الرئيسية / نصوص / طوبى لَكَ أيُّها العِفْريتُ!

طوبى لَكَ أيُّها العِفْريتُ!

خاص- ثقافات

*طلال حمّاد

العفريتُ استعاد كفَّهُ
وسلَّمَ الدُنيا لأهلِها
فتلقَّفَها حكّامُنا
وأغلقوا عليها كفوفَهُم
تَمَطّى العِفْريتُ
وقال: أستَطيعُ الآنَ أن أذْهَبَ للراحَةِ
بَعيداً بَعيداً
دونَ أن أقْلَقَ بالدُنْيا
وَلا بِأهْلِها
فثمّة من بين أهلها
من يفعَلُ
ما عليَّ أنْ أفْعَله

طوبى لَكَ أيُّها العِفْريتُ
فَقَدْ عَرَفْتَ قَدْرَنا
حينَ سلّمتنا
إلى أهلِنا
مثلما
يفعَلُ الغُزاةُ
حينَ يَهْزِمونَنا
طوبى لك
أيُّها العفْريتُ
وطوبى لشاعِرٍ أدْرَكَنا
وأفْهَمَنا
بأنّنا الفَحْمَ
إنْ نَحْنُ أسْلَمْنا
أعْناقَنا
أو إنْ نَحْنُ أغْلَقْنا
أحداقَنا
في الحَرائِقِ
كِبْريتُ

شاهد أيضاً

الرُّوبوت 215

الرُّوبوت 215 قصَّة قصيرة[1] الأديب السُّوري موسى رحوم عبَّاس كنتُ سعيدا جدا عندما تلقيتُ رسالةَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *