء” هي السمة العامة لهذين العملين الرائعين، الا أن الفيلم الفرنسي يغوص بحالات متدحرجة من التشاؤم والنكد وربما الواقعية “المحتملة الحدوث”، فيما يميل شريط المخرج المكسيكي للإبهار والطرافة والفانتازيا، وهنا يكمن الفرق.

شاهد أيضاً

“الخبز المقدس” يحصد جائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان دهوك السينمائي الدولي الثامن

(ثقافات) منصور جهاني حصد الفيلم الوثائقي “الخبز المقدس” للمخرج “رحيم ذبيحي” وانتاج “تورج أصلاني” جائزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *